الاتحاد

الرئيسية

مفاوضات التجارة الحرة تنطلق غدا في أبوظبي

ملف الاتحاد ··الإمارات وأميركا ··طموحات وتحديات
تبدأ غدا جولة جديدة من مفاوضات منطقة التجارة الحرة بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، وقبل ساعات من بدء المفاوضات اتفق خبراء الاقتصاد المحلي في مجموعة كبيرة من النقاط حول انعكاسات توقيع الاتفاقية على القطاعات الاقتصادية بالدولة، فيما تضاربت آراء الخبراء في عدد محدود من النقاط· واتفق الخبراء على أن اتفاقية التجارة الحرة المزمع توقيعها مع أميركا ستمكن الاقتصاد الوطني من الدخول إلى أكبر سوق استهلاكي عالمي بل أكثر الأسواق نموا مما يعزز من فرص التبادل التجاري بين البلدين وينعكس على زيادة حجم الإنتاج والصادرات الوطنية، كما أن عقد مثل هذه الاتفاقية مع أقوى اقتصاد عالمي من شأنه تعزيز المكانة الاقتصادية التي وصلت إليها الدولة خلال السنوات الماضية ويساهم في جذب الاستثمارات من مختلف دول العالم·
واتفق الخبراء أيضا على أهمية تحديد المعوقات التجارية التي يواجهها القطاع الخاص في العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة والاستماع إلى وجهة نظره بشأن القطاعات ذات الحساسية بالنسبة لاقتصاد الدولة والتي تحتاج إلى فترة حماية تتيح لها الفرصة لفتح القطاع للمنافسة الأجنبية، وطالب الخبراء بالتريث في فتح أبواب قطاعات بعينها بشكل كامل، من بينها قطاع التأمين· وتساءل الخبراء عن الجدوى الاقتصادية من فتح أسواقنا أمام المنتجات الأميركية بالاضافة الى محاور عديدة تناولها الخبراء والمسؤولون نتعرف عليها من خلال ملف الاتحاد 'الإمارات وأميركا·· طموحات وتحديات'·

اقرأ أيضا