صحيفة الاتحاد

الرياضي

سابرينا تهدي إسطبلات الريف لقب «اليمامة» للقدرة

محمد حسن (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أمس في مدينة دبي الدولية للقدرة، سباق جميلتي للقدرة المخصص للافراس فقط، ضمن فعاليات اليوم الثالث لمهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة الذي انطلق الاثنين الماضي، ويختتم بسباق سمو ولي عهد دبي لمسافة 119 كلم، بعد غد.

وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، مدرب إسطبلات الريف عبدالله الحمادي، والفارسة الأرجنتينية سابرينا منديز البطلة لحظة وصولها إلى خط النهاية.

وتوجت الفارسة الأرجنتينية سابرينا ميجالي منديز على صهوة «فلور ديل كاريبي» لإسطبلات الريف (العجبان) بلقب السباق الذي أقيم بتنظيم نادي دبي للفروسية بالتعاون مع اتحاد الفروسية، وتحت إشراف الاتحاد الدولي.

وقام سعيد محمد الكمدة، رئيس لجنة القدرة في اتحاد الفروسية، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية بتتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث نالت البطلة الكأس الذهبي، وتسلم الوصيف الكأس الفضي، فيما نال صاحب المركز الثالث الكأس البرونزي، وخصصت للسباق جوائز عبارة عن سيارات لأصحاب المراكز الأولى، فيما نال كل من أكمل السباق مبلغاً مالياً.

وتمكنت بطلة السباق من قطع المسافة الكلية في زمن قدره 4:14:09 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 30.39 كلم/&rlm&rlmساعة، وتلاها في المركز الثاني حمدان أحمد محمد المري على صهوة «اس ام سيرينا بيرتا» لإسطبلات (اف 3) بزمن قدره 4:14:16 ساعة، فيما حل في المركز الثالث الفارس سعيد حمود الخياري على صهوة «شغف» لإسطبلات (ام7) قاطعاً المسافة بزمن قدره 4:20:22 ساعة.

وشهدت المرحلة الأولى، التي تم ترسيمها بالأعلام الصفراء، وبلغت مسافتها 39 كلم، بداية سريعة وحذرة من الفرسان الذين سعوا إلى تحقيق مراكز متقدمة منذ البداية مع إحكام السيطرة على الخيول حتى لا تتأثر بتوتر البداية الذي ربما يستهلك منها جهدا كبيرا.

وبدأ الفرسان واثقون من قوة خيولهم لذلك كانت السرعة في حدود 28 كلم/&rlm&rlm ساعة وساعدهم في تنفيذ خططهم الأجواء الملائمة في الصباح الباكر، وتمكن 124 فارسا وفارسة في تجاوز عقبة المرحلة الأولى والتأهل إلى المرحلة الثانية، فيما خرج 19 آخرين لفشل خيولهم في اجتياز الفحص البيطري.

وتصدر هذه المرحلة الفارس سعيد حمود الخياري على صهوة «شغف» من إسطبلات (ام7) قاطعاً المسافة بزمن قدره 1:22:52 ساعة، تلاه زميله سالم حمد ملهوف الكتبي على صهوة «الطيبة» بزمن قدره 1:24:08 ساعة.

وواصل الفارس سعيد حمود الخياري صدارته في المرحلة الثانية التي تم ترسيمها بالأعلام الحمراء، وبلغت مسافتها 32 كلم، ولم تتغير وتيرة السرعة، الأمر الذي أشار إلى أن السباق سيكون قوياً في مراحله التالية.

وصعدت إلى المركز الثاني الفارسة الأرجنتينية سابرينا ميجالي منديز على صهوة «فلور ديل كاريبي» لإسطبلات الريف (العجبان) قاطعة المسافة بزمن قدره 2:32:00 ساعة.

وشهدت هذه المرحلة خروج 15 فارسا وفارسة من جملة 124 كانوا قد تأهلوا لها، وهي نسبة جيدة مقارنة بسباقات سابقة كانت النسبة فيها مرتفعة، وتشير هذه النسبة إلى أن الفرسان لم يضغطوا على الخيل ملتزمين معدل سرعة معتدلاً.

وعمد الفرسان إلى تقليل السرعة في المرحلة الثالثة وقبل الأخيرة التي تم ترسيمها بالأعلام الخضراء وبلغت مسافتها 30 كلم، وذلك حتى يعطوا خيولهم المزيد من الراحة، وتوفير الجهد لمرحلة الحسم.

وواصل الفارس سعيد حمود الخياري صدارته، حيث أنهى المرحلة بزمن قدره 3:38:06 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 27.1 كلم/&rlm&rlm ساعة، لكنه وجد مطاردة قوية من الفارس حمدان أحمد المري على صهوة «اس ام سيرينا بيرتا» لإسطبلات (اف 3) بزمن قدره 3:38:08 ساعة، تلته الفارسة الأرجنتينية سابرينا ميجالي منديز التي سجلت زمناً قدره 3:38:37 ساعة، وتمكن 74 فارسا وفارسة من إنهاء هذه المرحلة بنجاح من جملة 109 تأهلوا من المرحلة الثانية، فيما خرج 35 فارساً آخرين لعدم اجتيازهم بوابات الفحص البيطري.

«اليمامة».. أيقونة القدرة

دبي (الاتحاد)

لم تكن تدري الفارسة والمدربة الأسترالية مارجريت ويد، الشهيرة باسم «ميج»، بأن فرسها التي باعتها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قبل أكثر من 16 عاماً، ستتحول إلى أيقونة في سباقات القدرة، وأن يكرمها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بأن يخلد اسمها بسباق كبير يقام ضمن مهرجان سموه للقدرة. مارجريت قالت: إنها لم تكن منتجة لهذه الفرس، ولكن اشترتها وعمرها أسبوعان فقط، وعندما شبت واكتشف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بخبرته مقدراتها طلب شراءها، لكن مارجريت طلبت من سموه أن يتركها تشارك في البطولة القومية في أستراليا وبالفعل شاركت وأحرزت اللقب، ومن ثم باعتها لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهي سعيدة جداً بأن يتم تكريمها بإطلاق اسمها على هذا السباق المهم. وينحدر نسل الفرس العربية «اليمامة» من سلالة الفحل الشهير «تشيب شيز صداقة»، وتبدو أصيلة كحيلة العينين، لونها بني فيه حمرة، وقوامها منساب، وهي من مواليد العام 1999 في أستراليا، جاءت إلى الإمارات العام 2011 بعد فوزها بالمركز الأول في سباق «التوم كوليتي جولد كب»، والذي يعد من أحد أكبر وأقدم سباقات أستراليا.وسجل «اليمامة» حافل، حيث حصلت على عدد من البطولات، منها بطولة أوروبا العام 2013 في موست في جمهورية التشيك، وبطولة وندسور العام 2014 في بريطانيا، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ثم بطولة العالم في العام ذاته في منطقة سارتيلي في نورماندي الفرنسية، ثم قرر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اعتزالها.

أمنية مزنة تحققت مع السعادة الإيجابية

دبي (الاتحاد)

استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى قصيدة من الطفلة مزنة العامري الطالبة في مدرسة جميرا النموذجية، ثم وقع سموه على كتابه «السعادة والإيجابية» للطفلة مزنة التي وعدت سموه بقراءة الكتاب من البداية إلى النهاية.

وقالت مزنة: إنها في غاية السعادة لمقابلة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وكانت هذه أمنية غالية بالنسبة لها، مضيفة أن القصيدة التي ألقتها عليه تتحدث عن مناقبه كقائد.

وأشارت إلى أنها تكتب الشعر وتحب القراءة، مضيفة أن لقاءها بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سيكون حافزاً لها بالمزيد من الاطلاع والقراءة، حتى تجود موهبتها في كتابة الشعر.