الاتحاد

الاقتصادي

استمرار عمليات جني الأرباح يهبط بسوق أبوظبي

أتت عمليات جني الارباح على مكاسب الاسهم التي تحققت خلال جلسات الاسبوع الحالي الا أن سوق أبوظبي للأوراق المالية انهى تداولات الأسبوع على ارتفاع بنسبة 0,94% مقارنة بتداولات الأسبوع الماضي ومحققاً مكاسب في قيمته السوقية في أربعة أيام تداول فقط في هذا الأسبوع بلغت قرابة 4 مليارات درهم لتبلغ القيمة السوقية مع إغلاق أمس قرابة 430 مليار درهم·
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تداولات الأمس متراجعاً لليوم الثاني على التوالي بعد أن استمرت عمليات جني الأرباح الجزئية على الأسهم القيادية التي سجلت ارتفاعاً سعرياً خلال الشهر الماضي بهدف بناء قواعد سعرية جديدة في الوقت الذي ما زالت عمليات التجميع الهادئة تتم على هذه الأسهم·
ورغم ميزة التراجع في معظم القطاعات وتسجيل 28 شركة من أصل 47 شركة تراجعاً في أسعار أسهمها إلا أن بعض الشركات استمرت في تحقيق اختراقات وارتفاع في أسعار أسهمها، كآبار للاستثمار البترولي وبنك الخليج الأول·
وكان نطاق التذبذبات السعرية في سوق أبوظبي ضيقاً وهو ما أدى إلى تراجع المؤشر بنسبة 0,67% ليغلق عند مستوى 4715,45 نقطة·
وقال وسطاء إن استمرار عمليات جني الأرباح في هذه الفترة كان طبيعياً جراء ارتفاعها المتواصل أواخر العام الماضي وهو ما دفع الى بناء مراكز جديدة خاصة على أسهم الشركات التي شهدت ارتفاعاً كبيرة في الفترة الماضية·
وأضافوا أن عمليات جني الأرباح تهدئ السوق وتقلل من مخاطر عمليات التصحيح القاسية والحاجة والتي تؤدي إلى زعزعة الثقة بالأسواق ونفسية المستثمرين· مشيرين الى أن أداء سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ بداية العام يعتبر جيداً قياساً بأسواق المنطقة·
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة الإمارات للاسهم والسندات لم تستطع الأسواق في الدولة عموماً سواء كان سوق أبوظبي للأوراق المالية أو سوق دبي المالي من أخذ قسط من الراحة في الشهر الماضي أو مرور بعمليات لجني الأرباح والتصحيح لبناء قاعدة سعرية جديدة، وما تم هو تحركات في نطاقات طبيعية لبناء قواعد سعرية بعد اطمئنان المستثمرين مع التوقعات بأن تشهد انطلاقتهم عقب البناء على المراكز السعرية الجدية خلال وبعد فترة الإفصاحات المتوقعة قريباً·
وأضاف ان الاداء العام للسوق جيد ومطمئن ويتوقع ان يشهد في المستقبل القريب انطلاقة جيدة بعد عمليات جني الأرباح التي تمت في اليومين الماضيين·
وابدى عدد من الوسطاء تفاؤلهم بأداء السوق الأسبوع المقبل خاصة مع توقع البعض أن تبدأ الإفصاحات خلاله إضافة إلى أخبار التخصيص ودخول محافظ أجنبية كمحفظة بنك اتش اس بي سي الذي خصص منها 8% لأسواق الخليج، وهو ما يتوقع ان يضخ مزيداً من السيولة ويستقطب مزيداً من المستثمرين·
وقال وضاح الطه مستشار الاستراتيجيات وتطوير الأعمال في شركة أعمار للخدمات المالية إن كبار المستثمرين سيتحركون للاستفادة من السيولة الأجنبية المتوقع دخولها بعد دخول المحافظ الأجنبية المعلن عنها إضافة إلى عوامل الجذب لأسواق الدولة وخاصة أن سوق أبوظبي ما زالت كبيرة فالعائد على الملكية مغر ويبلغ قرابة 17% فيما مكررات الربحية بأسواق الإمارات مقبولة بحدود 16 مرة إضافة إلى أن حجم المخاطر متدن·
وكانت السوق قد تراجعت أمس بنسبة 0,67% وأغلق المؤشر عن مستوى 4715,45%، وتم تداول 343 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت قرابة 1,4 مليار درهم نفذت من خلال 7532صفقة وارتفعت أسعار أسهم 18 شركة فيما تراجعت 28 شركة من أصل 47 شركة تم تداول أسهمها أمس·
وسجل قطاع الصناعة أعلى نسبة ارتفاع في تداولات الأمس بنسبة 1,29% تلاه قطاع الصحة بنسبة 1,36%، أما أبرز القطاعات المتراجعة فكان قطاع الخدمات بنسبة 2,36% وقطاع الاتصالات بنسبة 1,27% وقطاع العقارات بنسبة 0,86%·
وحلت شركة آبار للاستثمار البترولي أولاً من حيث الشركات الأكثر نشاطاً حيث بلغ حجم تداولاتها قرابة 571 مليون درهم وأغلقت مرتفعة على 4,73 درهم تلاها دانة غاز بتداولات بلغ حجمها قرابة 142 مليون درهم·
وحققت شركة تكافل أعلى نسبة ارتفاع سعري بلغت 9,52% وأغلقت على 6,56 درهم فيما حققت شركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات أكثر نسبة انخفاض سعري بلغت 9,68% وأغلقت على 5,6 درهم· 349 مليون درهم مشتريات العرب والأجانب
وبلغت مشتريات العرب والأجانب في تداولات الأمس في سوق أبوظبي قرابة 349,4 مليون درهم مشكلة قرابة 24,2% من إجمالي المشتريات، وبلغت مشتريات العرب قرابة 185,4 مليون درهم فيما بلغت مشتريات الأجانب قرابة 164 مليون درهم· وبلغت مبيعات العرب والأجانب قرابة 456 مليون درهم كان نصيب العرب منها 194 مليون درهم فيما كان نصيب الأجانب قرابة 262 مليون درهم· وبلغ صافي الاستثمارين الأجنبي والعربي أمس قرابة 107 ملايين درهم كمحصلة بيع·

اقرأ أيضا

بوتين: العقوبات تعوق نمو الاقتصاد العالمي