الاتحاد

الإمارات

«مصدر» تطلق «الحافلة المستدامة» الكهربائية في أبوظبي

الحافلة الكهربائية (من المصدر)

الحافلة الكهربائية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» أمس عن تسيير أول حافلة ركاب مستدامة تعمل بالكهرباء بالكامل على مستوى المنطقة، وذلك بالتعاون مع دائرة النقل بأبوظبي، وشركة «حافلات للصناعة» ومقرها أبوظبي، وشركة «سيمنز الشرق الأوسط».
ويشمل مسار «الحافلة المستدامة»، ست نقاط توقف، ويصل بين مركز «مارينا مول» ومحطة الحافلات الرئيسة في أبوظبي ومدينة مصدر، وسيتم إدراج الحافلة ضمن أسطول الحافلات التابع لدائرة النقل بأبوظبي، وستكون التعرفة مجانية حتى شهر مارس 2019.
وتم تصميم «الحافلة المستدامة»، بحيث تكون قادرة على تحمل مستويات الحرارة والرطوبة العالية، والتي تمثل تحديات رئيسة أمام أداء وكفاءة عمل المركبات الكهربائية. وتعاون في تطوير الحافلة كل من شركة «مصدر» وشركة «حافلات للصناعة» في أبوظبي، و«سيمنز الشرق الأوسط»، حيث تتضمن الحافلة 30 مقعداً، وهي قادرة على قطع مسافة 150 كلم في كل عملية شحن، كما تم تزويدها بألواح شمسية لتزويد الأنظمة المساعدة ضمن الحافلة بالكهرباء.
وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر»: إن المساهمة بدور فاعل في دعم جهود الإمارات لتحقيق أهدافها في مجال الاستدامة، ومن ضمنها تطوير حلول تنقل مراعية للبيئة، يمثل جزءاً أساسياً من استراتيجية عمل شركة «مصدر»، كما يعد التنقل المستدام أحد المحاور الرئيسة ضمن أجندة أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 الذي سيوفر فرصاً لتحقيق المزيد من التقارب بين قطاعات المعرفة والتكنولوجيا للتوصل إلى أنظمة نقل صديقة للبيئة وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة.
من جانبه، قال المهندس أحمد عتيق المزروعي، مستشار سمو رئيس دائرة النقل، رئيس فريق النقل بالحافلات والباصات المائية: «كان التعاون ما بين دائرة النقل بأبوظبي وشركة «مصدر» مثمراً للغاية، حيث أفضى إلى تطوير وتشغيل حافلة كهربائية كلياً. وتأتي هذه المبادرة في إطار جهود دائرة النقل وشركائها الرامية إلى زيادة الاعتماد على نظم النقل الذكية والمستدامة لتعزيز جودة الحياة في أبوظبي. وتعتبر هذه المبادرة جزءاً من سلسلة من المبادرات المستقبلية التي تهدف إلى جعل نظم النقل الذكية جزءاً من الحياة اليومية لمستخدمي النقل العام في الإمارة».
من جهته، قال إياد الأنصاري، الرئيس التنفيذي لشركة «حافلات للصناعة»: «لقد وظفنا خبرتنا التقنية والهندسية لجعل هذه الحافلة تتماشى مع الظروف المناخية لدولة الإمارات، بالتوازي مع تلبية كافة المعايير والمواصفات التي تطلبها دائرة النقل بأبوظبي».
وقال أوفي ترويجر، نائب الرئيس التنفيذي الأول لقطاع العمليات وأنظمة الحركة والتصنيع الرقمي في سيمنز الشرق الأوسط: «لقد أثبتت هذه التكنولوجيا جدواها في مناطق أخرى من العالم، وإننا سعداء بأن نجلبها إلى السوق المحلية للمساعدة في ابتكار حلول تنقل فعالة ومستدامة. ويتميز هذه المشروع بأنه يقدم التكنولوجيا المناسبة للشركاء المناسبين، فضلاً عن كونه يساهم في دعم تطوير بنية تحتية لنظم النقل الصديقة للبيئة في الإمارات العربية المتحدة».

اقرأ أيضا

برعاية محمد بن زايد.. انطلاق قمة أقدر العالمية في موسكو 29 أغسطس