الاتحاد

أخيرة

ساركوزي يؤيد «ضريبة جوجل»

تدرس الحكومة الفرنسية فرض ضريبة على عائدات شركة جوجل العملاقة من الإعلانات على الانترنت. وعبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن تأييده لفرض هذه الضريبة، معلنا بذلك قبوله للاقتراح الذي تقدمت به اللجنة المكلفة من قبل الحكومة لدراسة إمكانية اعتماد هذه الضريبة الجديدة من نوعها.
وقال ساركوزي مساء الخميس في باريس إن “وزارة المالية ستدرس إمكانية فرض ضريبة على الإعلانات المنشورة على محركات البحث الإلكتروني وعلى مواقع الإنترنت”. وأكد ساركوزي أن الشركات المعنية ستدفع هذه الضريبة في الدول التي تتخذ منها هذه الشركات مقرا لها لأنها تحتل جزءا من سوق الإعلانات في فرنسا. وأضاف الرئيس الفرنسي “هذا النوع من التهرب الضريبي مؤسف”.
كما دعا ساركوزي لإشراك القائمين على حماية المنافسة الشريفة ومنع الاحتكار للنظر في مدى مشروعية الوضع الاحتكاري لجوجل في سوق الإعلانات على الإنترنت. وأعلن عزمه جعل تحميل المواد الموسيقية من الإنترنت برسوم شيئا مقبولا من قبل الشباب الفرنسي. وقال إنه من المنتظر أن تعتمد السلطات المعنية في فرنسا “بطاقة موسيقية” للشباب بحلول الصيف المقبل يستطيعون من خلالها تنزيل الموسيقى بنصف السعر فقط وستتحمل الدولة النصف الآخر.
وأضاف ساركوزي “لابد أن نعود الشباب مرة أخرى على أن الموسيقى لها سعر وأن شراء الموسيقى استثمار جيد”. كما طالب ساركوزي الاتحاد الأوروبي بجعل التغييرات القانونية المطلوبة لذلك ممكنة للدول الأعضاء بالاتحاد.
وستطال هذه الضريبة إلى جانب جوجل الرائدة في سوق الإعلانات الإلكترونية شركات أخرى في القطاع مثل موقع البحث الإلكتروني “إم إس إن” وشركة ياهو اللتان تعتمدان على الإعلانات بشكل رئيسي.
وكان رد فعل جوجل على هذه الخطط متحفظا واكتفى أوليفيير ايسبر من الفرع الفرنسي لشركة جوجل بقوله “علينا ألا نزيد من حدة التعارض بين عالم الإنترنت وعالم الحضارة من خلال فرض ضريبة جديدة”.

اقرأ أيضا