الاتحاد

عربي ودولي

حماس تتوقع الحوار مع فتح بعد زيارة بوش للمنطقة

أبدت حركة ''حماس'' استعدادها لتسليم الرئيس الفلسطيني محمود عباس مقر الرئاسة الفلسطينية (المنتدى) وبيته في قطاع غزة، على أن يتم بعد ذلك انطلاق حوار يعيد الوضع إلى ''ما كان عليه وأفضل''، ونفت الحركة استعدادها لتسليم المقرات الأخرى قبل بدء الحوار مع الرئاسة و''فتح''، معتبرة ''أن أي شروط مسبقة هي مرفوضة''، وتوقعت أن يبدأ الحوار بين الحركتين عقب زيارة الرئيس الاميركي جورج بش الى فلسطين أوائل الشهر المقبل· وقال أحمد يوسف المستشار السياسي لإسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة بقيادة حركة ''حماس'': إن الحوار بين حركتى ''فتح'' و''حماس'' سيؤجل ريثما تنتهي زيارة جورج بوش الرئيس الأميركي للمنطقة، وهي الزيارة التي توقع الرئيس المصري حسني مبارك أن تبدأ يوم العاشر من يناير المقبل· وقال يوسف في اتصال مع إذاعة ''صوت القدس'' أمس: إنه يتوقع أن يُعطل الحوار بمجيء بوش للمنطقة، لأن الرئيس محمود عباس ''لا يريد أن يبدو وكأنه بدأ يعيد خطوط العلاقة مع حركة ''حماس''، بينما لا يريد الأميركيون لهذه العلاقة أن تعود، و''هم يريدون أن يستمروا في هذا الخلاف''·

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في محافظة البيضاء