الاتحاد

الاقتصادي

الصبان توقع اتفاقية تعاون مع الإمارات للحياة الفطرية

وقعت شركة ''الصبان للاستثمارات العقارية'' مؤخراً اتفاقية تعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية ـ الصندوق العالمي لصون الطبيعة، التي تعد الذراع الوطنية للصندوق العالمي لصون الطبيعة، والمجموعة الدولية للحفاظ على الطبيعة، وتهدف شركة ''الصبان للاستثمارات العقارية'' من خلال الخطوة الى زيادة الوعي البيئي وتعزيز مبادراتها في مجال ''مسؤولية الشركات تجاه المجتمع''· وتأتي الخطوة في أعقاب قرار شركة التطوير العقاري بالتعاون مع شركة ''ذا كربون نيوترل كومباني'' بهدف خفض انبعاثات غاز الكربون في مشروع أبراج ''الصبان'' البالغة قيمتها مليار ريال قطري، الى جانب حرصها على الاستثمار في المشاريع التي تحد من مستوى انبعاث غاز الكربون في جميع أنحاء العالم بما فيها اوغندا وجامايكا ونيوزيلندا·
ويعد الصندوق العالمي لصون الطبيعة أحد أكبر منظمات حفظ البيئة وأكثرها خبرة في العالم، حيث تتوفر مكاتبه في أكثر من 100 دولة من خلال شبكة تضم 5 ملايين شخص من العاملين في التوعية البيئية، وتهدف شركة ''الصبان للاستثمارات العقارية'' من خلال شراكتها مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية- الصندوق العالمي لصون الطبيعة الى الاستفادة من الخبرة المعمقة التي تتمتع بها المجموعة على الصعيدين الوطني والعالمي·
وقالت نيكولا كلارك، المستشار البيئي في شركة ''الصبان للاستثمارات العقارية'': ''ستساعدنا شراكتنا مع جمعية الإمارات في البقاء على اطلاع بآخر مستجدات القضايا البيئية الإقليمية والعالمية، الأمر الذي يساهم في اعطائنا معلومات قيمة بغية تعديل سياسات وممارسات عملنا بما يتوافق والمعايير البيئية، وتسلط الاتفاقية الضوء على حرص شركتنا على حماية وصون المظاهر البيئية في المستقبل، حيث نؤمن بأن الممارسات المؤسسية المسؤولة تعني الالتزام بالمعايير البيئية في جميع نشاطات العمل نظراً لأهميتها الكبيرة في تقليل الاضرار بمواردنا الطبيعية''·
وتولت شركة ''الصبان للاستثمارات العقارية'' خلال العام الماضي، مهام الرعاية والمشاركة في ورشة عمل ''تقويم الأثر البيئي'' التي نظمتها ''مجموعة الإمارات للبيئة''، وأظهرت النتائج التي خلص اليها بحث تقرير ''الكوكب الحي'' الذي أجراه الصندوق العالمي لصون الطبيعة، ارتفاع معدلات الأثر البيئي للفرد الواحد في بعض دول مجلس التعاون الخليجي الى أعلى نسبها مقارنة ببقية مناطق العالم، وشكل تواجد مشاريع ''الصبان للاستثمارات العقارية'' في هذه الدول حافزاً لقرار الشركة الرامي لتنفيذ المشاريع التي تلتزم بتقليل انبعاث غاز الكربون·
وأضافت كلارك: ''تقع مسؤولية حماية البيئة على كاهل الجميع، وينبغي أن يبدي القطاع المؤسسي الذي يتمتع بالقدرة والموارد المالية، التزاماً أكبر بقضايا حماية البيئة، وتأتي شراكتنا مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية- الصندوق العالمي لصون الطبيعة، في إطار التزامنا بحماية وصون البيئة وضمان تقديم الدعم لكافة المبادرات التي تصب في صالح ذلك المجال، وتلعب مجاميع البيئة الإقليمية والدولية دوراً حيوياً في أي مجتمع، كما انها تحتاج الدعم والاسناد من جميع المؤسسات بما فيها شركتنا''·

اقرأ أيضا

«سند» توقع أول عقدين في أوروبا الشرقية