صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

اتفاقية لتشجيع المخترعين والمبتكرين المواطنين

   المنصوري والأميري والهاجري خلال توقيع الاتفاقية(من المصدر)

المنصوري والأميري والهاجري خلال توقيع الاتفاقية(من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

وقعت وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي ومجلس علماء الإمارات اتفاقية بهدف تعزيز التعاون المشترك بين الجهات الثلاث لدعم منصة رواد التكنولوجيا والابتكار «TIP» وتشجيع المبتكرين والمخترعين في الدولة ودعم ملف العلوم المتقدمة والمساهمة الفاعلة في زيادة عدد براءات الاختراع المسجلة في دولة الإمارات.
وقع الاتفاقية معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة لملف العلوم المتقدمة ورئيسة مجلس علماء الإمارات، ومعالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.
جاء التوقيع على هامش فعالية إطلاق برنامج أتمتة المركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع التي نظمتها وزارة الاقتصاد.
وقال المنصوري وزير الاقتصاد إن دولة الإمارات تواصل جهودها ومبادراتها المنبثقة من توجيهات القيادة الرشيدة والمنسجمة مع محددات رؤية الإمارات 2021 بتعزيز مكانة الإمارات كمركز إقليمي وعالمي للابتكار ومحور بارز في مجالات التكنولوجيا والبحث العلمي وريادة الأعمال.
وأضاف أن السياسة التنموية التي تتبناها دولة الإمارات تضع في مقدمة أولوياتها بناء الطاقات البشرية المواطنة المزودة بالمعرفة والابتكار والمواكبة لأحدث الاتجاهات العلمية والصناعية العالمية، وأنها تركز على تبني المبدعين وتوفير كافة أشكال الدعم لهم وتحفيزهم على الإبداع وتطوير المخترعات التي تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة.
وأوضح أن اتفاقية التعاون بين الجهات الثلاث تهدف إلى تعزيز التنسيق والجهود المشتركة لدعم بيئة الابتكار وريادة الأعمال والتكنولوجيا، ورفع القدرة على مواكبة العلوم المتقدمة والاستفادة من أبحاثها ومخرجاتها في تحقيق النهضة والازدهار في الدولة، والتعاون في زيادة عدد براءات الاختراع بما يرفع تصنيف الإمارات على مؤشر الابتكار العالمي، والعمل جنباً إلى جنب لتنفيذ مقررات الأجندة الوطنية خاصةً فيما يتعلق بمسرعة التكنولوجيا والابتكار بهدف بناء اقتصاد تنافسي عالمي متنوع قائم على المعرفة والابتكار وبقيادة كفاءات وطنية متمكنة.
من جانبها، قالت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة ورئيسة مجلس علماء الإمارات إن دولة الإمارات تتبنى استراتيجية علمية رائدة مستمدة من محددات رؤية الإمارات 2021 ومرتكزات مئوية الإمارات 2071، تهدف إلى تطوير العلوم المتقدمة والبحث العلمي ودعم دور العلماء في تحقيق النمو والتطور في مختلف القطاعات الحيوية للدولة، وتعزيز الخبرات والمواهب القادرة على الإبداع والابتكار، وتهيئة بيئة ممكنة لبناء المواطن العالِم، وتحفيز الإنجازات العلمية التي تساهم في النهضة والنمو المستدام، مشيرة معاليها إلى التعاون الاستراتيجي وخلق الشراكات مع مختلف الجهات المعنية بقطاعات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بالدولة من أجل تسريع وتيرة التنمية المستدامة فيها.
وأضافت معاليها: «إن التعاون مع وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي من شأنه أن يعزز من جهود حكومة دولة الإمارات الرامية إلى توفير الحلول عالية التقنية للتحديات التي نواجهها في مختلف المجالات، الأمر الذي من شأنه أن يضمن تحقيق مكانة تنافسية مرموقة للدولة على المستوى العالمي، من خلال تحفيز الشباب من الباحثين والعلماء على الاستفادة من هذه الشراكة والتكامل بين وزارة الاقتصاد ومنصة رواد التكنولوجيا والابتكار ومجلس علماء الإمارات». وبدوره، أكد معالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي حرص حكومة إمارة أبوظبي على تبني ورعاية المبتكرين والمخترعين والشركات الناشئة من خلال تقديم كافة أشكال الدعم والتحفيز لهم في براءات الاختراع والنماذج التطبيقية وتقييم التكنولوجيا ودعم القيم السوقية وحاضنات الأعمال عبر برنامج «تكامل» التابع للدائرة الذي تمكن من تسجيل 250 براءة اختراع.
وقال معاليه إن هذا التعاون يأتي في إطار ما يتضمنه محور التنمية الاقتصادية لخطة أبوظبي بهدف تعزيز دور التكنولوجيا والابتكار في تحريك عجلة النمو الاقتصادي المستدام في إمارة أبوظبي وبناء منظومة اقتصادية متكاملة تقودها قطاعات التنمية الاقتصادية غير النفطية التي تعتمد على التكنولوجيا والمعرفة، مشيراً إلى أن منصة رواد التكنولوجيا والابتكار «TIP» التي تم إطلاقها مؤخراً تهدف إلى دعم بيئة الابتكار والتكنولوجيا وتحفيز نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة والسعي نحو خلق دورة متكاملة للابتكار في دولة الإمارات.
ونصت الاتفاقية على تعاون وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية ومجلس علماء الإمارات بهدف دعم مبادرة منصة «رواد التكنولوجيا والابتكار» والبرامج المنبثقة عنها كدعم الحفل السنوي الخاص بها بالإضافة إلى دعم ملف العلوم المتقدمة وربط أنشطة حاضنات الأعمال مع القطاعات الاقتصادية والصناعية بالدولة وإعداد دراسة الجدوى.