سان فرانسيسكو (أ ف ب)

تعتزم مجموعة «آبل» إغلاق متاجرها كافة خارج الصين حتى 27 مارس للحد من تفشي فيروس كورونا، حسب ما أعلن رئيسها تيم كوك. وقال كوك إن الشركة تعلّمت من الخطوات التي اتبعتها الصين. ولفت في بيان إلى أن «الطريقة الأنجع للحد من مخاطر تفشي الفيروس تكمن في تقليص كثافة الأشخاص وزيادة المسافة الفاصلة بينهم في المجتمع».
كذلك أشار كوك إلى أن متاجر «آبل» الإلكترونية ستظل مفتوحة وسيواصل العاملون خارج الصين ممارسة مهامهم خارج المكاتب عند الإمكان. وتمتلك المجموعة نحو 500 متجر في 24 بلدا حول العالم. ورغم قرار الإغلاق، أشار كوك إلى أن العاملين بالساعة سيستمرون في تقاضي رواتبهم بصورة طبيعية.
ولفت رئيس «آبل» إلى أن المجموعة وسعت سياسة الإجازات «لتشمل الظروف الصحية الشخصية أو العائلية المتأتية من فيروس كوفيد - 19» بما في ذلك الاهتمام بالأقارب المرضى والحجر الصحي الإلزامي والعناية بالأطفال بسبب إغلاق المدارس.
كذلك تبرعت «آبل» بمبلغ 15 مليون دولار لمكافحة تفشي الوباء.
وأنهى كوك بيانه بشكر «الأبطال في الخط الأمامي (لمواجهة الفيروس) من أطباء وممرضين وباحثين وخبراء في الصحة العامة وعاملين في الخدمة العامة» حول العالم.
وأعادت متاجر «آبل» الـ42 في الصين فتح أبوابها بعد إقفالها لأسابيع منذ الأول من فبراير في ظل التفشي السريع لفيروس كورونا حينها.
وأعادت متاجر الصين على اختلافها فتح أبوابها تدريجيا في الأيام الماضية وبدأت البلاد تستعيد عجلة الحياة الطبيعية ببطء.
وتضررت «آبل» جراء الوباء، إذ تعتمد بصورة كبيرة على مزودين صينيين ولديها سوق ضخمة في الصين.
ففي الشهر الفائت، أعلنت المجموعة الأميركية أنها لن تحقق إيراداتها المتوقعة للربع الثاني من العام كما أن الكميات المعروضة للبيع من هواتف «آي فون» ستتراجع بسبب وباء كورونا.
وكانت «آبل» تتوقع إيرادات تراوح بين 63 مليار دولار و67 مليارا للفترة ما بين يناير ومارس 2020، لكنها لم تكشف عن مستوى التراجع المتوقع في هذه المداخيل.