أبوظبي (الاتحاد)

نظمت «أدنوك» عدداً من المبادرات الرياضية الاجتماعية التي تتماشى مع استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية وجهودها لترسيخ ثقافة التنوع، واحتواء الجميع ودعم أصحاب الهمم من الأبطال المشاركين في الألعاب العالمية، والمساهمة في تشجيعهم، وتحفيزهم على التميز والارتقاء في الرياضات المختلفة التي يمارسونها.
وتعد مبادرة «نتدرب معاً» التي نظمتها «أدنوك» رسالة واضحة على الجهود التي تبذلها الشركة لتمكين أصحاب الهمم، حيث تركز على تعزيز الروابط بين موظفي الشركة وأبطال الإمارات من أصحاب الهمم من خلال التدرب معاً استعداداً للمشاركة في الأولمبياد الخاص.
وتجمع «نتدرب معاً» عدداً من موظفي الشركة الرياضيين الذين حققوا إنجازات مهمة في الألعاب الرياضية للتدرب مع مجموعة من أبطال دولة الإمارات من أصحاب الهمم المشاركين في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية قبل مشاركتهم الفعلية في البطولة. وتنظم الشركة ضمن هذه المبادرة فعاليات تدريبية أقيمت في أبوظبي.
وقال غنام المزروعي، رئيس دائرة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في أدنوك: «تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة، ساهمت أدنوك على مدى 4 عقود من الزمن في تطوير المجتمع المحلي، ويعد الأولمبياد الخاص من أهم الأحداث التي تدعمها الشركة، وتندرج ضمن استراتيجيتها للمسؤولية المجتمعية الهادفة إلى خلق تغيير إيجابي في مجتمع الإمارات».
وأضاف: «سعداء باستضافة الإمارات وأبوظبي الأولمبياد الخاص الذي تعتبر أدنوك الراعي والداعم الرئيس له، ويعد انعكاساً للقيم المؤسسية التي تنتهجها، والتي تشمل احتواء واحترام الجميع، حيث حرصت أدنوك دائماً على توفير فرص العمل بشكل متكافئ لجميع أصحاب الكفاءات، على تنوعهم للمساهمة في خلق مجتمع شامل ومترابط، ونفخر كذلك باحتضان الشركة لمجموعة من المواهب من أصحاب الهمم الذين نعمل معهم للاستفادة من إمكاناتهم ومهاراتهم المتعددة، حيث تم توظيف أكثر من 30 موظفاً من أصحاب الهمم على مدار السنوات الأربع الماضية».
من جانبه، قال حمدان الزعابي، أحد موظفي أدنوك ولاعب كرة السلة: أتاحت «نتدرب معاً» لي فرصة مميزة للتعرف على القدرات والمهارات التي يمتلكها إخوتنا المشاركين في الأولمبياد الخاص، وتمكنا خلال الفترة التدريبية التي أمضيناها معاً من تبادل الخبرات والمهارات الرياضية. وتابع: «تعد هذه الفعاليات التي تجمعنا معهم خطوة مهمة ومحفزة لنا ولأبطال الإمارات من أصحاب الهمم الذين نفتخر بهم وبإنجازاتهم التي حققوها وسيحققونها على المستويات كافة».
ومن جهته، قال مبارك الدرمكي، لاعب كرة السلة المشارك في الأولمبياد الخاص: سررت جداً بالتدرب مع أبطال أدنوك الرياضيين، حيث أتاحت لي «نتدرب معاً» فرصة مهمة للتعرف على مهارات كرة السلة التي أمارسها.
وأضاف: «هذه المبادرة حفزتني وشجعتني لبذل كل جهد ممكن للمساهمة في رفع اسم دولة الإمارات عالياً ضمن الدول المشاركة في الأولمبياد».
وقام ما يزيد على ألف موظف حالي وسابق في أدنوك بالتسجيل للتطوع في دورة الألعاب، ما يجعل أدنوك أكبر مساهم منفرد في برنامج التطوع في الأولمبياد الخاص.