الاتحاد

أخيرة

رحلة إنقاذ لهاري وصديقته

قرر الأمير هاري، النجل الأصغر للأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا القيام بجولة إفريقية مع صديقته تشيلسي دافي كفرصة أخيرة لإنقاذ العلاقة المضطربة في الآونة الأخيرة· وأفادت صحف بريطانية بأن هذه الرحلة محاولة من الأمير وصديقته للتوصل إلى قرار بشأن مصير علاقتهما· وقال أحد الأصدقاء المقربين من هاري و تشيلسي لصحيفة ''ديلي ميل'' أمس ''إن إفريقيا هي المكان المناسب للتحاور بين هاري وتشيلسي، حيث إنهما يشعران بالراحة هناك''· وأضاف أن هاري لن يوهم نفسه في هذه الرحلة لأنه يعلم أنه قد يفقد صديقته· وكانت عدة صحف بريطانية قد ذهبت إلى أن تشيلسي قد أعلنت قبل عدة أسابيع أنها لا تريد مواصلة دراستها في مدينة ليدز البريطانية، بل ترغب في العودة إلى مدينة كابشتات في جنوب إفريقيا لتعيش في شقتها· وكانت تشيلسي قد اشتكت كثيراً من المغامرات النسائية الطائشة للرجل الثالث في ولاية العهد في بريطانيا، كما تذمرت من الطقس السيئ في فصل الخريف في انجلترا·
وفي الوقت الذي ينوي فيه الأمير هاري العودة إلى بريطانيا مع حلول أعياد الميلاد تعتزم تشيلسي كما ذكرت صحيفة ''ديلي ميل'' الاحتفال برأس السنة مع شقيقها شاون في كينيا·

اقرأ أيضا