الاتحاد

عربي ودولي

صحوة العشائر في القوات النظامية

قال مسؤول في السفارة الأميركية في بغداد أمس الأول انه من المرجح ان يتم استيعاب نحو 20% فقط من مجموع 70 الف عراقي يعملون مع القوات الأميركية والعراقية ضد تنظيم ''القاعدة''، في وحدات قوات الشرطة او الجيش· وصرح المسؤول للصحافيين في بغداد انه سيتم دمج الباقين في مجالات أخرى منها التدريب المهني وبرامج التوظيف· ويتلقى المتطوعون وعددهم 70 الف شخص، العديد منهم من المسلحين السنة السابقين، العاملين ضمن مجموعات ''المواطنين المهتمين''، رواتب شهرية من الجيش الأميركي لمواجهة مسلحي ''القاعدة''· ويقول مسؤولون أميركيون ان انخفاض الهجمات بمقدار النصف في أنحاء العراق يعود الى خطة الرئيس الأميركي جورج بوش زيادة عديد القوات الأميركية في العراق الصيف الماضي وتشكيل جماعات ''المواطنين المهتمين'' وجماعات الصحوة· وأعرب سياسيون شيعة عن قلقهم من خروج مليشيات جديدة خاصة من بين صفوف الجماعات المعادية لـ''القاعدة''، فيما يقول العديد من القادة السنة انه يجب استيعاب كافة تلك المجموعات في قوات الأمن العراقية· غير ان المسؤول الأميركي قال انه لا يمكن استيعاب سوى أعداد قليلة في الجيش والشرطة العراقيين· وأضاف ان ''نحو 70 الف شخص من جماعات المواطنين المهتمين وقعوا عقودا او تطوعوا'' وأضاف ''هذه أعداد كبيرة لا يمكن ان نتوقع استيعابهم في قوات الامن، وفي الحقيقة فان ذلك الرقم يفوق احتياجات الأجهزة العراقية''··

اقرأ أيضا

خبراء وحقوقيون لـ «الاتحاد»: قطر تتنفس كذباً في نزاع «العدل الدولية»