صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ماي: بريطانيا لن «تعيد التفكير» بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

ماي أثناء حديثها في لندن أمس (إي بي إيه)

ماي أثناء حديثها في لندن أمس (إي بي إيه)

لندن (وكالات)

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس: «إن بريطانيا لن تعيد التفكير بشأن قراراها الخروج من الاتحاد الأوروبي، وإنه يتعين على السياسيين تنفيذ ذلك القرار الآن». وأضافت ماي قائلة: «لن نعيد التفكير بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.. الشعب صوت لصالح الخروج من الاتحاد، وأعتقد أنه يتعين على السياسيين البريطانيين تنفيذ القرار الذي طلبنا منه أن يتخذه». جاء ذلك خلال كلمة ألقتها ماي في لندن تشرح فيها رؤيتها بشأن علاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي في المستقبل. وقالت ماي: «إن بريطانيا ستسعى إلى البقاء داخل وكالات تنظيمية بعينها في الاتحاد الأوروبي، مثل تلك التي تنظم العمل في قطاعات الكيماويات والطيران والطب، بهدف الحفاظ على مركزها في السوق». وقالت: «إنه ليس ضرورياً أن تكون القوانين البريطانية مماثلة لتلك التي في الاتحاد لتحقيق النتائج التنظيمية نفسها، لكنها أضافت أنه إذا قرر البرلمان عدم الإبقاء على تلك المعايير، فإنه يجب عليه أن يدرك أن ذلك ربما يترتب عليه عواقب فيما يتعلق بالنفاذ إلى السوق».وأضافت أن الخدمات المالية يجب أن تكون جزءاً من شراكة عميقة، خاصة مع الاتحاد الأوروبي، بعد أن تغادر بريطانيا الاتحاد، مشيرة إلى أن هناك حاجة إلى إطار عمل تعاوني وموضوعي للإشراف على الخدمات المالية، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.وتعهدت ماي بحماية عملية السلام الهشة في أيرلندا الشمالية في أي اتفاق بشأن رحيل المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، مستبعدة أي اتحاد جمركي فيما بعد مفاوضات بريكست.وقالت: «إن اتفاق الجمعة العظيمة لأيرلندا الشمالية عام 1998 الذي يشكل جزءاً من أساس عملية السلام هو «إنجاز يجب علينا كلنا أن نفخر به ونصونه»».وقالت «إن بريكست تفرض «تحديات خاصة للغاية» بالنسبة لأيرلندا الشمالية التي ستغادر الاتحاد مع بقية أجزاء المملكة المتحدة، وأيرلندا التي ستظل دولة عضوا بالاتحاد الأوروبي». وقالت: «إن بريطانيا يمكن أن تخرج من الاتحاد دولة أكثر قوة وأكثر تماسكاً، تعمل لصالح أولئك الذين صوتوا للخروج، وأولئك الذين صوتوا للبقاء». وقالت «التفكير الجريء والمبدع مطلوب للوصول إلى أفضل اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي».
على الجانب الآخر، أشاد كبير مفاوضي البريكست لدى الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه بـ «الوضوح» الذي ميز خطاب ماي حول تطلعات المملكة المتحدة للعلاقة المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي بعد البريكست.