الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تعلق تطبيق معاهدة الحد من القوات التقليدية

قوات سويدية وروسية تجري مناورة خارج سان بطرسبرج

قوات سويدية وروسية تجري مناورة خارج سان بطرسبرج

توقفت روسيا أمس عن تطبيق المعاهدة الخاصة بالقوات التقليدية في اوروبا التي تشكل اهم الركائز الامنية في القارة العجوز وتحد من التسلح في منطقة تمتد من المحيط الاطلسي الى منطقة الاورال· وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشر على موقعها الالكتروني الرسمي ''اعتبارا من منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء بتوقيت موسكو علقت روسيا كل نشاطها في ما يتعلق بتطبيق المعاهدة''·
واوضحت الوزارة ان ''المعاهدة لم تعد تتناسب منذ زمن طويل مع الوقائع المعاصرة ومع مصالح روسيا في مجال الأمن'' مؤكدة مع ذلك أن موسكو تبقى ''على استعداد لمواصلة الحوار'' وتأمل ان تتحلى الدول الاعضاء في المعاهدة ''بالواقعية السياسية والرغبة في إيجاد حلول تكون مقبولة من الجميع''· وأكدت ان روسيا ''لن تكون خلال فترة التعليق مقيدة بالحد من كمية الاسلحة على حدودها، وفي الوقت نفسه لا نملك حاليا اي مشاريع لزيادة الاسلحة بشكل مكثف على الحدود مع جيراننا''·
وقال خبراء الدفاع ان موسكو ترغب في نشر مزيد من القوات على حدودها الشمالية والجنوبية في المنطقتين العسكريتين لينينجراد والقوقاز· وتأتي هذه الخطوة التي وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسومها في 13 يوليو، لمواجهة التوسع العسكري لحلف شمال الاطلسي على الحدود الروسية وخصوصا المشروع الاميركي لتطوير منظومة الدرع المضادة للصواريخ في بولندا والتشيك·
واعتبر المدير المساعد لمعهد الولايات المتحدة - كندا في اكاديمية العلوم الروسي بافل زلوتاريف ان المعاهدة ''ضرورية وروسيا تسعى لحمل الغرب على التصديق بسرعة على صيغة الاتفاقية التي تمت مراجعتها''· وعبر عن تفاؤله قائلا ''لا يوجد اي داع لتدمير قاعدة التفاوض القائمة والذهاب الى المواجهة، إنها مسألة تتعلق بالحس السليم''·
وقال بافل فلجنهاور المتخصص في المسائل الدفاعية ان ''المعاهدة ماتت، فما كان مهما جدا هو نظام الشفافية حول كافة الانشطة العسكرية، وهو نظام فاعل جدا كان يعمل بشكل جيد جدا''، في اشارة الى عمليات التفتيش المتبادلة التي كانت تجري بشكل منتظم بين اطراف الاتفاقية· واعتبر أنه ''مع اختفاء معاهدة القوات التقليدية في اوروبا ستفقد الدول الاوروبية مصدرا مهما للمعلومات حول الانشطة العسكرية الروسية''· ورأى انه ''لا بد عمليا من ان تنقل روسيا اسلحة باتجاه الغرب خصوصا على حدود دول البلطيق'' التي تشكل الآن جزءا من (الناتو) ولا تشملها المعاهدة، وان ''ذلك سيوجه رسالة قوية الى الغرب وروسيا تملك كل الاوراق الرابحة''·

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا