الاتحاد

الاقتصادي

بريطانيا تطبق برامج ذكية للحفاظ على الأمهات العاملات

بريطانيا تحاول الحفاظ على العاملات الماهرات·

بريطانيا تحاول الحفاظ على العاملات الماهرات·

تفكر ''ليزا'' المحامية اللندنية الذكية في ترك وظيفتها بعد عودتها أخيراً من إجازة الأمومة لما تشعر به من مشاعر سلبية ناجمة عن ساعات العمل التي تمتد عشر ساعات يومياً في الوقت الذي يكون فيه طفلها في أمس الحاجة إليها، وفي الواقع أن المشاعر السلبية الملازمة لها زادت حدتها بسبب أن لديها زملاء ذكوراً لديهم زوجات غير عاملات، وبالتالي ليس هناك أحد في شركتها يمكنها اللجوء إليه لتقديم المساعدة·
وحول هذا الوضع الجديد تقول ''ليزا'' التي تم تغيير أسمها من أجل إخفاء هويتها الحقيقية: ''كل يوم أذهب فيه إلى عملي هذا، أفكر وبشكل جدي في تغييره والحصول على وظيفة جديدة لا أضطر فيها إلى التخلي عن دوري الأساسي كأم، كما أن رؤسائي في العمل غير متفهمين إلى زيادة حجم المتطلبات على اليوم''، ولكن ما يمنعها من ترك وظيفتها هو توفر خدمة جديدة تسمى ''تعليم الأمومة'' هذه الخدمة التي أطلقتها عدد من الشركات في بريطانيا وشرعت في تطبيقها العديد من المؤسسات والبنوك البريطانية، تهدف إلى تحسين الصحة النفسية والاجتماعية للأمهات من أجل التكيف مع متطلبات العمل والحياة المنزلية في وقت واحد، وذلك عن طريق برامج تعالج القلق والاكتئاب والثقة بالنفس، وتعقد في ذلك جلسات سرية خاصة لكل شخص أو على شكل مجموعات، وتكون قبل وأثناء وبعد إجازة الأمومة، وسبب ابتكار هذه الخدمة هو إدراك أصحاب العمل ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع نزيف الأدمغة المكلف من عنصر النساء وزيادة أعدادهن في مختلف الإدارات·
وتقول ''ليزا'' عن هذه الخدمة التي سجلت فيها مؤخراً بعد عدة تساؤلات: ''لقد كنت قلقة بشأن العودة إلى العمل وكيفية التكيف معه والغياب عن الطفل، لقد تعلمت من خلال هذه الخدمة الرائعة كيفية إدارة الوقت بشكل أفضل في ظل ما كنت أعانيه أنا وزوجي من سوء إدارة للوقت لدرجة أنه إذا نهضنا من النوم متأخرين نصف ساعة انقلبت الأمور جميعها رأساً على عقب''، وتضيف ''إنها برامج تدريبية تعزز مفهوم الأمومة وكم هو رائع أن تكوني أماً وتكون لديك وظيفة في الوقت نفسه''·
وفي دراسة أجرتها شركة ''توكينج تالنت'' وجد أن أكثر من 40 في المائة من النساء العاملات يعدن إلى وظائف جديدة بعد انتهاء إجازة الأمومة، حيث أوضحت الدراسة أن النساء يتركن العمل في الشركات لجملة أسباب أخرى غير تربية الطفل، منها على سبيل المثال لا الحصر: عدم تفهم أصحاب العمل وبيئة العمل بشكل عام الوضع الجديد للأمهات، ويقول أحد المسؤولين في شركة ''توكينج تالنت'': ''يقع على الشركات دور كبير في المحافظة على بقاء الأمهات العاملات على رأس العمل بعيداً عن شبح ترك العمل والاستقالات التي تؤثر على الشركات بشكل عام، وهنا يبدو رائعاً أن تقوم الشركات بتقديم جملة من النصائح بين الحين والآخر للأمهات والآباء على حد سواء من خلال الهاتف عبر الرسائل النصية، وهو الأمر الذي له الأثر الإيجابي العميق على نفوس الآباء''·

اقرأ أيضا

ترامب يدعو الهند إلى رفع الرسوم المفروضة على السلع الأميركية