دبي (الاتحاد)

كشف خليفة الدراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، عن جاهزيتها مع الشركاء في اللجنة الطبية لتقديم الدعم اللازم لضيوف الدولة ضمن فعاليات الألعاب العالمية.
وتضم اللجنة الطبية للأولمبياد كلاً من وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي وشرطة أبوظبي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف ومبادلة للرعاية الصحية.
وقال الدراي: نحن حريصون على نجاح هذا الحدث الرياضي الكبير، من خلال التعاون مع شركائنا وضمان تقديم الدعم لأصحاب الهمم المشاركين في الحدث والوفود المرافقة والمتفرجين، لافتاً إلى أن الإسعاف كانت حاضرة في مطارات دبي، إضافة إلى مطار آل مكتوم التي استقبلت 1500 لاعب ولاعبة، فضلاً عن 4000 فرد من أعضاء الوفود، مع تأمين أماكن إقامتهم في 20 فندقا بدبي.
وأوضح أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وبالتعاون مع وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة دبي، ساهمت في تغطية تسليم الشعلة الأولمبية، مشيراً إلى أن المؤسسة ساهمت، وبالتعاون مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي بتخطيط فعاليات «المدن المضيفة» في ثلاثة مواقع، هي برواز دبي في اليوم الأول، ودبي بارك في اليوم الثاني، والقرية العالمية في اليوم الثالث والأخير.
كما شملت التغطية الإمارات الشمالية، بواقع توفير 7 سيارات إسعاف في الشارقة و 4 في عجمان و 4 في رأس الخيمة، و4 في الفجيرة، و4 في أم القيوين، كما نظمت المؤسسة محاضرات لنحو 694 مسعفاً وفني طب طارئ، لتدريبهم على التغطية المثالية، وكيفية التعامل مع اللاعبين من أصحاب الهمم وتوعيتهم بأهمية البطولة.
وخصصت المؤسسة ما يقرب من 75 مركبة إسعافية، من بينها مركبات الخدمة الخاصة، وهي المخصصة لأصحاب الهمم بنسختها الجديدة المتطورة، مع تجهيز نحو 380 مسعفاً ومسعفة جاهزين للاستجابة السريعة خلال الحدث الرياضي العالمي.