تنظم جامعة زايد بمقرها في دبي السبت المقبل الملتقى الأول للثقافة المعلوماتية بمشاركة خبراء وأمناء المكتبات والمتخصصين والأكاديميين في عدد من جامعات الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي· يأتي الملتقى تحت عنوان ''التحديات التقنية والاجتماعية وأهميتها في تعزيز تكنولوجيا المعلومات'' وتستمر أعماله على مدى يومين· وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد: إن هذا الملتقى الذي تنظمه إدارة المكتبات ومصادر المعلومات بالجامعة يلعب دوراً هاماً في دعم وتعزيز تكنولوجيا المعلومات في ظل المجتمع الحديث الذي يعتمد على المعرفة، حيث يجيب على العديد من التساؤلات حول الخطط الاستراتيجية والإدارية في مجال التقنيات، كما يساهم الملتقى في التخطيط السليم لانتشار التكنولوجيا في المجالات الأكاديمية، وصولاً إلى مخرجات تعليمية متميزة تساهم في تحقيق الأهداف المنشودة وطموحات القطاعات المختلفة''· وأشار إلى أن جامعة زايد تؤكد من خلال مراكزها العلمية والتعليمية المتخصصة وإداراتها على أهمية التعاون بين المؤسسات الأكاديمية والقطاعات المختلفة في بيئة تخلق مناخاً من التنافس تتطلع إلى تطبيق الممارسات الإيجابية الدولية في مجال صناعة المعلومات لتحقيق النمو والتطور في المنطقة، وكذلك يستقطب الملتقى كبار الخبراء الذين يقدمون تجاربهم وخبراتهم لتطوير المفاهيم والأساليب التقنية التي تتسم بالتميز وتوافقها مع المستجدات المتلاحقة في هذا المجال· وأضافت أن المشاركين في الملتقى يمثلون جامعة زايد وكليات التقنية العليا بالدولة وجامعة الكويت وجامعتي جورج تاون وفيرجينيا كومنولث في قطر وجامعة الشارقة وجامعة الإمارات العربية والمعهد البترولي بأبوظبي ومدارس الغد بوزارة التربية والتعليم بالدولة