صحيفة الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تودع أبطال الترايثلون إلى جولة برمودا

العواني يكرم أوتسوكا (الاتحاد)

العواني يكرم أوتسوكا (الاتحاد)

علي الزعابي (أبوظبي)

ودعت أبوظبي أمس الرياضيين العالميين المشاركين في البطولة العالمية للترايثلون في أولى جولاتها، التي استضافتها العاصمة أمس الأول في عامها الرابع على التوالي، وذلك على أمل العودة مرة أخرى في نسخة 2019، خصوصاً أن أبوظبي وضعت حجر انطلاقة هذه السلسلة العالمية التي تزور 9 مدن عالمية طوال العام.
وتستضيف جزيرة برمودا الجولة القادمة في أبريل المقبل، وبعد ذلك يشد المتسابقون الرحال إلى يوكوهاما اليابانية في مايو، ومن بعدها إلى نوتنجهام وليدز ببريطانيا في شهر يونيو، مروراً بهامبورج الألمانية في شهر يوليو إلى أدمينشن ومونتريال الكنديتين في يوليو وأغسطس بالترتيب، وختاماً عند جولد كوست الأسترالية في سبتمبر، لتنتهي مسيرة السباق العالمي في ذلك الشهر.
ويحصل المتسابقون على راحة لعدة أشهر قبل العودة مرة أخرى للموسم المقبل، ويشارك المتسابقون أيضاً في بطولات ومنافسات مختلفة تتخلل السباق العالمي كالبطولات المحلية والإقليمية والعالمية المختلفة.
وحققت أبوظبي نجاحاً باهراً في نسخة 2018، بمشاركة نخبة من أفضل رياضيي الترايثلون في العالم، خصوصاً أنها امتلكت 17 من أفضل 20 مصنفاً في الترايثلون على مستوى الرجال والسيدات، إضافة إلى الإقبال الكبير من قبل المجتمع الإماراتي على المشاركة في السباق المجتمعي، حيث انضم للمشاركة في السباق الذي أقيم أمس أكثر من 2000 مشارك من مختلف فئات المجتمع والأعمار بزيادة ملحوظة على العام الماضي، ليؤكدوا على أن رياضة الترايثلون أخذت بالتوسع في المجتمع الإماراتي.
وتعد أحد النشاطات التي نالت إعجاب المشاركين في هذه الجولة، عندما أتاحت أبوظبي مشاركة «أصحاب الهمم» في سباقات مختلفة مع الرياضيين العالميين جنباً إلى جنب، في رسالة مجتمعية وإنسانية تؤكد على ضرورة تواجد كل شرائح المجتمع تحت مظلة الرياضة مهما كانت ظروفهم، فالرياضة حق للجميع، وتعتبر مشاركة أصحاب الهمم هي الأولى من نوعها في سلسلة رياضة الترايثلون، كما ستحذو بعض المدن حذو أبوظبي في مشاركة أصحاب الهمم في هذه السلسلة بهذا العام في مدينة يوكوهاما اليابانية وأدمينشون الكندية.
وأشاد الياباني شين أوتسوكا، نائب رئيس الاتحاد الدولي لرياضة الترايثلون، بالاستضافة الرائعة لأبوظبي في البطولة العالمية للترايثلون، مؤكداً أن العاصمة الإماراتية دائماً عند حسن الظن في كل عام تستضيف هذه المسابقة، خصوصاً أنها تبهر العالم في كل موسم عند استضافتها هذه المنافسة العالمية الرياضية الكبرى، وليس بغريب أن يكون شريط افتتاح سلسلة سباقات الترايثلون العالمية من بوابة هذه العاصمة الرياضية.
وقال: في كل عام نجتمع هنا لنرى الإبداع الذي تقدمه أبوظبي في استضافة هذا الحدث العالمي، وتعتبر أبوظبي إحدى أهم المدن المستضيفة للبطولة، كونها تلبي جميع الاحتياجات الممكنة بفضل التنظيم الجيد والمحترف، إضافة إلى الإمكانيات الجبارة التي تسخرها لخدمة الرياضة ككل والترايثلون بوجه خاص، ولا أريد أن أبالغ عندما أقول إن أبوظبي أصبحت عاصمة الترايثلون، وعلى الرغم من حداثة استضافتها لهذه المنافسة، فإنها تحظى بمكانة عالمية كبرى الآن، ويبلغنا الحماس والرغبة في كل عام للحضور والتواجد هنا.
وحول تواجد العنصر الإماراتي في سباقات الترايثلون، قال أوتساكا: من المهم أن نشاهد المجتمع الإماراتي يشارك في سباقات الترايثلون، ولا يكتفي فقط بالمشاهدة، ولكنني لمست الاهتمام الكبير في هذا البلد من خلال مشاهدتي للأطفال المشاركين في المنافسات، التي تم تنظيمها هنا على هامش البطولة العالمية، ويمكنني القول بأن التواجد الكبير من قبل الفئات العمرية يبشر باتساع قاعدة هذه اللعبة في الإمارات، وبلا شك فإن القائمين على الرياضة هنا ينوون تطوير الخامات الإماراتية، من أجل التواجد في مختلف البطولات العالمية، بعد الاجتماع معهم، وأبدوا رغبتهم في وضع برنامج مخصص لتأهيل المواهب الإماراتية في الرياضة ووصولهم إلى أعلى المستويات ومن قبلنا في الاتحاد الدولي للترايثلون، فإننا نتمنى تواجد اللاعب واللاعبة الإماراتية في البطولات الكبرى المنظمة والتواجد بصفة المنافس وليس المشارك فقط.
وعن المشاركة الاستثنائية في بطولة أبوظبي هذا العام من قبل أصحاب الهمم قال: هذه المشاركة مجتمعية وإنسانية، فالجميع يجب أن يحذو حذو أبوظبي في الاهتمام بأصحاب الهمم وتقديمهم للمجتمع، وكذلك الحال في اليابان، فهناك نقوم بتنظيم العديد من المنافسات المشتركة بين أصحاب الهمم والأصحاء، لأنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع، وهناك بطولات كثيرة ستقام في القريب العاجل في اليابان ودول العالم وستكون مشاركتهم أكيدة، كما أن أبوظبي ستستضيف الأولمبياد الخاص قريباً، وهي جاهزة بكل تأكيد لهذا التحدي.