أقام ''صندوق الزكاة'' دورة الجوانب التطبيقية المعاصرة لفقه ومحاسبة الزكاة مساء أمس الأول بفندق العين روتانا بحضور أكثر من 80 مشاركا، وقال جمال خلف المزروعي مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام في كلمة ألقاها بالنيابة عن الأمين العام عبدالله بن عقيدة المهيري إنه من الضرورة إقامة دورة متخصصة في فقه ومحاسبة الزكاة وبالذات الجوانب التطبيقية المعاصرة إذ إن مجتمع الإمارات أصبح يعيش طفرة اقتصادية وتجارية كبيرة، تحتم القيام بدور بارز في التوعية بأهمية فريضة الزكاة لخلق مجتمع متكافئ وآمن يتناسب وهذه الانتعاشة الاقتصادية· وأضاف أن تنظيم أول دورة متخصصة في الجوانب التطبيقية المعاصرة لفقه ومحاسبة الزكاة على مستوى الإمارات تنطلق من أهداف صندوق الزكاة في التوعية بفريضة الزكاة وتطبيقاتها المعاصرة، وإحيائها بين فئات المجتمع باعتبارها الركن الثالث من أركان الإسلام والعمل من أجل تفعيل مكانة الزكاة في المجتمع· وقال إن الهدف من الدورة السادسة للجوانب التطبيقية المعاصرة لفقه ومحاسبة الزكاة هو نشر الثقافة الزكوية على مستوى جميع القطاعات الحكومية والخاصة، وتخريج دفعة جديدة من المحاسبين القادرين على حساب زكاة شركاتهم ومؤسساتهم، الواعين بالأصول الشرعية والفقهية لفريضة الزكاة، لينضموا لأكثر من 600 مشارك تم تخريجهم خلال الدورات الخمس السابقة التي قام الصندوق بتنظيمها في الأعوام الماضية·