الاتحاد

الإمارات

مختبر لحفظ «الحمض النووي للنباتات» في الشارقة

الشارقة (وام )

تعتزم أكاديمية الشارقة للبحوث إنشاء مختبر حديث للبيولوجيا الجزيئية النباتية بغرض توثيق وحفظ الموارد الوراثية النباتية بما يتيح إجراء أبحاث معمقة حول استخدام الحمض النووي من النباتات المحلية الإماراتية في مختلف التطبيقات.
وأوضح الدكتور عمرو عبد الحميد مدير الأكاديمية أن بنك بذور ومعشبة الشارقة نجح منذ تأسيسه في العام 2009 حتى الآن في حفظ نحو ألف و500 مجموعة بذور تعود لنحو 430 نوعاً نباتياً إماراتي المنشأ من مختلف المناطق في البلاد.
وأوضح أن هذا الرقم يشكل نسبة تزيد عن 50 في المائة من الأصناف النباتية المعروفة، 15 في المائة منها من مجموعات بذور الأنواع النباتية المحلية النادرة، مؤكداً أن هذه الجهود تكتسب أهمية خاصة خلال هذه الفترة التي تشهد تغيرات عالمية بإيقاع سريع بالنسبة للأنواع النباتية المهددة والأنواع الشائعة التي تشكل الأساس لبرامج إحياء الأنواع النباتية.
وأضاف: العمل على جمع بذور الأنواع النباتية المحلية وحفظها تحت درجتي حرارة ورطوبة يخضع لرقابة صارمة، الأمر الذي يشكل أهم وسائل الحفاظ على الموارد النباتية والتنوع الحيوي في المنطقة.
ونوه إلى أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يولي هذه المسألة أولوية خاصة لاسيما أن سموه من أنصار الحفاظ على البيئة منذ القدم.
وتابع الدكتور عمرو عبدالحميد: أن تأسيس بنك بذور ومعشبة الشارقة بالتعاون مع «رويال بوتانيكال جاردنز» البريطانية جاء بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث يشكل البنك والمعشبة في الوقت الراهن جزءاً مهماً من أكاديمية الشارقة للبحوث ومن الموردين الأساسيين للموارد اللازمة وقاعدة علمية معرفية بالغة الأهمية لدعم إدارة التنوع النباتي في المنطقة.
وقال مدير أكاديمية الشارقة للبحوث: الهدف الذي يعمل الباحثون في بنك بذور ومعشبة الشارقة باستمرار على تحقيقه يتمثل في جمع كل النباتات المحلية الموجودة في دولة الإمارات في بنك واحد مع التركيز بصفة خاصة على الأنواع النباتية النادرة والمهددة بالانقراض، والتي تمثل أولوية أولى للعاملين في بنك بذور ومعشبة الشارقة.

اقرأ أيضا

رئيس أوزبكستان يزور واحة الكرامة