الاتحاد

الاقتصادي

بروج تعتزم تشغيل مصنعها الثاني العام المقبل في أبوظبي باستثمار 18,3 مليار درهم

وليام ياو (يسار) و حسين ناصر لوتاه خلال المؤتمر الصحفي في دبي أمس

وليام ياو (يسار) و حسين ناصر لوتاه خلال المؤتمر الصحفي في دبي أمس

أكدت شركة بروج المتخصصة في مجال توفير الحلول البلاستيكية المبتكرة استمرار خططها التوسعية محلياً وإقليمياً وعالمياً دون تغير بالرغم من الأزمة المالية العالمية الراهنة، حيث تواصل الشركة تنفيذ مشروع بروج 2 في باستثمارات تصل إلى 18,3 مليار درهم ''5 مليارات دولار'' لتشغيله خلال العام المقبل في أبوظبي، في وقت تواصل فيه إجراء دراسة جدوى لإقامة مصنع بروج 3 الذي يتوقع أن يرتفع الطاقة الإنتاجية إلى 4,5 مليون طن·
وأوضح مسؤولون في بروج- التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية ''أدنوك'' - أنه رغم تداعيات السلبية للأزمة المالية التي تضرب العالم، فإن فرص التوسع والنمو في صناعة البلاستيك ما زالت قائمة، خاصة في الأسواق الناشئة مثل الصين والهند ودول جنوب وشرق آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، لافتين إلى أن الطلب في هذه الأسواق مازال متماسكاً وفي تزايد أمام الشركات التي تقدم منتجات ذات قيمة مضافة لاسيما فيما يتعلق بالمنتجات الخاصة بالبنية التحتية·
وأكد الرئيس التنفيذي الجديد لشركة بروج وليام ياو خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس استمرار ''بروج'' في تنفيذ برنامجها التوسعي محلياً وعالمياً، كاشفاً عن اعتزامها افتتاح عدد كبير من مراكز التوزيع في الأسواق العالمية، حيث سيتم افتتاح مركز في شنغهاي ثم في مقاطعة جوانجزو الصينية، بالإضافة إلى دراسات أخرى لإنشاء مراكز لوجستيه في مناطق مختلفة في بلدان شرق وجنوب آسيا، بهدف توسيع تقديم خدمات متميزة على صعيد خدمة العملاء في تلك الأسواق·
وكشف ياو عن قيام بروج بتأسيس مصنع لها في الصين بطاقة تصل إلى 80 ألف طن سيتم تدشينه بالتوازي مع افتتاح بروج 2 في العام المقبل، بطاقة أولية تصل إلى 50 ألف طن، ومن المتوقع ان يلبي هذا المصنع احتياجات العملاء في السوق الصينية من المنتجات التي تتطلب مواصفات محددة·
وأشار ياو إلى ان هذه التوسعات المحلية والخارجية تعكس مدى ثقة بروج في النمو المستقبلي للطلب على المنتجات البلاستيكية ذات القيمة المضافة، موضحاً انه يمكن تحويل الأزمة المالية إلى فرصة ذهبية للاستثمار للمستقبل بأسعار اقل تكلفة عما كانت عليه من قبل·
واضاف: ''إن وجودنا في مواقع استراتيجية رئيسية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا - المحيط الهادي وأفريقيا إلى جانب العديد من مراكز التوزيع، يساهم في تسهيل عملية التوصيل السريع للأسواق، وضمان عدم التأخر في التسليم، بالإضافة إلى تقديم الدعم المتميز لعملائنا''·
من جانبه، قال حسين سلطان لوتاه النائب الأول للرئيس التنفيذي - الشرق الأوسط - في بروج ان التطورات المتلاحقة في الاقتصاد العالمي والتي أثرت على كافة الاقتصادات ومنها اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي، ربما تخلق فرصاً أفضل أمام صناعات معينة للتوسع، ومنها الصناعات البلاستيكية ذات القيمة المضافة التي تتميز بها بروج·
وأوضح انه بالرغم من تلك الأزمة، فإن خطط التوسع ما زالت مستمرة سواء على صعيد الإنتاج أو التوظيف، مشيراً إلى ان بروج التي تستعد لافتتاح مصنع بروج 2 العام المقبل والذي سيرفع الطاقة الإنتاجية من 600 ألف طن حالياً إلى أكثر من مليوني طن، ما زالت تدرس إقامة مصنع ثالث يرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية الى 4,5 مليون طن، متوقعاً ان يتم اتخاذ قرار في هذا الشأن خلال العام الحالي·
وفيما يخص توقعات تراجع الطلب العالمي بسبب الركود الاقتصاد، أوضح لوتاه ان الطلب مستمر بالرغم من مؤشرات التباطؤ، إلا انه لن يكون بنفس القوة التي كان عليها في السابق حيث يتوقع ان يتراجع من 9% إلى 6% فقط·
وقال ان استثمار الحكومات في مشاريع البنية التحتية مثل مشاريع المياه والصرف الصحي وغيرها من المشروعات التي تعتمد بشكل رئيسي على المنتجات البلاستيكية مستمرة لسنوات طويلة خاصة في الأسواق الناشئة والبلدان النامية التي تحتاج إلى استثمارات ضخمة لتحسين بنيتها التحتية، بخلاف الأسواق الأوربية·
وأوضح لوتاه ان استراتيجية الشركة في الشرق الأوسط تعمد على التوسع في الأسواق ذات الطلب المرتفع والمنافسة بالمنتجات ذات القيمة المضافة التي تتميز بها الشركة، مشيراً الى ان الطلب في المنطقة ما زال مرتفعاً خاصة في دول الخليج التي تقل فيها وطأة الأزمة المالية مقارنة بدول أخرى في العالم·
واكد ان خطط التوظيف والتطوير في بروج مستمرة خاصة فيما يتعلق بمسألة التوطين حيث تخطط الشركة لتوطين 500 وظيفة خلال السنوات الخمس المقبلة بواقع 100 وظيفة سنوياً· واستبعد لوتاه ان يكون لتراجع أسعار النفط آثار سلبية على خطط بروج التوسعية والإنتاجية، لافتا الى ان التراجع يمكن ان يؤدي الى تخفيض التكلفة فقط التي هي في النهاية في صالح المستهلك وتشجع الطلب·
وتوقع ان يكون لـ''بروج'' تأثير كبير في السوق العالمية خصوصاً لدى إطلاق مشروع ''بروج ''2 الذي من المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال عام ،2010 لافتاً إلى ان الشركة نجحت في اتخاذ خطوات كبيرة لتأمين تفوقها التنافسي في السوق، إضافة إلى تميزها في الخدمات والدعم اللذين تقدمهما لعملائها·
وتهدف ''بروج'' إلى تنويع وزيادة منتجاتها ذات القيمة المضافة من 14 إلى 48 منتجاً، بما فيها منتجات البولي بروبلين للمرة الأولى في تاريخها·
ويهدف مشروع ''بروج ''2 ذو المواصفات العالمية إلى زيادة الطاقة الإنتاجية الحالية للشركة بثلاثة أضعاف لتصل إلى مليونين طن سنوياً، وتشمل للمرة الأولى إنتاج مادة البولي بروبلين، بالإضافة لخطط أخرى هي قيد دراسة الجدوى لتوسيع الطاقة الإنتاجية لما بعد مشروع ''بروج ،''2 وذلك لتلبية الاحتياجات المتزايدة في الأسواق العالمية·
كما يشهد مشروع ''بروج ''2 العديد من الأنشطة التي تضم الأعمال الإنشائية للمرافق الحية وبناء كسارة غاز الإيثيلين بطاقة إنتاجية تصل إلى 1,4 مليون طن من الإيثيلين سنوياً، وتعتبر أكبر وحدة تحويل لمادة الأولفين في العالم ومصنع خاص بتقنية (بروستار بي بي) ذات طاقة إنتاجية تصل إلى 540 الف طن سنوياً، بالإضافة إلى مصنعين لتقنية (بروستار بي بي) بطاقة إنتاجية سنوية تبلغ 400 الف طن· وتقوم بروج حالياً بالاستثمار في إنشاء مركز للابتكار والتطوير في أبوظبي تماشياً مع مشروع ''بروج ،''2 وبالتعاون المشترك مع شركة ''بوريالس'' في أوروبا· وسيقوم المركز على تطوير وتوفير حلول عملية ومتطورة لتطبيقات المواد البلاستيكية لخدمة عملائنا وتوفير انسب الحلول العصرية، علماً أنه سيفتتح خلال عام ،2010 وسيضم في مرحلته الأولى 50 عاملاً في مجال الدراسات والأبحاث

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين