هزاع أبوالريش (أبوظبي)

دور تاريخي عظيم ومهم يقوم به مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، مقره البطين، حيث يعتبر إضافة للمنطقة والتاريخ في العمل على تحقيق 12 مخطوطة تاريخية نادرة، البعض منها كان مفقوداً في العالم الإسلامي، واستطاع المركز جمعها وطبعها للمرة الأولى في التاريخ الإسلامي، وهذا ما يميز دور المركز وتبنيه للمخطوطات الملهمة التي تسهم في ثراء الفكر، وإرساء المفاهيم التاريخية كمرجع للمعنيين والمؤرخين والباحثين في مجال التاريخ وعلومه.
ويحتضن المركز 78 مصحفاً شريفاً، يعود أقدمها إلى القرن السابع الهجري، و8 مخطوطات في التفسير، ومخطوطات معنية في المذاهب الأربعة، وأيضاً مخطوطات أخرى نادرة تعود إلى تواريخ متفاوتة من القرن السادس الهجري إلى الثالث عشر الهجري التي تسرد تاريخ المنطقة والأمة.
وتقول فاطمة مسعود المنصوري، مدير مركز زايد للدراسات والبحوث لـ«الاتحاد»: «يحتضن قسم المخطوطات أكثر من 500 مخطوطة ذات أبعاد تاريخية وقيمة علمية، ومن أهمها: (حلية الفرسان وشعار الشجعان) لابن هذيل الأندلسي، ومخطوطة (مسالك الأبصار في ممالك الأمصار) لشهاب الدين التي تعتبر أقدم مصدر وصف تاريخ دولة المماليك، وتتكون من 27 جزءاً، وهي متوافرة بالمركز للاطلاع عليها من قبل المعنيين بالتراث. وتتابع: إضافة إلى مخطوطات في علوم القرآن الكريم وتفاسيره، وعلم السيرة النبوية، وتفسير الجلالين، وتفسير الإتقان في علوم التراث، وغيرها».