صحيفة الاتحاد

الرياضي

«البولينج» يحصد الفضية ويطالب بمسابقات محلية

شذى محمد - أحمد سليم (الدوحة)

توج منتخبنا للبولينج بفضية منافسات الفرق في دورة المرأة الخليجية التي تختتم غدا في قطر، وجاءت فضية منتخبنا عن طريق الرباعي هند الحمادي وسارة ثابت ورحمة الشرقي وخلود اكرم، حيث جمع منتخبنا 3810 نقاط، وسجلت هند 972 وسارة 879 ورحمة 946 وخلود 1013 نقطة، ليأتي منتخبنا خلف العماني الذي توج بالذهبية بعد أن جمع 4236 نقطة، ومثله الرباعي سهام العبري وشكيلة العسيري وليلى الحارثي وعيشة السبياني، فيما احتل المنتخب البحريني المكون من ليلى جناحي وزهرة سعيد ومجيدة طاهر ونورة سلطان المركز الثالث بعدما جمع 3664 نقطة، بينما جاء المنتخب القطري في المركز الرابع برصيد 1960 نقطة، حيث لعب بثلاث لاعبات فقط هن الدانة السليطي ولولوة عبدالله وهيا عبدالله.
كما توجت العمانية عائشة السيباني بذهبية الترتيب العام للبولينج وذهبت الفضية إلى البحرينية نورا سلطان والبرونزية إلى العمانية شاكيلا العيسري.
وتعد فضية منتخبنا هي الثانية لبعثة البولينج في البطولة بعد برونزية منافسات الزوجي والتي سجلتها هند الحمادي وخلود أكرم بعد أن حصلتا على (2021 نقطة).
وأبدت زينب الحمادي إدارية منتخبنا رضاها عن الحصول على الميدالية الفضية التي تحققت في منافسات الفرق وقالت: كنا نطمح لتحقيق الميدالية الذهبية ولكن اللعبة فيها التوفيق وحاولنا أن ننافس المنتخبات المشاركة واعتقد أن الحصول على الفضية أمر جيد لبناتنا وسوف نكتسب الكثير من الخبرات من هذه المشاركة في قادم الاستحقاقات.
وأضافت: نتمنى أن نحصل على فرصة أكبر للاستعداد في المشاركات المقبلة لأن الإعداد القصير أثر على أداء منتخبنا في الدورة، وأشكر اللاعبات على مجهودهن طوال المنافسات وسعداء بالفضية التي سوف تعطينا حافزا لتحقيق الأفضل في المستقبل خاصة في ظل المنافسة القوية مع منتخبي سلطنة عمان والبحرين وهو ما يؤكد أن المنافسة لم تكن سهلة وبالتالي الوصول للفضية أمر جيد في ظل هذا الصراع الكبير.
طالبت لاعبات منتخبنا بمزيد من الاهتمام باللعبة، من خلال تكثيف البطولات والمشاركات المحلية، وتوفير أدوات اللعبة.
وشددت هند الحمادي على أهمية زيادة عدد المنافسات في اللعبة محليا لصقل مهارات اللاعبات بشكل أكبر، متطلعة لمزيد من الدعم للعبة لاسيما وأنها رياضة مكلفة لتطويرها وحمايتها من الاندثار.
وقالت: طموح المنتخب في الدورة كان الذهب إلا أن 50% من اللعبة يلعب الحظ فيه دورا كبيرا و50% تعود للتدريب والخبرة الميدانية، الأمر الذي رجح كفة المنتخب العماني في منافسات الفرق، لتكون فضية الفرق من نصيب منتخبنا.
وتابعت: اللاعبات بذلن جهدا كبيرا على الرغم من قلة احتكاكهن والمنافسات اللاتي يخضنها طوال العام فضلا عن عدم الاستعداد الكافي قبل المشاركة.
بدورها، طالبت خلود اكرم بمزيد من الاهتمام باللعبة من خلال إقامة بطولات محلية، مشيرة إلى أن مشاركة المنتخب في الدورة كانت إيجابية.
وتابعت: لاعبة البولينج مهما كانت خبرة مدربها إلا أنها عندما تكون وحدها على خط المنافسة وهي من تشعر بما تحتاجه وما يجب عليه أن يكون اللعب وهو أمر لا يتوافر إلا من خلال الخبرة وخوض تجارب متعددة في المنافسات.
وقالت: فضية الفرق وبرونزية الزوجي التي حصدها المنتخب تعكس إصرار اللاعبات على التقدم رغم الإعداد المتواضع.
وأشارت اكرم إلى أهمية إقامة المزيد من البطولات المحلية والتي تعزز قدرات اللاعبات للمشاركات الخارجية، آملة أن تلقى اللعبة المزيد من الاهتمام.
وحافظت منتخباتنا على المرتبة الثالثة في الترتيب العام برصيد 31 ميدالية ملونة بواقع (12 ذهبية، و8 فضيات، و11 برونزية)، ورفعت قطر رصيدها إلى 56 ميدالية ملونة بواقع (19 ذهبية، و19 فضية، و18 برونزية)، وجاءت البحرين في المرتبة الثانية برصيد 40 ميدالية ملونة منها (14 ذهبية، و17 فضية، و9 برونزيات)، وفي المرتبة الرابعة جاءت سلطنة عمان برصيد 32 ميدالية ملونة منها (9 ذهبيات، و8 فضيات، و15 برونزية).
من جهة أخرى ودع منتخبنا منافسات كرة الطاولة للفردي مبكرا حيث خسرت نورة حسن المازمي أمام القطرية آية مجدي 3 - صفر، ثم أمام البحرينية مريم خميس 2 - 3 لتحصل على نقطتين، بينما حصلت القطرية على 4 نقاط والبحرينية على 3 نقاط.
ولم تشارك أي لاعبة في منافسات المجموعة الثانية وفي المجموعة الثالثة خسرت شهد حسام أمام القطرية نورة العبري 3 - صفر وأمام البحرينية أمل وليد 1 - 3 لتحصل على نقطتين أيضا وتودع المنافسة بينما حصلت اللاعبة القطرية على 4 نقاط والبحرينية على 3 نقاط، وفي المجموعة الرابعة خسرت ميساء نادر أمام القطرية خلود عبدالرضا 3 - صفر، وأمام البحرينية مريم عبدالله بنفس النتيجة لتحصل على نقطتين لتودع المنافسة بينما تأهلت اللاعبة القطرية برصيد 4 نقاط والبحرينية برصيد 3 نقاط.
وفي منافسات الزوجي خسر الثنائي نورة المازمي وميساء نادر أمام الثاني البحريني كلثم أحمد ومريم عبدالله ليودعا المنافسة مبكرا ولم يتأهلا لمنافسات الفردي.
وبهذا تخرج بعثة الطاولة ببرونزية وحيدة في مسابقة الفرق وجاءت من دون تحقيق أي فوز بعد الخسارة في مباراتين أمام البحرين وقطر.
وبهذا تغادر جميع وفود منتخباتنا البطولة باستثناء وفد كرة السلة الذي تنتظره مباراة أخيرة أمام قطر غدا في ختام منافسات اللعبة لتكون آخر مشاركات منتخبنا في هذه الدورة، ويعول منتخبنا على هذه المواجهة لتحديد لون آخر ميدالية تنافس عليها بنات الإمارات خاصة أن هذه المنافسة تشارك فيها 3 منتخبات فقط هي الإمارات وقطر والبحرين، والنتائج الحالية تضع منتخبنا في المرتبة الثالثة والميدالية البرونزية ويحتاج منتخبنا للفوز على البحرين وقطر لتحقيق إنجاز أكبر من البرونزية.