الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الباكستاني يسيطر على معقلين للمتشددين في سوات

 نواز شريف يتحدث إلى المتظاهرين أمام مقر قاضي القضاة المعزول

نواز شريف يتحدث إلى المتظاهرين أمام مقر قاضي القضاة المعزول

استعاد الجيش الباكستاني أمس سيطرته على معقلين للمتشددين في وادي سوات شمال غرب باكستان، مما دفع بالمسلحين المتشددين إلى الفرار· بينما نظم مئات المحتجين بقيادة زعيم المعارضة نواز شريف مسيرة إلى مقر قاضي قضاة باكستان المخلوع افتخار شودري الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ فرض قانون الطوارئ·
وقال الجيش: إن قوات الأمن استعادت السيطرة الآن على بلدتي ماتا وخوزاخيلا، وإنها تقوم أيضاً بتفتيش مدرسة دينية كانت مقراً لرجل الدين المتشدد فضل الله، وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال وحيد أرشاد: ''فتشنا اليوم ما يسمى بالمدرسة، لأنها لم تكن تستخدم كمدرسة ولكن للتخطيط والتجنيد لهذه الأنشطة المتشددة''، مضيفاً أن الجنود فتشوا أيضاً منزلي فضل الله والمتحدث باسمه، وقال: ''وجدنا اسلحة وذخائر في الأماكن الثلاثة، ويجري تدمير هذه المنازل بناء على طلب السكان المحليين''·
وأضاف إنه يعتقد أن المتشددين وفضل الله فروا إلى وديان نائية إلى الغرب، وتقوم قوات الأمن بطرد المتشددين من كل الوادي، مشيراً إلى أن ستة أسابيع من الاشتباكات أسفرت عن مقتل أكثر من 230 متشدداً و20 مدنياً و15 فرداً من قوات الامن، لكن هناك تكهناتٍ بأن المزيد من المدنيين والقوات قتلوا·
وأشار الرئيس الباكستاني برويز مشرف من ناحيته أمس إلى أن قوات الأمن تتعامل مع المشكلة في سوات، مضيفاً لمجموعة من رجال الأعمال والطلاب في برنامج تلفزيوني حواري: ''هناك قلة من الناس الذين يسببون المتاعب، لكننا رصدناهم''· وقبل بدء العملية كان الجيش أخلى المنطقة من الألغام الأرضية التي وضعها المتشددون قبل الانسحاب إلى الجبال القريبة مؤخراً، وتعهدوا بالاستمرار في حرب العصابات ضد الحكومة·
وعلى صعيد السياسة الداخلية نظم مئات المحتجين بقيادة رئيس الوزراء السابق نواز شريف مسيرة إلى مقر قاضي قضاة باكستان المخلوع افتخار شودري الذي يخضع للإقامة الجبرية· وتم إيقاف نحو 300 متظاهر تحدوا الحظر المفروض على التجمهر ونظموا مسيرة عند بوابة المجمع الرئاسي الذي يوجد به مقر شودري·
وقال شريف الذي كان يقف فوق أحد المتاريس التي وضعتها الشرطة أمام المحتجين ''لقد جئنا إلى هنا للتعبير عن تضامننا مع القضاء وقاضي القضاة شودري والقضاة الـ60 الآخرين''، وقال شريف: ''أقال مشرف هؤلاء القضاة من أجل أهدافه الخاصة، لا يمكن أن نجد مثالاً آخر في العالم وضع فيه قاضي القضاة رهن الإقامة الجبرية''، وطالب المحتجون مشرف بوقف ''ذبح القضاء''، كما طالبوه بالرحيل·
وتحاول أحزاب المعارضة الباكستانية التوصل الى موقف موحد بشأن قضية إعادة القضاة، وأعلنت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو وشريف انهما سيقدمان للرئيس ''ميثاق مطالب'' لضمان اجراء انتخابات حرة والا ''تحركا باتجاه'' المقاطعة·
وقال إحسان إقبال المتحدث باسم حزب شريف المشارك في صياغة المطالب ''معظم القضايا أقرت بتوافق الاراء، وسيبت في باقي القضايا لاحقاً، واليوم هو الجلسة الختامية وسنكمل قائمتنا''، وقال إقبال دون تفاصيل: ''اتفقنا على أن نسمو فوق خلافاتنا الصغيرة ونعمل على ضمان اجراء انتخابات حرة ونزيهة''·
وصرح مشارك آخر في المحادثات بأن الجانبين يحاولان حسم خلافاتهما بشأن مسألة إعادة 37 قاضياً فصلهم مشرف بعد أن أعلن حالة الطوارئ·

اقرأ أيضا

أبو الغيط يؤكد التزام الجامعة العربية بتقديم كلّ الدعم للسودان