الاتحاد

عربي ودولي

موكب مهيب في تشييع قائد شرطة بابل

شيع عشرات المئات من أهالي محافظة بابل أمس قائد شرطتهم اللواء قيس المعموري الذي قضى بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه شمال مدينة الحلة، وتجمع المئات من أهالي بابل يتقدمهم المحافظ الأسبق اسكندر وتوت، وممثل عن وزارة الداخلية، بالإضافة لمسؤولين محليين ورجال دين وشيوخ عشائر منذ الصباح عند منزل المعموري في قرية الوردية شرق مدينة الحلة مركز محافظة بابل· وحمل المشيعون جثمان المعموري وساروا على الطريق الرئيسي باتجاه جنوب المدينة قبل أن يتوجهوا الى مقبرة النجف حيث سيدفن، ورفع المتظاهرون وبينهم نساء وأطفال أعلاماً عراقية ولافتات منها ''المعموري قصم ظهر الارهاب في بابل'' و''استشهاد المعموري خسارة لأبناء العراق''· وأكد مراسل فرانس برس ان مجلس محافظة بابل أعلن حالة الحداد لثلاثة أيام اعتبارا من أمس كما أغلقت المحال التجارية أبوابها، وتعرض المعموري لقرابة ثماني محاولات فاشلة لاغتياله وقع معظهما بانفجار عبوات ناسفة، ادت الأخيرة الى مقتله أمس الأول·

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تدين الهجمات الإرهابية في نيجيريا