الاتحاد

علمت بطلاقها بعد سنة·· صدفة !

لي عتب كبير على بعض الذين يشجعون الشباب على الطلاق بدلاً من ردعهم ونصحهم·· فقد تكلم الكثيرون عن المطلقات·· والكل يضع في ذهنه أن الطلاق يكون بسبب المرأة لا الرجل مع أن هناك حالات لا ذنب لنا فيها ولا نعرف السبب الحقيقي وراء تسلمنا لورقة تقضي على حياتنا·· فأنا مثلا قدمت كل ما أستطيع لزوجي، أخذت قرضا بقيمة 250 ألف درهم من أجله وأخرجته من السجن، وكنت معه في السراء والضراء ولم أكلفه بأي أمر لا يستطيعه·· ولكنه باعني بسهولة لأنه أراد التغيير·· وللأسف لم يحاول القاضي الإصلاح بيننا بل إنه لم يستدعني ليسمع وجهة نظري·· كل ما حصل أن زوجي السابق ذهب إلى المصلح الاجتماعي وقال له أريد تطليق زوجتي وتم له المراد·· فهل هذا معقول؟ المشكلة أنه تم تطليقي دون علمي·· بل إن زوجي ظل معي سنة كاملة في نفس المنزل ويعاملني معاملة الأزواج وعندما أردته أن يصرف علينا أبى فذهبت إلى المحكمة لأرفع عليه دعوى أطالبه بالنفقة على أبنائه فقيل لي إنك مطلقة منذ سنة·· والورقة التي أروني إياها خرجت على أساس أنني امتنعت عن التوقيع!! كيف أمتنع وأنا لا أعرف بالأمر·· صدقوني عندها دارت بي الدنيا ولم أعد أعرف ماذا أفعل·· وتم تحويلي في جهة عملي إلى الشؤون القانونية باعتباري لم أخبرهم بأني مطلقة·· لكنني أريتهم بعدها تأكيداً بأنني تسلمت ورقة الطلاق بعد سنة كاملة ولا دخل لي فيما حدث·· لذا يجب أن تكون هناك شروط محددة ومقنعة للطلاق حتى لا تمتلئ المحاكم بهذا العدد من المطلقين كل سنة·
إنها لا تعتبر حالة فردية ولكم أن تروا حال الآخرين الذي لا يختلف كثيراً عن حالي· فكم من امرأة رميت في بيت أهلها دون أن يكون هناك سبب واضح لذلك·· وكم من أطفال تعذبوا بعد فراق الزوجين لأن الوالد كان أنانيا ولم يفكر إلا بنفسه·· لذا أتمنى من كل قلبي أن يحاول المصلحون الاجتماعيون التأكد من الموضوع وسماع وجهة نظر الطرفين·· وعدم البت في إجراءات الطلاق إلا بعد جمعهما والتأكد من رواية كل منهما حتى لا يتعرض أحدهم للضرر أو الظلم كما حدث لي·
أم محمد

اقرأ أيضا