الاتحاد

عربي ودولي

مزاعم إسرائيلية عن توتر بين السلطة ومصر

قالت صحيفة ''هاآرتس'' الإسرائيلية امس، إن توترا نشب بين السلطة الفلسطينية وبين مصر وذلك في أعقاب سماح القاهرة يوم الاثنين، لقرابة 700 فلسطيني بمغادرة قطاع غزة عن طريق معبر رفح لتأدية فريضة الحج· وذكرت الصحيفة أن الموقف المصري جاء على الرغم من طلب السلطة من القاهرة عدم إتاحة المجال للمتوجهين إلى الحج للعبور، إلا عن طريق معبر كرم أبو سالم ''كيرم شالوم'' من أجل إجراء عملية الفحص والتدقيق في هوية الخارجين والداخلين من قبل إسرائيل·
وأضافت أن ''السلطة الفلسطينية تخشى الآن أن يكون بعض المغادرين إلى السعودية ليسوا حجاجا، وإنما من ناشطي حركة ''حماس'' الذين يستغلون فرصة الحج من أجل السفر إلى إيران ولبنان للتدريب العسكري''· وأضافت الصحيفة أن عملية خروج الفلسطينيين من القطاع عن طريق معبر رفح لم يتم تنسيقها مع إسرائيل وإنما سمعت الأخيرة عنها بعد تنفيذها· كما نقلت عن مسؤولين لم تسمهم في السلطة الفلسطينية قولهم إنهم وجهوا انتقادات شديدة اللهجة الى مصر بسبب ما سموه ''ازدواجية المعايير السياسية المصرية'' وتقديم المساعدة لحركة ''حماس''·
وأكدت مصادر أمنية فلسطينية ان 1200 حاج، وهم الدفعة الثانية والأخيرة من حجاج قطاع غزة، عبروا امس معبر رفح الحدودي·

اقرأ أيضا

فرنسا ترسل دبلوماسياً كبيراً إلى إيران في محاولة لخفض التصعيد