الاتحاد

الإمارات

تدشين مشروع الربط والمراقبة التلفزيونية على الكسّارات والمقالع

دبي (الاتحاد)

شهد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، تدشين غرفة التحكم والمراقبة المركزية بواسطة الربط الشبكي والمراقبة التلفزيونية على المنشآت العاملة في مجال الكسارات والمقالع بالدولة، والتي من خلالها ستتمكن الوزارة من مراقبة ورصد أعمال الكسارات عن طريق كاميرات المراقبة المثبتة فيها وأجهزة رصد جودة الهواء الجوي لضمان عمل هذه المنشآت الصناعية بأفضل المعايير البيئية، وعدم تأثيرها على صحة وسلامة المجتمع والبيئة والموارد الطبيعية.
وحضر مراسيم التدشين، التي أقيمت في مدينة الذيد بالمنطقة الوسطى لإمارة الشارقة، مسؤولون من هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة، ودائرة البلدية والتخطيط بعجمان، ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، بالإضافة إلى ممثلين عن قسم التدقيق البيئي التابع لقطاع التدقيق الخارجي بوزارة التغير المناخي والبيئة.
ويهدف مشروع الربط الشبكي إلى تعزيز الاستدامة البيئية من خلال تطبيق أعلى معايير التميز والابتكار في تطوير أنظمة التدقيق على المنشآت الصناعية، ورصد مدى التزام جميع الكسارات والمقالع بتنفيذ إجراءات اللائحة التنظيمية الخاصة بتخطيط وتشغيل وتنفيذ أعمال المنشآت العاملة في مجال الكسارات والمقالع بموجب القرار الوزاري رقم 567 لسنة 2014 والالتزام باشتراطاتها في جميع عملياتها التشغيلية.
وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: تعتبر مبادرة غرفة الرقابة والتحكم أحد التقنيات الذكية المستخدمة في مجال عمليات الرقابة والتدقيق على الكسارات والمقالع، والتي تعتبر مرحلة جديدة لعمليات التدقيق ورصد أنشطة الكسارات والمقالع على مدار الساعة بهدف التأكد من كفاءة تطبيق التشريعات الاتحادية واللوائح البيئية المنظمة لهذا النوع من الصناعة.
ويوفر هذا المشروع المبتكر سهولة عملية التدقيق على أكثر من كسارة في وقت أقل، والتقليل من الجهد وساعات العمل في عمليات التدقيق الدورية، وتسهيل عمليات التقييم السنوية لعمليات المحجر والكسارة.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي