احبطت الشرطة المصرية الدعوة الى الاضراب العام امس، فيما شهدت القاهرة وكافة المحافظات المصرية انتشارا كثيفا لقوات الامن التي اعتقلت حوالي 400 من عناصر حركة ''كفاية'' المعارضة والناشطين والقيادات العمالية في إطار تصديها لخطط الإضراب· وذكر مصدر امني أن قوات الامن اعتقلت 3 من أعضاء ''كفاية'' في محافظة الجيزة بينهم محمد الأشقر منسق الحركة بالمحافظة والناشط محمد الشرقاوي· واعتقلت أيضا مجدي أحمد حسين أمين عام حزب ''العمل'' الإسلامي المجمد· وكان من بين المعتقلين ايضا 10 من حزبي ''الغد'' و''الناصري'' أثناء توزيعهم منشورات تدعو للتظاهر والاضراب· وقالت مصادر امنية إن عدد المحتجزين في مدينة الإسكندرية يصل إلى 30 بينما ألقي القبض على 18 في مدينة كفر الدوار العمالية · وشهدت مدينة المحلة الكبرى مصادمات بين قوات الأمن المصرية ومئات المتظاهرين اسفرت عن سقوط 100 جريح· وقال شاهد عيان إن الشرطة أطلقت أعيرة مطاطية وقنابل مسيلة للدموع لتفريق مئات العمال المطالبين بزيادة أجورهم مما حدا بالعمال إلى الرد بإلقاء الحجارة على القوات كما أشعلوا النار في إطارات السيارات· وأضاف أن عمالا أشعلوا النار فيما يبدو في عدد من المتاجر وحطموا واجهاتها·وقال ناشطون في صفوف عمال غزل المحلة إن قوات الأمن أحبطت إضراب عمال الشركة الذين يبلغ عددهم حوالي 20 ألفا بأن نشرت المئات من رجال الأمن الذين يرتدون الزي المدني في مصانع الشركة· وقال كريم البحيري وهو مدون يعمل في الشركة إن قوات الأمن حالت دون تنظيم الإضراب· وقال ''احتلوا المصنع من الخارج والداخل· العمال الذين تمكنوا من الوصول أخذوهم إلى الآلات واحدا بعد آخر وأجبروهم على العمل''· وأضاف ''عمال كثيرون لم يتمكنوا من الوصول إلى المصانع من الأصل بسبب الحصار الأمني''· وفي القاهرة شارك قرابة 500 شخص في تظاهرة أمام مدخل نقابة المحامين وشارع الصحافة وسط تواجد أمني كثيف ورددوا هتافات ضد الرئيس مبارك وطالبوا برحيل الحكومة ورفعوا لافتات تقول ''6 أبريل إضراب عام'' و ''6 أبريل اعتصم واسترد حقك''· وتظاهر نحو ألف طالب في جامعتي عين شمس وحلوان بالقاهرة وقامت الشرطة بتطويقهم ومنع خروجهم للشارع· ووقعت مصادمات بين الطلاب وقوات الأمن داخل الحرم الجامعي دون حدوث اصابات· وخلت شوارع القاهرة والجيزة من المارة وساهمت الاحوال الجوية السيئة وانعدام الرؤية والرياح المحملة بالأترابة التي اجتاحت القاهرة في عدم خروج الكثير من الموظفين والطلبة من منازلهم فيما أغلقت معظم المحلات التجارية ابوابها باعتبار يوم ''الاحد'' عطلتهم الاسبوعية· بينما استمر العمل في المدارس والبنوك بصورة طبيعية·وقام المسؤولون في المحافظات بجولات تفتيشية على الموظفين في المصالح الحكومية للتأكد من حضورهم وعدم التزامهم بالدعوة إلى الامتناع عن الذهاب إلى أعمالهم ·وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت عن استمرار العمل بجميع الدواوين الحكومية ملقية بتبعية انتشار خبر الإضراب على جهات أطلقت عليها ''محترفي الإثارة والتيارات غير الشرعية''· وقال شاهد في الإسكندرية إن الوجود الأمني كثيف في مختلف الميادين وفي عدد من الشوارع التي توجد بها مكاتب حكومية مهمة أو قنصليات أو مراكز ثقافية لدول أجنبية· وأضاف أن أسر تلاميذ عدد كبير من المدارس منعوا أبناءهم من الانتظام في اليوم الدراسي خوفا عليهم من حدوث صدامات بين الشرطة والمتظاهرين·