الاتحاد

الرياضي

فهد مسعود: هذا هو الملك الذي أعرفه

عبر الإماراتي فهد مسعود المحترف في صفوف فريق قطر القطري عن سعادته الكبيرة بالانتصارات التي يحرزها ''الملك'' في دوري المحترفين منذ أن تولى البوسني جمال الدين موسوفيتش المسؤولية خلفاً للبلجيكي ديمتري، وقال مسعود: لقد أصبت بصدمة في بداية الموسم بسبب تواضع العروض والنتائج التي قدمها الفريق في المباريات الأولى، وكنت أخشى أن يستمر السقوط خصوصاً وهي أول تجربة احترافية بالنسبة لي، وأسعى لتشريف الكرة الإماراتية في الدوري القطري القوي، وأعتقد أنني أديت واجبي حتى الآن بدليل حصولي على لقب أحسن لاعب في أكثر من مباراة، وكذلك احراز عدد لا بأس به من الأهداف بالرغم من كوني ألعب مدافعاً·
أضاف الفوز الكبير على العربي فريق الأحلام 2/0 في مباراة القمة الأخيرة يعتبر تتويجاً لمجهودات اللاعبين والجهاز الفني، وهو فوز مهم للغاية؛ لانه صعد بالملك إلى المركز الثالث في جدول الترتيب لأول مرة هذا الموسم وفي الجولة الماضية سحقنا السيلية بنصف دستة من الأهداف ولا أروع لنؤكد للجميع أن ''الملك'' عاد إلى مكانته الطبيعية، وأستطيع القول إن هذا هو الملك الذي أعرفه·
ولن نتنازل عن مواصلة الانتصارات والبقاء دائماً في المربع الذهبي باعتباره أقل ما يليق بالفريق الذي يضم العديد من النجوم الكبار مثل الإيراني علي كريمي والمغربي الدولي طلال القرقوري وسبستيان سوريا والكاميرونيين جيمبا وبل تشاتو· وبالفعل تبدو الصورة أجمل بكثير داخل قلعة الملك ''القطراوي'' مع توالي الانتصارات في دوري المحترفين واحتلال الفريق المركز الثالث في جدول الترتيب دون شريك أو منافس برصيد 18 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن أم صلال الرابع، وذلك بعد الفوز الكبير على فريق الأحلام بهدفين ولا أروع لعلى كريمي وعماد الحوسني في القمة الكلاسيكو في ختام الجولة الثالثة عشرة لمسابقة الدوري·
الملك الذي استعاد هيبته بين الكبار ارتدى ثوب الإجادة مع البوسني جمال الدين موسوفيتش الذي أعاد الثقة للاعبين في أيام معدودة وكأنه ساحر أو طبيب نفسي يعرف كيف يبلغ منتهاه باقل مجهود ويكفي أن الملك الذي كان في أسوأ حالاته مع المدرب البلجيكي ديمتري والذي كان على اعتاب عملية اغتيال وسقوط مروع في دوري المحترفين استعاد الثقة وبات الشبح المخيف الذي يهدد كل المنافسين بمجموعة اللاعبين نفسها الذين لم يقدموا المستوى المأمول في بداية الموسم الحالي·
المركز الثالث ربما لا يكون هو كل طموحات اللاعبين والجهاز الفني للفريق ''القطراوي'' بل ان سلسلة الانتصارات الأخيرة ولدت حالة من النشوة غير المسبوقة لدى الجميع ولأول مرة ايضاً يشعر الجميع بالأسف على كم النقاط المهدرة من الفريق في القسم الأول من الدوري هذا الموسم·
ولولا نزيف النقاط في اللقاءات الأولى مع ديمتري لكان الملك منافساً قوياً على درع الدوري مع الغرافة والسد ويبدو ان الإحساس بالذنب تحول إلى طاقات هائلة تفجرت وولدت رغبة حقيقية لدى اللاعبين والجهاز الفني بالمزيد من التركيز والمزيد من الإصرار على مواصلة الانتصارات لعدة اعتبارات منها عدم الخروج من المربع الذهبي وحجز مقعد في بطولة كأس ولي العهد وأيضاً التمسك بالصحوة حتى نهاية الموسم من أجل الفوز بإحدى البطولات هذا الموسم وإرضاء الجماهير القطراوية التي تحملت الكثير قبل ان يستعيد فريقها الوعى ويبدأ انطلاقته في الدوري·
ومن جانبه، حذر موسوفيتش لاعبيه من الثقة الزائدة وطالبهم بالتركيز الشديد؛ لان مشوار الدوري مازال طويلاً، ورفض المدرب منح اللاعبين راحة بعد الفوز على العربي، ويواصل الفريق تدريباته اليومية استعداداً للمواجهة المقبلة مع الشمال يوم الأحد في الجولة الرابعة عشرة·
من ناحية اخرى، تباينت ردود الأفعال حول الاستقالة التي تقدم بها عبدالله العيدة نائب رئيس نادي السيلية الذي أغلق ''تليفوناته'' ويرفض الرد حتى على مسؤولي النادي، ويبدو ان العيدة مصمم على الرحيل وهناك تكهنات تفيد بانه حصل على تأكيدات بالعودة الى بيته القديم الريان في منصب نائب الرئيس الذي كان يشغله من قبل، وذلك للاستفادة من خبراته الكبيرة وعلاقاته المتشعبة لانقاذ الريان من كبوته·

اقرأ أيضا

"لوماسود" يتحدى الأقوياء في كأس الوثبة