الاتحاد

أخيرة

موجة جديدة من الثلوج تعطل حركة النقل في أوروبا

شهدت حركة النقل في أوروبا اضطرابات جديدة أمس مع تساقط مزيد من الثلوج على عدد من مناطق القارة، بينما سجلت بريطانيا واسكتلندا تدن قياسي في درجات الحرارة. وانخفضت درجة الحرارة بقرية التاناهارا في هضاب اسكتلندا ليل الخميس الجمعة إلى 21,6 درجة تحت الصفر، لتواجه بناها التحتية صعوبات في مواجهة أقسى موجة برد منذ 30 عاما.

وقالت وسائل الإعلام إن 22 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في بريطانيا منذ بداية موجة البرد في حوادث مرتبطة بسوء الأحوال الجوية. وفتحت المطارات البريطانية الرئيسية صباح أمس. ولكن شركة إيزي جيت أعلنت إلغاء اكثر من 30 رحلة أمس. واضطرت شركة "بريتش إيرويز" أيضا لإلغاء رحلات.
وحذرت عدة شركات للسكك الحديدية مستخدميها من احتمال حدوث اضطرابات في حركتها بينما تواجه حركة الطرق صعوبات بسبب الجليد. وقالت بلديات إنها تفتقد إلى الملح لإزالة الثلج عن الطرق.
وحذرت شبكة توزيع الغاز البريطانية التي يتم تشغيلها بأقصى طاقتها، حوالي 100 شركة من أن عليها البحث عن مصادر بديلة للطاقة، وهو خيار وارد في بعض العقود المبرمة مع شركة الغاز.
وتوقعت ناطقة باسم ادارة شركة يوروستار في تصريح لوكالة فرانس برس تقليص رحلات قطاراتها عبر نفق المانش بسبب البرد، بعد حادث أدى إلى توقف قطار يقل حوالي 260 راكبا صباح الخميس داخل النفق لحوالي ساعتين.

وفي فرنسا شهدت رحلات القطارات السريعة تأخيرا في الجنوب الشرقي حيث تبلغ سماكة الثلج في بعض المدن وبينها أورانج وأفينيون بين 10 سنتيمترات و20 سنتم، ما تسبب باضطرابات في حركة السير وانقطاع التيار الكهربائي. ووضعت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية اكثر من 37 محافظة في حالة الإنذار البرتقالي. وحذرت من تساقط كمية كبيرة من الثلوج في وادي الرون.

ولم يعد نفق جوتار (جنوب) الذي يصل إلى ايطاليا عن طريق سويسرا مفتوحا أمام الشاحنات صباح أمس بسبب تساقط ثلوج كثيفة على المناطق الناطقة بالايطالية في سويسرا. لكن الشرطة المحلية قالت انه سيعاد فتحه اليوم. وفي إسبانيا وضعت معظم المناطق في حالة إنذار أمس تحسبا لهطول ثلوج جديدة وهبوب رياح شديدة وتدني درجات الحرارة. وتسببت أمطار غزيرة في الأيام الأخيرة بسيول في الأندلس. وتسببت موجة البرد أمس الأول إلى اضطرابات في حركة السير وخصوصا على الحدود الفرنسية الإسبانية.

وتستعد ألمانيا لتساقط مزيد من الثلوج التي يمكن أن تبلغ سماكتها في بعض المناطق 40 سنتم. وسجلت رحلات القطارات تأخيرا أمس بينما ارتفع عدد المشردين القتلى بسبب موجة البرد هذه إلى 10 في جميع انحاء البلاد. وفي بولندا سجلت درجات الحرارة تحسنا لكن الثلوج تعرقل بشكل واضح حركة النقل على الطرق وسكك الحديد. وتوفي 9 أشخاص من البرد في اليومين الأخيرين، ما يرفع عدد ضحايا البرد إلى 139 منذ مطلع نوفمبر. وتشهد النروج منذ أيام بردا قطبيا. وقد بلغت درجة الحرارة في قرية فولدال (وسط) 42 تحت الصفر.

وأعلن المسؤول في وزارة التجهيز عبد الحميد جناتي الإدريسي أمس ان عدة طرق رئيسية وفرعية «تعطلت بسبب تساقط كميات كبيرة من الثلوج» بعدة مناطق من الأطلس المتوسط في المغرب. كما تعطلت عدة رحلات جوية للخطوط الملكية المغربية المتوجهة إلى أوروبا أمس الأول بسبب كثافة الثلوج.

واضاف الإدريسي أن أمطار الثلوج وأمطار غزيرة تسقط منذ أمس الأول على عدة مناطق لا سيما شمال وضواحي الصويرة تسببت في تعطيل تعطلت حركة سير القطارات بين الرباط والدار البيضاء، حسبما أفادت الهيئة الوطنية للسكك الحديدية.

اقرأ أيضا