الاتحاد

الإمارات

فنانة تنفي تهم الاعتداء وسب سائح أميركي

الاتحاد

الاتحاد

تحرير الأمير (دبي)

أنكرت الفنانة المصرية زينة وشقيقتها أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنح بدبي، أمس تهم الاعتداء والسب لسائح أميركي وزوجته وطفلته، كما نفى الأخير بدوره أمام المحكمة التهمة الموجهة إليه بتبادل الاعتداء مع الممثلة وشقيقتها بينما لم تحضر زوجته للرد على الاتهام الموجه إليها أيضاً.
وطالبت محامية السائح، الإماراتية عواطف محمد بتوجيه اتهام إضافي للممثلة وشقيقتها يتمثل بالاعتداء على طفلة موكليها بالضرب والذي قالت المحامية بأنه تم التغاضي عنه رغم وجود تقرير طبي بذلك، مؤكدة براءة السائح وزوجته من التهم المسندة إليهما.
وأشارت في مذكرة، قدمتها للمحكمة إلى أن الممثلة وشقيقتها أيضاً قد تورطتا سابقاً في قضايا مشابهة مستشهدة بحكم سجن على الممثلة من محكمة مصرية لمدة شهر بتهمة الاعتداء قبل عدة سنوات، كما وجهت لها في وقت سابق تهمة الاعتداء على إعلاميين.
وشككت المحامية في شهادة عامل مصري في مطعم حضر الواقعة، بسبب تباين إفادته وتغيير أقواله أمام الشرطة والنيابة مطالبة بضرورة تعديل لائحة الاتهام بحق الممثلة وشقيقتها وإضافة تهمة التهديد بفعل فاضح علني.
بدورها، قالت زينة في قاعة المحكمة رقم 4: «أقسم بالله العظيم أن هؤلاء الناس لا يقولون الحقيقة، فأنا ممثلة مشهورة، ولم أكن لأهاجم أي شخص من قبل».
في المقابل طالب محامي الممثلة المصرية، بإضافة ابنة السائح الأميركي والتي تبلغ من العمر 12 عاماً، إلى لائحة الاتهام بتهمة الاعتداء على موكلته.
يشار إلى أن القضية تعود إلى شجار الممثلة زينة مع أسرة أميركية من أصول عربية في أحد فنادق دبي، بسبب تصويرهم لزينة وشقيقتها سراً دون علمهما حسب أقوالها، فقامت بالتعدي على الطفلة التي كانت تحمل بيدها هاتفاً متحركاً وضربتها، وسحبت منها الهاتف، كما تعرضت بالضرب والشتم لزوجة الرجل هي وشقيقتها حسب فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وشهادة الشهود.
وحررت حينها العائلة لأميركية محضراً ضد الممثلة المصرية زينة وشقيقتها بالاعتداء، وفقاً لتقرير طبي يوضح كدمات بجسد الطفلة التي أكد والدها «أنهم لا يعرفون الفنانة وأن ابنته لا تتكلم العربية».
وقررت المحكمة في ختام الجلسة حجزها للحكم في 24 يناير الجاري.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية