الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تتحدى العالم وتواصل بناء مستوطنات جديدة في الضفة

الشرطة الإسرائيلية تقمع دعاة سلام احتجوا على عمليات الاستيطان

الشرطة الإسرائيلية تقمع دعاة سلام احتجوا على عمليات الاستيطان

كشفت مصادر أمنية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، النقاب امس عن اعتزام إسرائيل إنشاء أربع مستوطنات جديدة في أراضي الضفة الغربية بما في ذلك بناء 3500 وحدة سكنية في حي ''هار حوما'' الذي يُخطط له أن يصل بين القدس ومستوطنة ''معاليه أدوميم''· وقال المصادر ''إن حجر الأساس لأول مستوطنة سيوضع في المخطط الجديد اليوم الأحد وستكون في منطقة ''أي-1 '' الواقعة على 12 ألف دونم بين القدس و''معاليه أدوميم'' الواقعة شرقها''·
وأضافت المصادر أن ''المخطط الجديد الذي أعد قبل فترة لكنه لم يخرج إلى حيز التنفيذ، يشمل بناء 3500 وحدة سكنية تشكل حياٌ جديداٌ يكمل تواصل المستعمرة مع القدس''·
وأكد وزير الاسكان الاسرائيلي زئيف امس هذه المعلومات وقال ان عملية البناء في حي ''هار حوما'' الاستيطاني في القدس الشرقية سيتواصل رغم الانتقادات التي ابدتها يوم الجمعة، وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس وبان كي مون الامين العام للامم المتحدة·
وفي تصريحات نقلتها اذاعة اسرائيل العامة، قال بويم الذي ينتمي الى حزب ''كاديما'' بزعامة رئيس الوزراء ايهود اولمرت، ان ''هار حوما تقع عند حدود بلدية القدس، حيث يطبق القانون الاسرائيلي، وبالتالي لا شيء يمنع بناء مساكن تلبية لحاجات السكان''·
وبنى دعاة سلام اسرائيليون وفلسطينيون واجانب امس، منزلا في الضفة الغربية تعبيرا عن معارضتهم مشروع اسرائيل ربط مستوطنة ''معاليه ادوميم'' بالقدس قبل ان يبعدهم بعد ساعات عناصر في الشرطة وحرس الحدود الاسرائيليين الذين دمروا المنزل· وقال جوناثان بولاك من دعاة السلام الاسرائيليين: ''شيدنا اول منزل في مدينة فلسطينية· ان هذه الارض فلسطينية ويجب ان تخدم التوسع الفلسطيني وليس الاسرائيلي''· واضاف زميله الفلسطيني عبدالله ابو رحمة ان ''بناء المنزل رد على الاستيطان الاسرائيلي الذي يحاول فصل القدس عن الاراضي الفلسطينية''· وتظاهر دعاة السلام في المنطقة التي يشار اليها بقطاع ''اي-''1 حيث يقام مشروع بناء اسرائيلي كبير·
وكانت اسرائيل قد التزمت بموجب ''خريطة الطريق'' عام 2005 للولايات المتحدة بتجميد البناء في ذلك القطاع·
ورفض وزير اسرائيلي آخر هو افيغدور ليبرمان زعيم حزب ''اسرائيل بيتنا'' القومي المتشدد، الانتقادات الاميركية، مؤكدا ان البناء في القدس الشرقية سيتواصل ''بأسرع وتيرة''· واضاف ''من الواضح للجميع ان هار حوما جزء لا يتجزأ من اسرائيل وسيظل جزءا لا يتجزأ من القدس''·
ومن جانب آخر، أعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي البروفيسور اكمل الدين احسان اوغلو عن إدانته الشديدة لإسرائيل لقرارها بناء وحدات سكنية على جبل ابوغنيم بمدينة القدس المحتلة، واعتبر ''القرار الإسرائيلي يشكل انتهاكا جديدا وخطيرا لقرارات الشرعية الدولية واستخفاف بالالتزامات المترتبة على إسرائيل في اجتماع انابوليس وفي ''خريطة الطريق'' التي تلزمها بوقف الاستيطان في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك النمو الطبيعي للمستوطنات''·
ودعا تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الرئيس محمود عباس إلى اشتراط عقد اللقاءات مع المسؤولين الإسرائيليين بوقف النشاطات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية·
وأكدت حركة ''حماس'' أن شروع الاحتلال الإسرائيلي ببناء مستوطنات جديدة بعد الانتهاء من اجتماع انابوليس ''يمثل صفعةً لكل الذين ذهبوا إلى انابوليس وراهنوا على مصداقية والتزام الممثل الإسرائيلي''·

اقرأ أيضا

الفلبين تطالب بحماية أممية في بحر الصين الجنوبي