الاتحاد

الرياضي

نخبة السائقين يستعدون لـ «رالي أبوظبي الصحراوي»

دبي (الاتحاد)

يستعد نخبة سائقي الراليات الصحراوية حول العالم للمنافسة في أحد أكثر الراليات الصحراوية الطويلة تشويقاً ومتعة، «رالي أبوظبي الصحراوي»، الذي يعقد دورته الـ 27 في بداية أبريل المقبل، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
ويعد «رالي أبوظبي الصحراوي» ثاني جولات بطولة العالم للدراجات النارية (FIM) وثالث جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية (FIA)، ويضم الرالي فئات السيارات والدراجات النارية ودراجات الدفع الرباعي.
وأشار محمد بن سليّم إلى أن دعم وتشجيع سمو الشيخ حمدان بن زايد ومساندة الهيئات والمؤسسات الحكومية وتعاونها، ساهما في تعزيز مكانة الرالي الصحراوي وتطويره والارتقاء به إلى مصاف الفعاليات الصحراوية العالمية.
وقال رئيس نادي الإمارات للسيارات، الجهة المنظمة لرالي أبوظبي الصحراوي: شهد الرالي نجاحات متتالية منذ تأسيسه، وتمكن من ترسيخ مكانته بين كبرى فعاليات رياضة السيارات العالمية، والفضل - بعد الله- يعود لدعم سموه الكبير لنا والذي جعل من هذا الأمر ممكناً.
وأضاف: منحنا هذا الدعم وهذه المساندة الفرصة لتطوير الرالي من كل الجوانب، والارتقاء به عالمياً ليصبح اليوم واحداً من أهم جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية، وبطولة العالم للدراجات النارية، كما أصبح الرالي يحظى باهتمام كبير من قبل المتسابقين والمسؤولين ووسائل الإعلام.
وأضاف: لقد أعطتنا الهيئات المسؤولة في المنطقة الغربية وبشكل رسمي كامل الحرية، وهذا بطبيعة الحال وفر لنا مناخاً ملائماً لتنظيم جولات متميزة تتطلب الكثير من المهارة والعزم، وتتمتع بالمتعة والتشويق في الوقت نفسه.
وتابع: تتميز المنطقة التي يقام فيها الرالي بمناظر صحراوية خلابة تمنح الرالي طابعاً متميزاً وخاصاً به، وهو ما يحث السائقين والمتسابقين على العودة مرة أخرى إلى الإمارات عاماً بعد آخر.
وكان نادي الإمارات للسيارات قد قام بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة أبوظبي لرياضة السيارات تهدف لتطوير وتوسيع رقعة الرالي، حيث تقوم الشركة باستثمار مواردها وخبراتها في سبيل الارتقاء بالفعالية أكثر فأكثر.
وتسطر الاتفاقية الدعم الكبير الذي توليه أبوظبي للتحدي الصحراوي وضمان تفوّقه على راليات بطولة كأس العالم للراليات الطويلة (FIA) للسيارات، وبطولة كأس العالم للراليات الطويلة للدراجات النارية (FIM).
من جهته، يساهم دعم ديوان الحاكم في المنطقة الغربية وبلدية المنطقة الغربية في توفير الدعم اللوجستي الذي من شأنه إتاحة الفرصة للرالي لاختبار مهارات القيادة الصحراوية وقدرة التحمل لدى السائقين.
وينطلق رالي أبوظبي الصحراوي بجولة استعراضية خاصة من حلبة الفرسان أول أبريل، ومن ثم تتوجه السيارات، الدراجات النارية والكوادر إلى الصحراء لقضاء خمسة أيام وسط الكثبان الرملية الهائلة والصحاري الممتدة، ويختتم فعالياته في حلبة مرسى ياس في 6 أبريل.
الجدير بالذكر أنه تم اختيار رالي أبوظبي الصحراوي كأفضل جولة في بطولة كأس العالم للراليات الطويلة للسيارات«FIA» لعام 2014، والاختيار جاء بناء على تقارير رسمية رفعها ممثلون للاتحاد الدولي للسيارات.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !