الاتحاد

الإمارات

أبوظبي للإعلام.. قفزة نوعية في مؤشر سعادة الموظفين بنسبة 25%

أبوظبي(الاتحاد)

أعلنت «أبوظبي للإعلام» عن تحقيق قفزة نوعية في مؤشر السعادة المؤسسية على مستوى جميع الإدارات والعلامات التجارية التابعة لها بنسبة 25%، مقارنة بالعام 2015، وفقاً لنتائج عملية قياس المؤشر الذي أطلقته منتصف فبراير 2017، وخلصت إليها عبر استبيان صمم استناداً إلى مجموعة دراسات ومقارنات معيارية مع أفضل الممارسات المحلية والعالمية.
وثمّن سعادة محمد إبراهيم المحمود، العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام الجهود المبذولة في سبيل إطلاق هذا المؤشر الاستراتيجي، الذي يعد خطوة مهمة لقياس سعادة موظفي الشركة، والتعرف على مستوى الرضى تجاه الخدمات التي يتلقونها ورسم خريطة واضحة لاحتياجاتهم وتطلعاتهم، على نحو يدعم بناء نظام إدارة أداء مؤسسي قادر على التغيير وبناء خطط التحسين والتطوير، انطلاقاً من واقع تجارب الموظفين في أبوظبي للإعلام.
وأشاد المحمود بإدارتي «الاتصال» و«مراقبة الأداء والتميز المؤسسي» اللتين عمل فريقهما على إطلاق مؤشر السعادة، بما يتفق مع متطلبات منظومة التميز الحكومي، ويشكل عنصراً داعماً للجهود المبذولة في تنفيذ محاور البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، ولاسيما محور قياس السعادة.
ونجح مؤشر السعادة بقياس آراء وانطباعات 53% من إجمالي موظفي «أبوظبي للإعلام»، وذلك حول سبعة عناصر رئيسة تمثل معادلة السعادة المؤسسية في أبوظبي للإعلام، وهي: بيئة العمل، التناغم الوظيفي، التعليم والتطوير، الولاء المؤسسي، الدعم الاجتماعي، الاستقرار المالي والالتزام الوظيفي.
وأظهرت النتائج بوضوح حالة من الارتياح والسعادة بين الموظفين تجاه أبوظبي للإعلام بوصفها وجهة وظيفية متميزة، وكانت أبرز النتائج التي أظهرها مؤشر السعادة نسبة الالتزام الوظيفي التي بلغت 89%، فيما حل الولاء المؤسسي ثانياً بنسبة 88%، والتناغم الوظيفي بنسبة 85%.
ويؤكد ارتفاع نسبة مؤشر السعادة المؤسسية بمقدار 25% حجم التغيير الإيجابي الذي طرأ خلال العامين السابقين، وما أُنجز خلالهما من عمليات تحسين وتطوير على بيئة العمل في أبوظبي للإعلام.
وتسعى أبوظبي للإعلام للاستفادة من المؤشر في تقديم خدماتها وتنفيذ مهامها وبرامجها بفاعلية وكفاءة للممتلكات والموارد، بما يضمن توفير بيئة عمل جاذبة لمواردها البشرية والالتزام بأعلى معايير الشفافية والنزاهة والإدارة الفعالة، وصولاً إلى تحقيق أهداف الشركة المرجوة.
يذكر أن أبوظبي للإعلام اعتمدت في عملية تصميم المؤشر على مجموعة من دراسات المقارنة المعيارية المحلية والدولية، التي تراعي خصوصية بيئة العمل وطبيعة المستهدفات المرجوة، والتي كان من أبرزها تقارير الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ومحاور السعادة في دولة الإمارات التي تسعى إلى بناء نموذج موحد للإيجابية والسعادة لكل الجهات الحكومية في الدولة، وفق محاور ثقافة السعادة المؤسسية، وصفات الموظف السعيد والإيجابي، ومؤشرات السعادة والإيجابية المؤسسية.
كما اعتمدت الشركة على المعطيات التي يتضمنها تقرير السعادة العالمي، ومؤشر السعادة «هابي بلانيت» اللذان يقيسان مدى السعادة في الدول والمجتمعات، استناداً إلى دراسات وإحصائيات متعددة تعتمد على محاور الدعم الاجتماعي، والحرية في قرارات الحياة، والرخاء المالي، والفساد الإداري، ومتوسط الأعمار، ودخل الفرد من الناتج المحلي، ومعدل البطالة، والصحة الجيدة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته