الاتحاد

عربي ودولي

إيران تحتج على التجسس النووي الأميركي

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أمس أن بلاده احتجت رسمياً على عمليات التجسس التي قامت بها الولايات المتحدة لوضع التقرير الاستخباراتي الذي يؤكد أن طهران أوقفت برنامجها النووي العسكري عام ·2003
وأوضح متكي أن إيران قدمت احتجاجاً رسمياً إلى السفارة السويسرية التي تمثل المصالح الأميركية في إيران لعدم وجود بعثة دبلوماسية اميركية، بشأن التقرير الجديد للاستخبارات الاميركية حول البرنامج النووي الايراني والذي صدر الاثنين·
ونقلت وكالة الانباء الايرانية عن متكي: ''يوم نشر التقرير أرسلت وزارة الخارجية مذكرة احتجاج الى السفارة السويسرية، مطالبة بإيضاحات بشأن عمليات التجسس التي جرت''· واستناداً إلى صحيفة ''واشنطن بوست''، فإن الاستخبارات الاميركية اعترضت محادثات بين مسؤولين عسكريين إيرانيين كبار· واحتج متكي السبت على اتهامات إيران بالسعي قبل عام 2003 للحصول على السلاح النووي، معتبراً أن هناك ''أشياء صحيحة وأخرى غير صحيحة'' في التقرير، واعتبر من جهة أخرى أن هناك استحالة في حدوث تدخل عسكري أميركي في ايران، وقال: ''كل العاملين على الملف النووي الايراني خلصوا الى أن الخيار العسكري استبعد''·

اقرأ أيضا

إسرائيل توقف نقل الوقود إلى المحطة الوحيدة في غزة