الاتحاد

الاقتصادي

بحث زيادة سعة أنابيب البترول بين البحرين والسعودية

وزير النفط البحريني خلال جولته بالمعرض

وزير النفط البحريني خلال جولته بالمعرض

قال وزير النفط والغاز البحريني الدكتور عبد الحسين ميرزا: ان شركتي ارامكو وبابكو تعملان على دراسة لتغيير مسار خطوط الأنابيب بين البلدين، على ان تكون من جهة جنوب البحرين وزيادتها الى الضعف لتصل الى 1010 كيلومترات، بالإضافة الى زيادة سعتها لتستوعب ضخ 350 ألف برميل يومياً بدلاً من 235 ألف برميل في الوقت الحاضر، مشيراً إلى ان الشركتين اتجهتا الى تغيير المسار نتيجة للزحف السكاني على الرغم من عدم توقف ضخ البترول على الإطلاق طوال 62 عاماً من إنشائها·
جاء ذلك في تصريحات على هامش افتتاح فعاليات المؤتمر والمعرض العالمي التاسع حول صيانة وإعادة تأهيل خطوط أنابيب النفط الذي اختتمت أعماله أمس بمركز البحرين الدولي للمعارض، بمشاركة أكثر من 500 خبير ومتخصص من دول العالم في جوانب الاستثمار في مجال خطوط أنابيب النفط وعرض التقنيات الحديثة لأكثر من 80 عارضاً من أكثر من 30 دولة·
كما أشار إلى أن الشركات الثماني التي تقدمت بعطاءاتها لتطوير حقل البحرين ستخضع لتقييم من اجل اختصارها إلى 3 او 4 شركات ليتم التفاوض معها بشكل مكثف في نهاية يناير ·2008 كما أشار إلى ان طول خطوط الأنابيب التي يجرى التخطيط لها حالياً او هي قيد الإنشاء في العالم، أكثر من 110 آلاف كيلومتر ومن هذا الرقم فإن نحو 10 % او 11 ألف كيلومتر يجري التخطيط لإقامتها في الشرق الأوسط، وعلى مدى السنوات الخمس القادمة يقدر بأن منطقة الخليج ستحتاج إلى استثمار نحو 18 مليار دولار لإنشاء خطوط أنابيب ومحطات ضغط او ضخ، وتحرص هذه الدول على سلامة واعتمادية نقل النفط والغاز نظراً لأهميتها في المحافظة على النمو الاقتصادي المتواصل لهذه المنطقة·
كما افاد بأن مملكة البحرين هي اول بلد ينتج النفط في هذا الجزء من العالم وهي كذلك أول دولة في الشرق الأوسط تنشئ خطوط أنابيب عابرة للحدود، فقد كانت البحرين اول دولة تتسلم النفط الخام من المملكة العربية السعودية عبر خطوط أنابيب طولها 55 كيلومتراً حين بدأ تشغيلها في عام 1945 وجاء هذا الحدث قبل خمس سنوات كاملة على تشغيل خط التابلاين الذي يربط السعودية بلبنان، ويبلغ حجم النفط الخام المستورد عبر خط السعودية البحرين نحو 225 ألف برميل يومياً وهو ما يشكل 85 % من النفط المكرر في المصفاة، كذلك تعتبر البحرين رائدة إقليمية في إنشاء خطوط أنابيب لنقل الغاز والذي تم في عام ،1955 وبدأ تشغيل خط الغاز لتزويد محطة الكهرباء في الجفير بالغاز·
من جهة اخرى، قال: ان حوادث الوفاة على مدى السنوات الاثنتين والعشرين الماضية بسبب خطوط أنابيب النفط والغاز في العالم بلغت 450 شخصا، والتشغيل الآمن لخطوط الأنابيب هو ما جمع نخبة من الخبراء في هذا المؤتمر للتباحث لمعالجة هذه القضايا وتقديم الحلول لتحسين إحصائيات حالات الوفاة والخسائر على مستوى العالم·
كما ان استقرار الإمدادات العالمية يعتمد على هذه المنطقة، ولذلك تولي منطقتنا أهمية خاصة لنقل المنتجات البترولية الى الأسواق العالمية والمحلية لمواجهة الطلب الكبير والمتزايد على النفط والغاز ''كنتيجة لذلك اصبح الاهتمام بحالة وسلامة شبكات أنابيب النفط والغاز في المنطقة اكثر اهمية مما سبق''·
كما أكد عامر عبدالعزيز اللسيم المدير التنفيذي للخدمات الصناعية بشركة ارامكو السعودية، ان الشركة تولي صيانة خطوط الأنابيب في السعودية جل اهتمامها وذلك بالبحث عن الأساليب الحديثة في عمليات الصيانة والضخ الآمن للخطوط الطويلة التي تربط السعودية بعدد من جيرانها، مؤكداً ان كلفة الصيانة الدورية السنوية لتلك الأنابيب تصل إلى أكثر من 900 مليون دولار أميركي في العام الواحد، وهي كلفة كفيلة بالحفاظ على امن وسلامة تلك الأنابيب، كما أكد أن الشركة تولي اهتماماً خاصاً بكوادرها البشرية وتعمل على تنمية قدراتهم بالتدريب المستمر والذي يطال جميع موظفي الشركة البالغ عددهم أكثر من 56 ألف موظف، حيث تنفق الشركة ما يقارب من 800 مليون دولار سنوياً على عمليات التدريب والتطوير، من اجل رفع الكفاءة الى اعلى المستويات·

اقرأ أيضا

النفط يرتفع ووكالة الطاقة تخفض توقعاتها للطلب