الاتحاد

دنيا

أنطونيو بانديراس·· آن الأوان للعودة إلى إسبانيا

النجم العالمي أنطونيو بانديراس نجم غني عن التعريف فنياً، ولا شك في أن الأغلبية العظمى من محبي الأفلام والسينما قد شاهدوا له عددا كبيرا من الأفلام الناجحة والممتعة· كما أن العديد من محبيه ومعجبيه على موعد دائم مع آخر أخباره الفنية، وأعماله السينمائية·· لكن من هو أنطونيو الإنسان، الرجل الإسباني الذي قدِم إلى الولايات المتحدة وهو غير قادر على نطق جملة انجليزية مكونة من أربع كلمات؟ وماذا عن الجانب الآخر من شخصية انطونيو بانديراس الإنسان؟
أنطونيو بانديراس ممثل إسباني، وُلد في منطقة ملقا بالأندلس الإسبانية في عام ،1960 وفي صغره كان حلم حياته أن يكون لاعب كرة محترفاً كلاعبي فريقه المفضل ''ريال مدريد'' الاسباني· متزوج من النجمة الأميركية ميلاني غريفث، وله منها ابنة تدعى ستيلا·
يقول المقربون منه إنه رجل مهندم، وصريح، يحب التحدي· وكل من سنحت له أو ستسنح الفرصة للقائه، سيكتشف صراحته، وكرمه، والاحترام الكبير الذي يبديه لكل من حوله، ولنفسه·
ويقول بانديراس انه -علاوة على ذلك- رجل يحب زوجته وعائلته كثيرا، فهي دائما في المرتبة الأولى ضمن قائمة أولوياته واهتماماته· ليس هذا فحسب، بل عبّر كذلك عن حبه الشديد لبلده اسبانيا، ولمهنته، وللحياة، وقال إنها أمور يجب على المرء الحرص على ألا يخسرها لأي سبب كان·
يُعرف عن أنطونيو أنه يملك حضورا قويا ومؤثرا، كما أنه عاطفي جدا ومتفائل جدا، ويعامل كل من حوله بصدق وباحترام لا يمكن تجاهله· يؤكد أنطونيو أن الصديق لديه يعني صديقا للأبد· ويرى أن العلاقات الإنسانية المبنية على الاحترام والحرية العاطفية تعد من العلاقات المثالية الناجحة· أما أكثر ما يكرهه فهو التواجد مع أشخاص قليلي الحركة والنشاط، كما أنه لا يحب التعامل مع أشخاص كثيري التأمّر، مع أنه شخص يحب توجيه الأوامر كثيرا·
يحرص أنطونيو بانديراس على تنمية خبرته من خلال علاقاته مع الآخرين، فهو يتقبل النصح ويسديه للآخرين، ويكره الجدال والخصام، ولا يتمنى أن يرى شخصا يعاني أمامه· ويتذكر بانديراس طفولته فيقول انه كان يبكي متأثرا من رؤية أي شخص يتأذى·
وفيما يتعلق بإتقانه للغة الانجليزية وتأثر لغته الاسبانية بذلك، يقول: لست واثقا تماما من إتقاني التام للغة الانجليزية، لكن لاشك في أنها تحسنت بشكل كبير عما سبق· أما لغتي الاسبانية، فقد بدأت بفقدانها نوعا ما، وفي كثير من الأحيان عندما أزور اسبانيا، وأتحدث مع رفاقي، أتلعثم في الكلام، فتقول والدتي: ''ماذا حدث للغتك؟''، لكن بعد قضاء عدد من الأيام في اسبانيا، تعود لغتي إلى قوتها· ويؤكد بانديراس أنه حريص جدا على أن تتلقى ابنته ستيلا دروساً مكثفة عن الأدب الاسباني، فلا شك في أن قراءة رواية للكاتب جابرييل جارسيا ماركيز بالاسبانية نكهة تختلف تماما عن قراءة الرواية نفسها مُترجمة إلى الانجليزية·
أخيراً، يفكر بانديراس الآن بالعودة إلى مسقط رأسه، معللا أن ذلك قد أصبح ضروريا·

اقرأ أيضا