الاتحاد

الاقتصادي

أسعار الذهب عند مستوى قياسي

ارتفعت عقود الذهب الآجلة لأعلى مستوياتها على الإطلاق مستمدة دعمها من ضعف الدولار الأميركي وارتفاع النفط الخام وتصاعد التوترات الجيوسياسية والقلق بشأن اتجاهات الاقتصاد العالمي·
وقالت بورصة دبي للذهب والسلع ان عقود الذهب الآجلة لشهر فبراير 2008 ارتفعت لأعلى مستوياتها عند 883,30 دولار مسجلة مكاسب بلغت 18,70 دولار خلال تعاملات أمس الأول بنمو نسبته 2,17 % مقارنة بسعر إغلاق يوم الاثنين·
كما أنهت عقود الفضة الآجلة لشهر مارس هي الاخرى تعاملات الثلاثاء مرتفعة 59,50 سنت للأونصة، بزيادة نسبتها 3,91 %·
وفي قطاع العملات كان أداء العملة الأميركية في بورصة دبي للذهب والسلع متباينا، حيث انخفضت مقابل اليورو والجنيه الاسترليني والروبية الهندية، ولم تسجل ارتفاعا سوى أمام الين الياباني·
وافتتحت عقود الذهب الآجلة لشهر فبراير 2008 في بورصة دبي للذهب والسلع الجلسة عند 865 دولارا للأونصة، مرتفعة 3,20 دولار عن سعر الإغلاق السابق، وارتفعت الأسعار بعد ذلك لتسجل أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 883,30 دولار، وأنهت اليوم عند سعر 880,50 دولار، مسجلة مكسبا بلغ 18,70 دولار أي 0,67%·
وسجلت عقود الذهب الآجلة لشهر إبريل 2008 مكسبا بلغ 20 دولارا وأنهت اليوم عند سعر 888,30 دولار للأونصة، كما سجلت عقود الفضة الآجلة لشهر مارس 2008 مكسبا بلغ 59,50 سنت للاونصة وأنهت اليوم عند 15,83 دولار·
وافتتحت عقود اليورو لشهر مارس 2008 أمس عند 1,4696 دولار لليورو، وارتفعت الأسعار بعد ذلك لأعلى مستوياتها عند 1,4740 دولار قبل أن تنهي اليوم عند 1,4710 دولار، مسجلة مكسبا بلغ 0,14 %·
وافتتحت عقود الجنيه الاسترليني لشهر مارس 2008 الجلسة عند 1,9668 دولار/ جنيه استرليني، وارتفعت لأعلى مستوياتها لليوم عند 1,9785 دولار وأنهت اليوم عند 1,9680 دولار، مسجلة ارتفاعا بنسبة 0,03%·
وانخفضت عقود الين الياباني الآجلة لشهر مارس 2008 بنسبة 0,53%، وأنهت اليوم عند سعر صرف 0,9188 دولار مقابل 100 ين، فيما ارتفعت عقود الروبية الهندية الآجلة لشهر يناير 2008 بنسبة 0,07% عند سعر 2,5491 دولار مقابل 100 روبية هندية·
اما العقود الآجلة لزيت وقود الفجيرة في بورصة دبي للذهب والسلع لشهر يناير الحالي فقد انخفضت خلال الجلسة 5,50 دولار عن سعر إغلاقها السابق، وأنهت الجلسة عند 496,25 دولار/طن متري·
وفي السياق ذاته بلغ الذهب في الأسواق العالمية أمس سعراً قياسياً جديداً، إذ وصل سعر الأونصة الى 891,70 دولار في لندن، ما يعزز مكانة المعدن الأصفر كاستثمار بعيد عن المخاطر على خلفية المخاوف على الاقتصاد الأميركي والارتفاع الكبير في أسعار النفط، وبلغ البلاتين ايضاً سعراً قياسياً حيث بلغ 1563,25 دولار للأونصة· ولحقت الفضة بهذا التوجه فأحرزت مستوى أقصى منذ شهرين بلغ 16 دولاراً للأونصة·
وعلق جيمس مور المحلل في ''بوليون ديسك'' أن بدء عملية المراجعة السنوية لمؤشرات المواد الأولية، يضاف إليه دفق متواصل من الاستثمارات، هما سببان لإحراز المعادن الثمينة اسعاراً قياسية في الساعات الـ24 الأخيرة''، ويشهد شهر يناير من كل عام مراجعة مؤشرات المواد الاولية، ولا سيما تلك التي تحتسبها شركة داو جونز او جولدمان ساكس·
وتتوالى الاسعار القياسية للمعادن الثمينة منذ اسابيع، مستفيدة من موقعها كاستثمار آمن، في جو انعدام الثقة الاقتصادي والتوتر السياسي المتزايد· ويبدو ان سيناريو حصول انكماش اقتصادي في الولايات المتحدة مرجح أكثر فاكثر، ما قد يبطئ الاقتصاد العالمي، كما ارتفعت المخاطر الجيوسياسية بعد اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو، إضافة الى ذلك يلجأ المستثمرون الى الذهب في مراحل قد تشهد تضخماً كبيراً·

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري