الاتحاد

الإمارات

26 نوعاً بحرياً تستوطن مياه الإمارات على مدى 11 شهراً

 جهود لتنظيم صيد الأسماك باستخدام الشباك والقراقير (من المصدر)

جهود لتنظيم صيد الأسماك باستخدام الشباك والقراقير (من المصدر)

شروق عوض (دبي)

تتوافر عوامل عديدة ومتنوعة في مياه دولة الإمارات تكسبها ثروة بحرية فريدة من نوعها، إذ تعيش فيها حيوانات بحرية قلما تتواجد في مناطق أخرى، وأحد هذه العوامل يكمن في التشكيلات المرجانية المنتشرة في أعماق مياه الدولة، والتي تساهم في توفير بيئة خصبة على مدار 11 شهراً لتكاثر 26 نوعاً من الأصناف الرئيسة المستوطنة في المياه، 3 منها يبدأ تكاثرها مطلع فبراير، و8 أنواع مع بداية مارس، و5 خلال شهر أبريل، و5 مطلع مايو، و3 بداية نوفمبر، ونوع واحد يتكاثر مع بداية شهر يونيو، بالإضافة إلى نوع واحد يتكاثر مع مطلع ديسمبر.
وأوضح أحمد الزعابي، مدير إدارة أبحاث البيئة البحرية بوزارة التغير المناخي والبيئة في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، أن الشعاب المرجانية تعتبر من أكثر الكائنات قيمة وتنوعاً في البيئة المائية، ومن ميزاتها دعم التنوع البيولوجي للكائنات الحية، وتعتبر من أهم مصادر الغذاء والمأوى التي لا يمكن تعويضها بمصادر أخرى، وتشكل حجر الزاوية لتكوين بيئة بحرية نموذجية، لاحتوائها على كثير من الكائنات الحية مثل الطحالب والقواقع وسرطان البحر والتي تعتبر أساس السلسلة الغذائية لكثير من تلك الكائنات الحية، وبالتالي توفر للأسماك البيئة الصالحة للتكاثر والغذاء، كما تعتبر تلك الشعاب المرجانية الحاضنة الأهم للأسماك التي تلجأ للعيش فيها فترة حياتها الأولى.
وأكد الزعابي، أن وزارة التغير المناخي والبيئة تحرص بشكل مستمر على إجراء الدراسات البيولوجية للأنواع الرئيسة المستوطنة في مياه الدولة مثل الهامور والشعري والصافي وغيرها، بهدف توفير المعلومات الأساسية لتقييم المخزون السمكي، والتي تبنى عليها الإجراءات التنظيمية لصيد هذه الأنواع كتحديد فترات الصيد وفترات المنع، وتنظيم صيد الأسماك باستخدام الشباك والقراقير ومواصفات معدات الصيد، لافتاً إلى الانتهاء مؤخراً من الدراسات البيولوجية لحوالي 26 نوعاً مستوطناً من الأنواع الرئيسة في مياه الدولة.
وبيّـن، أن البيانات البيولوجية لتلك الأنواع والتي تشكل الشعاب المرجانية موطناً مثالياً لموسم تكاثرها ووضع البيوض عليها ابتداءً من شهر فبراير وحتى ديسمبر من كل عام، تتمثل في البيانات الخاصة بثلاثة أنواع من الأسماك الرئيسة مطلع شهر فبراير من كل عام، وهي «الشعري العربي» الذي يستمر تكاثره لنهاية شهر أبريل والحد الأدنى للطول المسموح بصيده 28.0 سم، و«الصافي» الذي يستمر تكاثره لنهاية شهر مايو من كل عام والحد الأدنى للطول المسموح بصيده 24.0 سم، وأسماك «اليماه»، ويستمر موسم تكاثرها كذلك حتى نهاية شهر مايو والحد الأدنى للطول المسموح بصيده 24.0 سم، كما أظهرت الدراسات وجود فترة أخرى لتكاثر هذا النوع من السمك خلال شهري أغسطس وسبتمبر من كل عام.
وتابع الزعابي: أما في شأن البيانات البيولوجية الخاصة بثمانية أنواع من الأسماك الرئيسة التي تتكاثر مع مطلع شهر مارس من كل عام، فقال: 6 منها يستمر تكاثرها حتى نهاية مايو من كل عام، وهي «الشخيلي» الذي يسمح بصيده بحد أدنى 28.0 سم، و«الهامور» الذي يسمح بصيده بحد أدنى من الطول 45.0 سم، و«الفرش» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 36.0 سم، و«السنكسر» ويسمح بصيده بحد أدنى 35.0 سم، و«الزريدي» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 33.0 سم، وأسماك «الكنعد» والحد الأدنى الذي يسمح بصيدها هو 65.0 سم، أما «البدح» فيمتد موسم تكاثره من مارس حتى نهاية أغسطس من كل عام ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 23.0 سم، في حين يتكاثر سمك «الديسكو» على مرحلتين، الأولى من مطلع مارس لنهاية مايو، والثانية من مطلع سبتمبر حتى نهاية أكتوبر من كل عام ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 30.0 سم.
وأضاف: أما البيانات البيولوجية الخاصة بخمسة أنواع من الأسماك الرئيسة والتي تتكاثر مع مطلع أبريل، فتشمل 4 أصناف تتكاثر من مطلع أبريل لغاية يونيو، وهي «السولى» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 28.0 سم، و«الصال» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 25.0 سم، و«الضلع» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 68.0 سم، وأسماك «السمان» والحد الأدنى المسموح بصيده بطول 30.0 سم، أما «السكل» فيتكاثر مع مطلع أبريل حتى نهاية يوليو من كل عام ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 60.0 سم .
وأشار إلى أن البيانات البيولوجية الخاصة بخمسة أنواع من الأسماك الرئيسة والتي تتكاثر مطلع مايو من كل عام، تلخصت في اثنين منها تتكاثر مع مطلع مايو وحتى نهاية أغسطس، هما «العروسة» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 35.0 سم، و«الجش النعيمي» ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 25.0 سم، ونوع واحد من عائلة «الهامور» ويتكاثر مع مطلع مايو إلى نهاية نوفمبر ويسمح بصيده بحد أدنى 30.0 سم، أما النوع الأخير فهو «القباب» ويتكاثر مع مطلع مايو لنهاية يوليو ويسمح بصيده بحد أدنى من الطول 65.0 سم، في حين تتكاثر أسماك «الجد» على مرحلتين الأولى في مايو والثانية خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من كل عام، كما يبدأ موسم تكاثر أسماك «الحمرا» مع بداية من شهر يونيو من كل عام ويبلغ الطول المسموح بصيده 35.0 سم .
ويضيف الزعابي: أما البيانات البيولوجية الخاصة بثلاثة أنواع من الأسماك الرئيسة التي يبدأ موسم تكاثرها مطلع شهر نوفمبر من كل عام، فتتمثل في أسماك «الكوفر» و«القابط» والذي يستمر موسم تكاثرهما إلى شهر مارس، وأسماك «الينم» ويمتد موسم تكاثره إلى شهر أبريل ويبلغ الحد الأدنى المسموح بصيده لهذه الأنواع 24.0 سم و25.0 سم و26.0 سم على الترتيب، بالإضافة إلى البيانات البيولوجية لأسماك «الفسكر» ويعتبر شهر ديسمبر هو بداية موسم تكاثرها ويمتد إلى شهر مارس من كل عام، ويبلغ الطول المسموح بصيده 27.0 سم.

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات