الاتحاد

الرياضي

289 خيلاً تدشن منافسات «دولية دبي للجواد العربي»

رضا سليم (دبي)

بتوجيهات ودعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، تنطلق اليوم النسخة الـ 14 لبطولة دبي الدولية للجواد العربي، في قاعتي زعبيل 5 و6 في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة 289 جواداً، من بينها 11 بطلاً عالمياً، تتنافس في جوائز مالية تقدر بـ 4 ملايين دولار، كما يتم تدشين معرض دبي الدولي للخيل في نسخته 13.

ويدشن منافسات اليوم الأول للبطولة 10 أشواط للمهرات بعمر أقل من سنة في فئتين، وبعمر سنة «أ» و«ب» وبعمر عامين «أ» و«ب»، ثم بعمر 3 سنوات، وتنتقل البطولة إلى فئة الأفراس من 4 إلى 6 سنوات، ثم فئة من 7 إلى 9 سنوات، ويختتم بالشوط السابع لفئة الأفراس من 10 سنوات فأكثر.

ويبدأ اليوم الثاني بفئة الأمهر في عامها الأول «أ» والأمهر في السن نفسها «ب»، والأمهر بعمر سنتين والأمهر بعمر 3 سنوات وتنتقل البطولة إلى الفحول من 4 إلى 6 سنوات والفحول من 7 إلى 9 سنوات، ويختتم اليوم بالشوط الـ14 للفحول من 10 سنوات فأكثر.

ويشهد اليوم الثالث، البطولات الرئيسة، حيث تبدأ ببطولة المهرات بعمر سنة وبطولة الأمهر بعمر سنة وبطولة المهرات وبطولة المهور وبطولة الأفراس وبطولة الفحول.

ورحب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بالمشاركين في البطولة والمعرض، وقال سموه في الكتاب الرسمي للحدث: يطيب لي ودولة الإمارات التي تعيش عصرها الذهبي في الفروسية وسباقات الخيل أن أرحب بضيوفنا الكرام من أهل الخيل، في الدورة الـ 14 من البطولة، لعام 2017، والذي وجه قائد مسيرة الخير والعطاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عاماً للخير في المجتمع الإماراتي في مختلف قطاعاته، لاسيما أن الخير معقود بنواصيها الخير إلى يوم القيامة.

وأضاف سموه: البطولة عرفت بتفردها منذ انطلاقتها عام 2004، وشقت طريقها بقوة إلى القمة، وتطورت سريعاً لتتربع اليوم على عرش مسابقات وعروض جمال الخيل في العالم، ونحن فخورون بهذا المستوى الرفيع الذي بلغته البطولة، خلال فترة وجيزة قياساً بالبطولات الأخرى التي سبقتنا بعشرات السنين؛ لأن العبرة ليست بالسنين، بل باختصار أقصر الطرق للوصول إلى القمة، عبر مسارات الجودة والتميز التي تضرب فيها البطولة بسهم وافر.

وتابع سموه: بفضل التوجيهات السديدة والدعم غير المحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ارتقت البطولة فوق التحديات، ووضعت لنفسها أهدافاً وطنية وعالمية طموحة، وقطعت شوطاً بعيداً في تحقيقها، بقدرٍ كبيرٍ من الاستقلالية الذاتية والتعاون مع المؤسسات ذات الصلة محلياً وعالميا، ما أتاح لها الفرصة لتقديم تجربة أصيلة في تنظيم وإدارة عروض جمال الخيل في إطار محكم من الأفكار الإبداعية والحلول المبتكرة التي جعلت منها الواجهة المفضلة لنجوم وأبطال العالم من الخيول الأصيلة التي كفلت لها البطولة استعراض قدراتها ومواهبها في فئات تنافسية جديدة لم تعرفها البطولات الأخرى من قبل، وذلك في تقديري سر نجاح وتفرد وريادة بطولة دبي.

وأكد سموه، أنه من نتائج البطولة أنها سجلت اختراقاً حقيقياً في مجال إنتاج وتربية خيول الجمال عبر تحفيزها المنتجين والمربين والاستمتاع لهم واطلاعهم على طبيعة المنافسات التي تحكم مستقبل هذه الرياضة، وقد أسفر ذلك عن تطورات إيجابية تمثلت في إقبال المرابط الوطنية علي تحسين إنتاجها، وفقاً لأرقى المعايير، وهو ما انعكس بجلاء على أسواق للبيع التي شهدت حراكاً واسعاً في السنوات الأخيرة، خاصة أن سياسة الإنتاج أثبتت جدواها من خلال تألق الخيول في حلبات المنافسة، وهو ما يستحق الإشادة والدعم والتشجيع.

وأعرب سموه عن تقديره لما حققته البطولة من نجاحات في مسيرتها الظافرة حتى أصبحت منصة مرموقة لتتويج الخيول المحلية والدولية بأرفع الأوسمة وأغلى الألقاب وأغناها، ولكننا ندرك أن البقاء في القمة هو التحدي الأصعب، وهو ما عقدنا العزم على مواجهته والتصدي له حتى تصل مسيرة الريادة إلى غاياتها المنشودة؛ لأن التوقف عند القمة يعني التنازل عنها، وذلك ما لا يرغب فيه أحد ولا يليق ببطولة توافرت لها كل مقومات الرفعة والتميز. وقال سموه: منافسات البطولة تتسم بتقارب مستويات الخيول المشاركة وجدارة كل منها بالفوز، وأهيب بالمسؤولين وأعضاء لجنة التحكيم التي تضم كفاءات نادرة وخبرات عالمية، ضرورة الالتزام التام بأقصى درجات العدالة والشفافية في التحكيم والمفاضلة بين المتنافسين، وهو ما اعتدناه ولمسناه منهم في الدورات السابقة من البطولة بشهادة الجميع، خاصة لا يوجد خاسر في بطولة ترسم المعايير العالمية لعروض جمال الخيل.

وأشاد سموه بالقفزات العملاقة التي حققها معرض مستلزمات الفروسية المقام على شرف البطولة، حتى غدا أحد العناوين البارزة لقصة نجاحها، لا سيما أن المعرض واكب أحدث التطورات في صناعة مستلزمات الفروسية، من خلال ما يعرضه من منتجات جديدة، وخدمات راقية تقدمها كبريات الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال.

أبو الشوارب: الحدث يقام في القاعات الجديدة

دبي (الاتحاد)

أكد عبد الرحمن أبو الشوارب النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، أن البطولة منذ انطلاقتها عام 2004، وهي تقام بالمركز، وهناك فريق عمل كبير يقوم بتجهيز القاعات للنسخة الجديدة، سواء المعرض أو تجهيزات البطولة، ولدينا الإمكانات الحديثة والكاملة لاستقبال الحدث. وأشار إلى أن البطولة والمعرض ستتم إقامتهما في القاعة الجديدة، وهي أوسع من القاعات التي أقيمت فيها في السنوات الماضية، وقد لاحظنا الزحام الكبير في الموسم الماضي، وهو ما دفعنا لإقامتها في مكان أوسع في الطول والعرض والارتفاع لاستيعاب أكبر عدد وسهولة الوصول إليها. وأضاف أن المركز التجاري لديه فريق عمل كبير يدير المنظومة، ولدينا كل عام أحداث جديدة، ومتنوعة ليس فقط على المستوى الرياضي بل كل المجالات، ويكفي أن جميع القاعات مشغولة على مدار العام، ولدينا أحداث رياضية كبيرة، مثل عالم دبي للرياضة، واستضافة دورة الشيخة هند لألعاب السيدات، والرالي وأحداث رياضية قد تقام لمدة يوم واحد أو يومين، مثل حفل جائزة الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي.

اقرأ أيضا

10 أندية إماراتية تحصل على الرخصة الآسيوية لكرة القدم