الاتحاد

كم مرة سنتصل؟!

سمعت في الإذاعة أن الزيادات الأخيرة لم تؤثر على السوق ولم يرفع التجار أسعار السلع، فأقول لمن يقول ذلك: اذهب بنفسك إلى المحال التجارية وشاهد الغلاء الفاحش الذي طال السلع الجيدة وحتى الرديئة التي لا تساوي فلسا واحدا، تخيل الماء قنينة نصف لتر بدرهمين، والبيض بـ25 درهما! كيف يقولون إن الأسعار لم ترتفع، الارتفاع يا إخوان طال حتى البقالات الصغيرة المنزوية في الأحياء البسيطة، مستغلين أن الناس لا يستطيعون الذهاب إلى داخل المدينة، رافعين الأسعار وضاربين بكل قرارات وقوانين الوزارة عرض الحائط·· ويقال لنا إذا وجدتم سلعة ارتفع سعرها اتصلوا على الرقم التالي·· كم وكم مرة سنتصل؟ لماذا لا يتم تحديد الأسعار وتذهب لجان تفتيش خاصة من الوزارة لتشاهد بأم عينها؟ ولتصدق ماذا يحدث في السوق؟ وأنا لا أقول إنه ليس رفع أسعار، بل إن هذه سرقة أمام العيان دون خوف من العقاب·
عبدالله علي محمد

اقرأ أيضا