الاتحاد

الملحق الثقافي

ميرال الطحاوي من مجدولين إلى الغابة

ميرال الطحاوي

ميرال الطحاوي

أول كتاب قرأته الروائية المصرية ميرال الطحاوي وعاشت في عوالمه وصدقتها هو قصة ''مجدولين''· وتقول: قرأتها في بداية المراهقة، وكانت صادرة عن دار المعارف في غلاف أبيض بسيط عليه خط رفيع أزرق وطاحونة وهي قصة حب شديدة الرومانسية، والمحبوبة فيها تتعذب وتصاب بالسل وفي النهاية ترحل، وما جذبني اليها هو فخامتها اللغوية، كانت معربة بلغة فخمة رصينة، للأديب الراحل مصطفى لطفي المنفلوطي وأنا أحب اللغة الفخمة المؤثرة، صحيح ان ترجمتها كانت سيئة وفيها تدخلات واضحة ومخلة من المترجم او المعرب، ولكنها بعالمها المفتوح المتحرر كانت كفيلة بتغذية خيال مراهقة تعيش في مجتمع محافظ·
الكتاب الأخير في قراءات ميرال الطحاوي هو رواية ''الغابة النرويجية'' للكاتب الياباني مور كامي، وتقول عنه: رواية رائعة، تعتبر نقلة كبيرة في تكنيك الكتابة الروائية، ومؤلفها مور كامي ظاهرة في العالم أجمع، فهو يكتب رواية عادية، ابتعدت تماما عن الاسطورة والعوالم الغرائبية المعروفة عن الرواية اليابانية واختار عالما واقعيا عاديا، وهو على المستوى الواقعي مهتم بالموسيقى ويدير بارا اطلق اسمه ''الغابة النرويجية ''على الرواية، وهو اصلا اسم مقطوعة موسيقية ألفها بنفسه، والرواية يختلط فيها الواقعي بالخيالي، ولكنها تحافظ على عاديتها، اي عادية الاحداث والشخصيات وواقعيتها، وهي تصف وتحلل علاقات بطلها بنساء عديدات·
وأضافت: لغة ''الغابة النرويجية '' قاطعة بليغة في ايجازها وبسيطة حتى الخلل، والدراما فيها تنشأ من إيقاع الاحداث وليس تسلسلها المنطقي، وهي تعتمد بشكل اساسي على التقاط المفارقات المبعثرة في الحياة العادية، أو ما يصفه ميلان كونديرا بـ''نثر الحياة ''، وهي تعامل في الغرب باعتبارها نقلة في تاريخ الرواية والاهتمام بها يجمع بين النقاد والمهتمين بالرواية والادب والجماهير العريضة، وهذا حلم اي كاتب·
وقالت: ''الغابة النرويجية ''رواية مفتوحة، متعددة المستويات والقراءات، وتناسب الوعي البسيط والعميق معا، وفيها ايقاع شائق رشيق وغامض يأخذ القارئ حتى يكتشف ان التشويق خدعة، وعلاقاتها بسيطة وفي منتهى الوضوح، وهاجسها الاهم تجسيد أزمة الانسان المعاصر في العثور على نفسه، غير أن أي وصف لهذه الرواية مخل، فهي تحس أكثر، وتأثيرها أشبه بتأثير المعزوفة الساحرة·

اقرأ أيضا