الاتحاد

الاقتصادي

«اتصالات» ترفع استثماراتها في الشبكات إلى 21 مليار درهم وتتطلع لـ«الجيل الخامس»

صالح العبدولي

صالح العبدولي

حوار: عبدالرحمن إسماعيل
استثمرت «اتصالات» خلال عام 2014 نحو 2,5 مليار درهم على شبكات الجيل الرابع والألياف الضوئية، لترفع إجمالي استثماراتها في شبكاتها خلال السنوات الخمس الماضية إلى 21 مليار درهم، وتتطلع حالياً إلى تدشين شبكة الجيل الخامس، لتحافظ على صدارتها كأول شركة اتصالات في المنطقة في إطلاق الأجيال الجديدة من الشبكات.
وقال المهندس صالح عبد الله العبدولي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات في حوار مع «الاتحاد»، إن «اتصالات» رفعت عدد محطات الهاتف المتحرك خلال العام 2014 بنحو 2500 محطة للجيلين الثالث والرابع، ليصل العدد الإجمالي لأبراج الهاتف المتحرك في الدولة إلى 19 ألف محطة، وإلى 22 ألف محطة خلال العام الحالي 2015، بمعدلات تغطية قياسية للهاتف المتحرك تجاوزت 99,5 % لتغطية الجيل الثاني والثالث، و90 % للجيل الرابع.

وأفاد بأن «اتصالات» طرحت خلال العام 2014 سلسلة من الخدمات والباقات والعروض النوعية، عززت من حصتها السوقية في صدارة قطاع الاتصالات المحلي، مشيراً إلى عزم المؤسسة الاستمرار في المحافظة على موقعها كخيار أول للمشتركين في الدولة.
وفيما يتعلق بأداء اتصالات خلال 2014، قال العبدولي إن المؤسسة واصلت ضخ استثمارات تقدر بمليارات الدراهم في التطوير المستمر للبنية التحتية لشبكة الألياف البصرية والهاتف المتحرك، وبصدد الارتقاء لشبكة الجيل الخامس، وذلك ضمن جهود المؤسسة للحفاظ على ما وصلت إليه الدولة من مكانة رائدة في قطاع الاتصالات، ودعم مساعي القيادة الرشيدة من خلال المساهمة في دفع عجلة الاقتصاد والتنمية الوطنية.
وأوضح أنه تم إنفاق أكثر من 21 مليار درهم على عمليات تطوير شبكات الجيل الرابع والألياف الضوئية، منها نحو 2,5 مليار درهم خلال عام 2014 وحده، مما ساهم في تعزيز اعتلاء دولة الامارات مكان الصدارة على مستوى العالم، من حيث انتشار وتوصيل شبكة الألياف الضوئية للمنازل وفقاً للمجلس العالمي للألياف الضوئية.
وأشار إلى أنه بنهاية العام 2014، وصلت اتصالات بنسب تغطية شبكة الالياف الضوئية الى 85%، وربطت أكثر من 1,3 مليون منزل بالدولة بشبكة الالياف الضوئية، وتخطط إلى ربط ما يزيد على 90% من عدد المنازل بنهاية 2015.
وفيما يتعلق بقوة ارسال الشبكات داخل المنازل، قال العبدولي إن عدد محطات التغطية الداخلية داخل المباني ارتفع إلى 6000 محطة، وهو ما جعل المؤسسة تقدم أفضل الخدمات داخل الأماكن المغلقة بالدولة، إضافة إلى ترقية شبكة الجيل الرابع لتنقل سرعات البيانات من 150 إلى 300 ميجابت في الثانية، وتتعاون المؤسسة حالياً مع كبريات الشركات العالمية المنفذة للشبكات، لإجراء اختبارات تجريبية لسرعات أعلى خلال السنوات القادمة، تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة في سياق تركيزها الحالي على الارتقاء لشبكة الجيل الخامس بدولة الإمارات.
وفيما يتعلق بارتفاع عدد العروض والباقات السعرية التي طرحتها «اتصالات» في السوق مؤخراً في سياق المنافسة مع المشغل الثاني، قال العبدولي، إن المؤسسة ركزت في خطتها خلال الأعوام القليلة الماضية على دراسة السوق المحلية بدقة، ووضعت استراتيجية جديدة للتعامل مع المتغيرات المتسارعة في القطاع، والارتقاء بالمنافسة من خلال إعادة هيكلة بعض العمليات وتطوير المنتجات والخدمات والحلول.
وأضاف أن الخطة اثمرت في التحول السريع لرفع مستوى خدمات المؤسسة لتواكب ما تسعى إليه بغض النظر عن المنافسة، موضحاً أنه في قطاع الأفراد توسعت «اتصالات» في تقديم باقات جديدة للبيانات لمشتركي نظام الفاتورة الشهرية، وعملاء «واصل»، كما قدمت عرض الاتصال الدولي بنفس الأسعار المحلية وعرض مضاعفة الرصيد والبيانات لعملاء «واصل» بجانب إطلاق باقة العائلة والتي تتيح مكالمات مجانية وبيانات مشتركة طوال الوقت بين الأهل والأقارب، بالإضافة الى عروض أخرى متنوعة.
وعلى صعيد قطاع الاعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، أشار إلى العديد من الباقات والعروض المميزة، منها باقة بيانات مشتركة مخصصة لقطاع الاعمال، وثمانية عروض وباقات مبتكرة لتجوال البيانات، بالإضافة الى أول باقة للخدمات المجمعة، تعتبر النسخة الأولى من خدمات اتصالات المتكاملة التي تجمع ثلاث خدمات تشمل خدمة انترنت فائق السرعة، ومكالمات صوتية مجانية بالإضافة الى جهاز ذكي مجاني في باقة واحدة متكاملة.
وبشأن الحصة السوقية لاتصالات في قطاع الهاتف المتحرك قال العبدولي: «الأرقام الإجمالية والتفصيلية فيما يتعلق بالحصص السوقية، هي في صالح «اتصالات» ولكن ما يشغلنا على الدوام هو أن نبقى المؤسسة الرائدة التي تترك أثراً حقيقياً في حياة الفرد والمجتمع، وتسهم في إثراء تجربة المستخدم وتقدم له ما يلبي احتياجاته ومتطلباته بأعلى مستويات الكفاءة والجودة والقيمة والسعر المنافس».
وقال إن العام 2014 شهد كماً كبيراً من العروض والباقات التي لم يشهدها سوق الاتصالات في دولة الامارات من قبل، مما ساعد اتصالات على الحفاظ على موقعها في قطاع الاتصالات المحلي، ورفعت قدرتها التنافسية للاستحواذ على مشتركين جدد، والحصول على معدلات عالية من ولاء ورضا العملاء الحاليين.
وأشاد بتجرية مراكز الأعمال الذكية التي عممتها اتصالات على كافة فروعها ومراكزها التابعة في إمارات الدولة، مضيفاً أن اتصالات تستهدف من وراء تعميم التجربة، إلى جعل الفروع الذكية الجديدة قناة للتفاعل الإيجابي والفوري من قبل موظفي اتصالات مع جمهور العملاء، للوصول بمستوى رضا العملاء إلى المستويات العالمية المتعارف عليها.
وأفاد بأن اتصالات تعتزم رفع معدلات التعامل الفروع الذكية مع المشتركين بنحو 200%، في اليوم الواحد بعد التطبيق الكامل لمفهوم المراكز الذكية في خدمة العملاء، وذلك ضمن استراتيجية العام 2015 التي تستهدف تحقيق نقلة نوعية في مستوى قطاع خدمة وتجربة العملاء.
وفيما يتعلق بالتوطين داخل اتصالات، قال العبدولي، إن اتصالات من أوائل المؤسسات الوطنية التي أولت الشباب المواطن الاهتمام من حيث التوظيف والتأهيل والتدريب، حيث وصلت نسبة التوطين لديها أكثر من 47% من إجمالي عدد الموظفين، ترتفع إلى 80% في القيادات العليا و57% في القيادات الوسطى.
وأشار إلى مشاركة اتصالات في مبادرة «أبشر» لدعم وتمكين مساهمة الكوادر الوطنية في سوق العمل، إلى جانب تدريب وتأهيل 1000 مواطن في مختلف التخصصات وعبر برامجها التدريبية المختلفة، من خلال مركز «كوادر» للتوطين بهدف تدريب وتأهيل المواطنين من خلال أكاديمية اتصالات.
وبشأن مبادرة الحكومة الذكية، قال العبدولي إن اتصالات حرصت على تطوير البنية التكنولوجية ورفع الجاهزية الشبكية، وبناء الكوادر المؤهلة لنجاح تفعيل مبادرة التحول من الحكومة الالكترونية إلى الحكومة الذكية من خلال تطوير عدد من منصات العمل التي ساعدت في إيجاد حلول مبتكرة وحديثة للحكومة الذكية، مثل بوابات الدفع عبر الهاتف المتحرك، وبوابات الدفع الإلكتروني الى جانب العديد من الخدمات الأخرى، من خلال التواصل والتعاون مع جميع الجهات من الوزارات وهيئات اتحادية ومحلية، لتقديم خبرتنا وتقنيتنا لأجل تنفيذ مبادرة الحكومة الذكية على الوجه الاكمل.
وشدد العبدولي على حرص «اتصالات» ضمان سلامة البيئة بالحفاظ على مصادر الطاقة في الدولة، قائلا إن خطط المؤسسة تركز على تقديم مبادرات مستقبلية تعتمد على التقنيات الخضراء واستخدام الطاقة الشمسية لتشغيل محطات تغطية الهاتف المتحرك، من خلال التعاون مع هيئات الكهرباء والمياه في مختلف إمارات الدولة لتوصيل الطاقة الكهربائية إلى أبراج شبكة الهاتف المتحرك التي كانت تعمل باستخدام مولدات الديزل، فضلاً عن توظيف تقنيات تبريد فعالة للحد من استهلاك الطاقة في مواقع محطات شبكة الهاتف المتحرك، بالإضافة الى استخدامات الطاقة الشمسية وحلول الطاقة الهجين لتشغيل محطات الهاتف المتحرك ذات الأحمال المنخفضة والتي تعمل باستخدام مولدات الديزل.
كما دخلت «اتصالات» في شراكات مع مزودي التكنولوجيا النظيفة المحلية والعالمية لتطوير المنتجات المشتركة، التي تدعم مسؤولية الشركات تجاه مستقبل الطاقة الخضراء في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشار إلى استخدام التكنولوجيات الخضراء، حيث تساهم شبكة الألياف الضوئية في الحد من انبعاثات الكربون داخل دولة الإمارات بنسبة تتجاوز 80%، واستهلاك الطاقة بنسبة تتجاوز 70%.


«فتح الشبكات» يسرع من المنافسة
أبوظبي (الاتحاد)
رحب صالح العبدولي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات بخطوة هيئة تنظيم اتصالات فتح الشبكات بين المشغلين بداية العام الحالي قائلا:» نرحب بكل عمل أو تشريع يسهم في إحداث تنمية حقيقية في الدولة، ونرى أن إطلاق مشاركة الشبكات سيكون له مردود إيجابي على كافة القطاعات، حيث يتيح الفرصة للاستفادة بواحدة من أفضل الشبكات على مستوى العالم والتي قامت اتصالات باستثمار أكثر من 21 مليار درهم لإنشائها وفق أعلى المعايير وأحدث التقنيات العالمية.
وأكد أن فتح الشبكات بين المشغلين سوف يسهم في اثراء تجربة العميل، ويؤدى الى الإسراع بإيقاعات العمل والمنافسة، كما أنه يشكل فرصة كبيرة لاتصالات على المستوى التجاري، لما لديها من خبرات وتجربة متميزة في قطاع الخدمات المنزلية، وخدمات قطاع الأعمال، الى جانب الخدمات المقدمة للقطاع الحكومي.


«مركز العملاء» يتلقى 23 مليون مكالمة خلال 2014
أبوظبي (الاتحاد)
تلقى مركز خدمة العملاء التابع لاتصالات خلال العام الماضي نحو 23 مليون اتصال من عملاء المؤسسة سواء للاستفسار عن خدمات أو تقديم شكاوى، خلال 2014.
وقال صالح العبدولي الرئيس التنفيذي لاتصالات، إن ما يقرب من 3800 موظف مؤهل عملوا على الرد على 23 مليون اتصال تلقاها مركز خدمة العملاء لدى اتصالات العام الماضي، وقاموا بمتابعتها بأفضل وجهز وأضاف أنه جرى توسيع خدمة العملاء لتشمل شبكات التواصل الاجتماعي لتقديم أفضل مستويات تجربة العملاء، ومعالجة الشكاوى والاستفسارات التي تثار عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي. وأشار إلى إطلاق أول مركز اتصال متخصص للشركات الصغيرة والمتوسطة، تلبية لاحتياجات قطاع الأعمال داخل دولة الإمارات، حيث يقدم المركز خدمات تكنولوجيا المعلومات والدعم الفني والإجابة عن استفسارات الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل الشريحة الأكبر من الشركات العاملة في الدولة.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تصعد بعد بيانات المخزونات الأميركية