صحيفة الاتحاد

الرياضي

«YAS» «» تقدم تغطية استثنائية لختامي الهجن بالوثبة

أبوظبي (الاتحاد)

تبدأ قناة ياس اليوم تغطيتها الموسعة للمهرجان الختامي السنوي لسباقات الهجن بالوثبة والتي تقام من 19 إلى 29 مارس الجاري، وتعد هذه التغطية هي الأكبر والأوسع في تاريخ سباقات الهجن سواء على صعيد نقل السباقات اليومية أو من خلال عرض ومتابعة فعاليات وأنشطة الحدث الرياضي التراثي الكبير من خلال البرامج المختلفة.
وتتضمن التغطية العديد من التقارير والفقرات والبرامج التي تسبق وتتزامن مع الحدث، إضافة إلى استوديهات تحليل السباقات اليومية للفترتين الصباحية والمسائية وعرض وإعادة عدد من الأفلام الوثائقية وملخصات أشواط الرموز في العام الماضي، إلى جانب 5 برامج يومية تغطي الفعاليات من كل جوانبها وتفاصيلها.
وأكد سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام» العضو المنتدب أن المهرجان الختامي لسباقات الهجن بالوثبة يمثل لنا في «أبوظبي للإعلام» قيمة رياضية كبيرة؛ لذا فإننا نضعه في مقدمة اهتماماتنا وعلى رأس تغطياتنا كلها، مشيراً إلى أن مهرجانات الهجن في الإمارات لا ننظر لها من منطلق رياضي وحسب، بل باعتبارها حدثاً اجتماعياً تراثياً لما تتضمنه من فكر قامت عليه من البداية، حين دعا المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» إلى الاهتمام بهذه الرياضة، وإعادتها إلى الحياة من جديد، وعمل بكل جهده من أجل هذا الهدف الذي تحقق بالفعل الآن وأضحت سباقات الهجن حدثاً رياضياً جماهيرياً كاملاً.
وأضاف: رياضة الهجن باتت الآن في الإمارات صناعة بكل ما تعني الكلمة من معانٍ، سواء اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية، ونعتبر هذه الرياضة حدثاً وطنياً، فهذه الرياضية إماراتية.
وقال: من كل هذه المعطيات، نضع ختاميات سباقات الهجن، خاصة سباق الوثبة، في مقدمة الأحداث التي نوليها كل الاهتمام والأهمية، فضلاً عن سعينا لتأصيل وجود هذه الرياضة في نفوس الأجيال القادمة، ونموذج يعزز الهوية الوطنية لكي تستمر الأجيال في الحفاظ على هذه الرياضة في موطنها ومكانها بالإمارات.
وتابع: من هذه المنطلقات كلها حشدت قناة ياس طاقتها لتقديم صورة مميزة ومتكاملة للحدث، مشيراً إلى أن هذه التغطية نتاج خطة منهجية وضعناها منذ اللحظة الأولى لانطلاق «ياس» التي نجحت منذ انطلاقتها قبل عامين في تحقيق تطلعات كل الرياضيات المعنية بتغطيتها وبما تقدمه ياس نحقق كل ما دعا إليه الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الاهتمام بهذه الرياضات الإماراتية التراثية وتأكيد لما سار عليه أبناؤه والقيادة الرشيدة من بعده.
وقال: تغطياتنا لختامي الوثبة بكل هذا التوسع والزخم هي رسالة لقيمة رياضية تراثية، مشيراً إلى أن هذه التغطية، وإن كانت متكررة مع ختامي الوثبة، إلا أننا نسعى في كل مرة أن نضيف جديداً، وهو ما سيراه المتابعين والمشاهدين ابتداءً من اليوم وحتى نهاية الحدث الكبير، منوهاً بأن الدور الذي تقوم به أبوظبي للإعلام مبني على تحقيق استراتيجية الدولة، مؤكداً أن هذه التغطية ليست استثناء، بل هي القاعدة التي نسير عليها مع كل حدث تشهده الإمارات أو يقام على ارضها.

السعدي: استمرار لنهج القناة مع البطولات الكبيرة
أبوظبي (الاتحاد)

قال يعقوب السعدي، رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، إننا في تغطيتنا لختامي الوثبة هذا العام نسير على نفس النهج الذي بدأناه في تغطياتنا لكل الأحداث الرياضية، لكن يبقى ختامي الوثبة هو الحدث الأهم والأبرز لدينا، لذا خصصنا قناة كاملة لتغطية الفعاليات الخاصة به من قبل انطلاق أول السباقات في السادسة صباحا، ونستمر في تغطيتنا ومتابعتنا عبر البرامج المنوعة والتقارير والأفلام حتى نهاية كل يوم حتى نهاية الفعاليات والسباقات، مؤكدين المحتوى مع الكم والشكل في آن واحد.
وأضاف: نعمل من خلال تغطيتنا لختامي الوثبة أن نقدم صورة جديدة ومشرقة لواحدة من أهم رياضتنا التاريخية التي نشأت على أيدي آبائنا وأجدادنا وسرنا على نهج الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في الاهتمام بها.
وقال: الحدث يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهو ما يضيف للحدث أهمية خاصة تعكس اهتمام الدولة بهذه الرياضة، فالأحداث التي تقام تحت رعاية صاحب السمو رئيس الدولة، تقدم لنا الفكرة والمسعى والهدف، وهو ما نعمل على أن نحققه في تغطيتنا، واضعين في اعتبارنا المضامين والرسالة التي سيقدمها كل برنامج، ناظرين لما نريد أن يصل إلى المجتمع خاصة الشباب منهم.
وأشار السعدي إلى أن تغطية ختامي الوثبة تبدأ اليوم عبر فلارات سريعة تمهد المشاهدين لما هو قادم من تغطية، ثم تتوالى التغطية عبر عدد من التقارير المنوعة وإعادة أشواط الرموز التي جرت في العام الماضي، ثم عرض عدد من الأفلام الوثائقية الخاصة، ثم تبدأ ساعة الانطلاق قبل يوم من بداية أول السباقات أي قبل يوم من انطلاق السباقات من خلال استوديو مسائي، مستمرين حتى نهاية المهرجان.
وأضاف: ستغطي كل ساعات اليوم، سواء من خلال هذه البرامج أو من خلال عرض السباقات والأشواط، والتي سنغطيها بأكبر عدد من الكاميرات يفوق ما وضعناه في العام الماضي مع جرافيك حديث ومطور نقدم فيه المعلومات الخاصة بالأشواط والهجن المشاركة وتفاصيل الزمن والسرعة، وغيرها من المعلومات التي تهم أهل الهجن ويحتاجون إلى معرفتها، كما ولدينا برامج يومياً، بالإضافة إلى استوديوهات التحليل الصباحية والمسائية.