الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يكرم الشاعرين هارون هاشم وسالم الزمر في افتتاح مهرجان الشارقة للشعر العربي

سلطان القاسمي خلال حضوره مهرجان الشارقة للشعر العربي (وام)

سلطان القاسمي خلال حضوره مهرجان الشارقة للشعر العربي (وام)

الشارقة (وام) - شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الليلة الماضية، حفل انطلاق فعاليات مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الـ 12 بمشاركة 23 شاعراً من 13 دولة عربية الذي تستمر فعالياته حتى العاشر من شهر يناير الجاري.
بدأت الفعاليات بوصول راعي الحفل صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث كان في استقباله الشيخ خالد بن عصام بن صقر القاسمي مدير عام دائرة الطيران المدني، وعبدالرحمن سالم الهاجري رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وعبدالرحمن بن علي الجروان المستشار بالديوان الأميري، وأحمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة، واللواء حميد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، ومحمد البريكي منسق عام مهرجان الشارقة للشعر العربي، وجمع من الشعراء الخليجيين والعرب.
واستهل الحفل بكلمة لعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، أعرب فيها عن اعتزاز الإمارة بانطلاق مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الثانية عشرة التي تستذكر من خلاله مرابع البيان العربي ومكانته في ثقافتنا وتاريخنا.
وأضاف «إننا اليوم ومع الاحتفال بانطلاق الدورة الجديدة لمهرجان الشارقة للشعر العربي، لا بد أن نتوقف أمام مآثر الشارقة النابعة أصلاً وأساساً من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي أنشأ بيت الشعر بالشارقة في عام 1997م ليكون حاضناً واسعاً لشعراء الإمارات والعرب، شباباً ورواداً، تنظم فيه الأنشطة الثقافية ذات الصلة بالشعر والشعراء».
وقال إن تنظيم ملتقى الشارقة للشعراء الشباب في مدن وعواصم البلاد العربية يهدف إلى تشجيع الشعراء الشباب العرب وتكريمهم مادياً ومعنوياً في بلدانهم وبين أهليهم، والاهتمام بإنتاجهم الشعري وتوثيقه ونشره ليكون رافداً من روافد الساحة الثقافية العربية.
وأعرب العويس عن سعادته بمشاركة كوكبة من شعراء الوطن العربي لإحياء الأمسيات الشعرية، بالإضافة إلى الملتقيات النقدية التداولية التي ستكرس في هذه الدورة للقصيدة العمودية العربية.
بعدها كرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يرافقه عبدالله بن محمد العويس، شخصيتي المهرجان بجائزة الشارقة للشعر العربي، حيث كرم سموه الشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد والشاعر الإماراتي سالم الزمر.
عقب ذلك، ألقى الشاعر هارون هاشم الرشيد كلمة قدم من خلالها خالص الشكر والتقدير لمقام صاحب السمو حاكم الشارقة، على ما يقدمه سموه من خدمة للثقافة والمثقفين بشكل عام، وللشعر والشعراء على وجه الخصوص، كما ألقى قصيدة بعنوان «تحية ومحبة».
ثم ألقى الشاعر سالم الزمر كلمة أثنى فيها وأشاد بالتكريم الذي حصل عليه الليلة الماضية من صاحب السمو حاكم الشارقة.
بعد ذلك، صافح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الشعراء المكرمين بجائزة الشارقة للشعر العربي، كما شهد سموه أولى أمسيات المهرجان التي أحياها كل من الشاعر أحمد محمد عبيد من الإمارات والشاعر الدكتور عارف الساعدي من العراق، وتخلل الأمسية لوحة شعرية غنائية بعنوان «الشارقة»، من كلمات الشعراء محمد عبد الله البريكي، والدكتور راشد عيسى وعبد الله الهدية، ومن أداء أحمد الرضوان وعلي النقبي.
إلى ذلك، التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، أمس، بمكتب سموه بالجامعة، الشيخة الدكتورة عائشة بنت فالح بن ناصر آل ثاني عضو المجلس الأعلى للتعليم بدولة قطر. وفي مستهل اللقاء، رحّب صاحب السمو حاكم الشارقة بضيفة الإمارة وتبادل معها أطراف الحديث حول واقع التعليم في منطقة الخليج وأهمية بناء المستقبل الإنساني من خلال الاهتمام بالعملية التعليمية ومخرجاتها، موضحاً سموه الجهود المبذولة في إمارة الشارقة لخدمة التعليم والمتعلمين والمعلمين. وخلال اللقاء، أشار سموه إلى المشاريع التعليمية القادمة والمتمثلة في إنشاء الجامعة القاسمية على غرار جامعة الأزهر في جمهورية مصر العربية والتي من المقرر افتتاحها في سبتمبر القادم ضمن احتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية. من جانبها، عبرت الشيخة الدكتورة عائشة بنت فالح بن ناصر آل ثاني، عن عظيم امتنانها بهذا اللقاء، مثنية على ما شاهدته وتلمسته خلال زيارتها للمدينة الجامعية بالشارقة. وأشارت إلى أن مثل هذه الصروح التعليمية التي تحتضنها المدينة الجامعية تؤكد وبشكل واضح وتعكس مدى اهتمام صاحب السمو حاكم الشارقة بالتعليم وبالبناء الفكري للإنسان.
وفي ختام اللقاء، تلقّى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، من الشيخة الدكتورة عائشة بنت فالح بن ناصر آل ثاني، هدية تذكارية للوحة فنية استخدم فيها خيوط الذهب وخط عليها باللغة العربية اسم سموه من إبداع الفنان الخطاط الصيني العالمي حجي نور الدين. حضر اللقاء، الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني مدير عام مركز الشارقة للإحصاء، والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي، وسالم القصير نائب مدير الجامعة الأميركية لشؤون العلاقات العامة، وعدد من نواب ومساعدي مدير الجامعة الأميركية في الشارقة.

اقرأ أيضا

دوريات شرطة أبوظبي تزدان بأعلام الإمارات وروسيا احتفاء بزيارة بوتين