الاتحاد

أخيرة

سيؤول تواصل جهودها لمواجهة التسرب النفطي

جانب من عملية التنظيف لشواطئ كوريا الجنوبية

جانب من عملية التنظيف لشواطئ كوريا الجنوبية

تواصلت الجهود المبذولة في كوريا الجنوبية لمواجهة الكارثة البيئية الناجمة عن تسريب بقعة نفط على شواطئها، فقد نشرت سيؤول أكثر من مئة سفينة لتنظيف أسوأ تسرب نفطي في تاريخها والذي غطى الشواطئ باللون الأسود والطيور بالقطران، وتسبب في انبعاث رائحة سيئة فوق محمية طبيعية· ووصل التسرب النفطي إلى منطقة ممتدة 17 كيلو مترا على الساحل الغربي على بعد نحو مئة كيلو متر جنوب غربي سيؤول حيث توجد شواطئ سياحية مشهورة ومتنزه عام ومزارع للمحار· ويهدد التسرب بأن يصبح كارثة بيئية كبيرة·
وقال خفر السواحل إن بقعة مساحتها 20 كيلو مترا امتدت من ناقلة نفط مسجلة في هونج كونج بدأ يتسرب منها ما يصل الى 10500 طن من النفط الخام يوم الجمعة بعد أن أحدث صندل يحمل رافعة ثقوبا في هيكلها وهي راسية· وقال رو هونج من خفر السواحل في تاين ''هناك نحو 5600 فرد يعملون ويبذلون قصارى جهدهم للحيلولة دون تدهور الوضع، مع وضع المد واتجاه وسرعة الرياح في الاعتبار من الممكن أن تمتد البقعة النفطية أكثر''·
وقال كانج مو هيون وزير الشؤون البحرية للصحفيين إن من المرجح أن يحتاج الأمر لأكثر من شهر لتنظيف التسرب· ويستخدم متطوعون وعاملون حكوميون الدلاء وقطعا من القماش الذي يمتص السوائل لاغتراف التسرب النفطي ويعالجون الطيور المغطاة بالنفط وينظفون الصخور· ونفقت العديد من الأسماك والكائنات البحرية·
وتحاول السفن التي تستخدم معدات وأسيجة لاحتواء البقعة النفطية تخفيف أثر التسرب· وقد أعلنت الحكومة أن الوضع يمثل كارثة في العديد من المناطق الساحلية·

اقرأ أيضا