الاتحاد

خليجي 21

طلال الفهد: «الأزرق» يلعب دائماً على «الأصفر»

منتخب الكويت استعد للبطولة بمعسكر في الإمارات (الاتحاد)

منتخب الكويت استعد للبطولة بمعسكر في الإمارات (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد) - أكد الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم أن «الأزرق» يشارك في بطولات كأس الخليج دائماً، من أجل الذهب، حتى لو كان غير مرشح، وفي كثير من البطولات، كان خارج الترشيحات، ولكنه قلب الطاولة، لأن اللاعب الكويتي يملك شخصية البطل. وقال الفهد «إن خليجي البحرين، سيكون نقطة البداية لإعداد منتخب قوي لـ «مونديال 2018» في بروسيا، بعد أن خرج من تصفيات البرازيل بأخطاء تحكيمية واضحة، وأن اللون «الأزرق» في كل الأحوال مرعب للآخرين، وأن الفريق الكويتي «بمن حضر»، حتى لو ينقصه بعض اللاعبين المصابين، وأن مهمته هي الدفاع عن اللقب، مع العلم بأن الوصول إلى القمة صعب، أما الحفاظ عليها ليس سهلاً أبداً.
وقال طلال الفهد في تعليقه على خروج منتخب الكويت من الدور التمهيدي في بطولة غرب آسيا، وما إذا كان له تأثيره السلبي على اللاعبين، «إن لائحة غرب آسيا من أغرب اللوائح، لأنه من الممكن فيها أن يحصل فريقك على 6 نقاط ويودع البطولة، في الوقت نفسه الذي يحصل فيه فريق آخر على 4 نقاط، ويتأهل إلى الأدوار النهائية، وأن هذا النظام غريب وعجيب، وبالتالي فإن هذه البطولة حتى وإن كانت الكويت المستضيفة، فهي لا تعبر عن مستوى «الأزرق» بالشكل الحقيقي.
وعن رأيه في المجموعة الثانية التي تضم الكويت والسعودية والعراق واليمن، وفرص التأهل لفرقها قال: «هي المجموعة الأقوى تاريخياً، على اعتبار أن منها 3 منتخبات شاركت في كأس العالم، ومنها أبطال آسيا، إلا أنه وجهة نظري الحقيقية أرى أن المجموعة الاولى التي تضم منتخبات الإمارات، وقطر، والبحرين، وعُمان هي الأفضل فنياً في المرحلة الأخيرة، وأن الإمارات من وجهة نظري هي أفضل مدرسة كروية في الوقت الحاضر.
وفي تعليقه على الأصوات التي تخرج من وقت إلى آخر، والتي تطالب بإلغاء بطولة كأس الخليج، قال: «لولا بطولة الخليج، لما كانت هناك كرة في منطقتنا، ويجب أن نكون أوفياء لها، كما كانت وفية لنا، فهي التي وضعت أسباب التنافس الشريف بين أبناء المنطقة لإقامة المنشآت، وجعلت لاعبينا يبرزون ويتدربون، ويقودون منتخباتهم إلى تحقيق الإنجازات القارية، ويتأهلون إلى نهائيات كأس العالم.
أما عن سبب عدم حسم ملف التفرغ الخاص باللاعبين، ما أدى إلى تأخر لحاق بعض اللاعبين بالمنتخب، فقد أكد أن هذا الملف يبقى دليلاً على أن الحكومة في وادٍ ومصلحة الكرة الكويتية في وادٍ آخر، وأن الأصعب من ذلك أن حكومة الكويت أوقفت الدعم نهائياً عن الاتحاد منذ عامين، ولأنه لا يملك منصباً حكوميا قوياً، فإنه لا يملك التأثير عليهم، موضحاً أن الكرة الكويتية تستحق أن يكون لها استراتيجية دولة طويلة الأجل، تحترم إنجازات وتطلعات الشباب الكويتي. وعما إذا كانت لديه مبادرات يطرحها على مائدة اجتماعات اللجنة الدائمة لبطولات الخليج، على اعتبار أن الكويت هي أرض المبادرات، أشار إلى أن المبادرات موجودة، إلا أنه لا يفضل الكشف عنها لوسائل الإعلام حالياً قبل أن يطرحها على رؤساء الوفود وتستطلع عنها كل الآراء لتحظي بالموافقة احتراماً للبروتوكول المعمول به.

اقرأ أيضا