الاتحاد

الرئيسية

الأثيوبي تلاهوم والكينية ميري بطلا نصف ماراثون زايد

منصور بن زايد يتوج الفائزين في سباق نصف ماراثون زايد

منصور بن زايد يتوج الفائزين في سباق نصف ماراثون زايد

شهد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سباق نصف ماراثون زايد الدولي لعام 2010 والذي بدأت فعالياته من الثانية والنصف ظهر أمس خلف مركز “المارينا مول” التجاري بمنطقة كاسر الأمواج على كورنيش أبوظبي، بمشاركة مفتوحة من مختلف الجنسيات والاعمار وبدعم من العديد من المؤسسات الوطنية وذلك تحت شعار “في حب زايد” تجاوز ثلاثين ألف مشارك ومشاركة.
حضر الماراثون الشيخ زايد بن محمد بن زايد آل نهيان والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وعدد من أنجال سمو الشيوخ وعبدالمحسن الدوسري الأمين المساعد للهيئة العامة للشباب والرياضة ومحمد المحمود الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي وعدد من المسؤولين عن قطاع الرياضة في الدولة.
وانطلق الماراثون الذي يقام بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبدعم سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي وبرعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وفي نهاية السباق قام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتتويج الفائزين في فئات السباق المختلفة.
وجاءت أجواء الكرنفال رائعة وجميلة ومتنوعة الفقرات على مدى 3 ساعات متواصلة، حيث كانت البداية بسباق الأطفال لمسافة 3 كلم، ثم تلاه سباقان لمسافة 6 كم، أحدهما جماهيري والآخر للمعاقين، قبل أن يبدأ السباق الرئيسي في ختام المهرجان الدولي الذي شهد مشاركة أكثر من 30 ألف متسابق في السباقات الأربعة.
وحقق الإثيوبي تلاهوم رجاسا مفاجأة من العيار الثقيل، حيث كانت كل الترشيحات تنصب على بطل العالم الكيني باترك ماكاو، ونجح رجاسا في قطع مسافة نصف الماراثون (21كم) في زمن قدره 59 دقيقة و19 ثانية و22 كسراً من الثانية ونال الجائزة الكبرى البالغة 300 ألف دولار وكأس المركز الأول، وحل ثانياً الكيني سامي كتوارا بفارق 16 ثانية و11 كسراً من الثانية فقط عن البطل، ونال كأساً ومبلغ 100 ألف دولار، فيما جاء ثالثاً الأثيوبي ليسا ديسا بزمن قدره / 59:59:68 دقيقة، ونال كأساً و50 ألف دولار وحفل السباق بمنافسة شرسة وحامية بين المتسابقين في المركز الأولى عكسها الفارق الزمني القليل بين أصحاب المراكز الثلاث الأولى.
تنافس كبير
ولدى السيدات صدقت الترشيحات التي أجمعت على فوز الكينية ميري كاتياني التي أستطاعت أن تقطع المسافة في 1:07:13 ساعة لتفوز بجائزة مالية بلغت 300 ألف دولار وكأس المركز الأول وحلت خلفها في المركز الثاني مواطنتها فيلس أنجوري بزمن قدره 1:09:16 ساعة ونالت كأس الوصافة ومبلغ 100 ألف دولار، وجاءت في المرتبة الثالثة الأثيوبية ديري توني بزمن قدره 1:09:18 ساعة ونالت 50 ألف دولار وكأس المركز الثالث.
ووزعت اللجنة المنظمة للحدث بقية مبلغ المليون دولار على أصحاب المراكز من الرابع حتى العاشر للرجال والسيدات بنسب متفاوتة لكل مركز.
سعدة عبد الله بطلة الأطفال
بدأت فعاليات الحدث في الساعة الثانية والنصف بسباق الأطفال الذي شهد مشاركة قياسية من طلاب وطالبات إمارة أبوظبي، حيث وصل عددهم إلى 30 ألف طالب وطالبة تتراوح أعمارهم بين 10 و15 سنة بحسب محمد سالم الظاهري رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، وفاز بالمراكز الثلاثة الأولى سعدة علي عبد الله وهاجر حمود محمد وفاطمة ناصر سالم على التوالي من الطالبات، ومحمد إبراهيم وإبراهيم علي خوري وأسامة محمود إبراهيم من الطلاب، ونال الأول والثاني والثالث من كل فئة 3 و2 وألف درهم فيما وزعت 150 جائزة مالية للطلاب من الجنسين.
وفي السباق الجماهيري الذي بلغت مسافته 6 كم كانت المشاركة كبيرة تقدمها عدد من المحترفين الذين استطاعوا أن يتفوقوا في المراكز الأولى وفاز به عن الرجال دون لو امبرلي، فيما جاء الشعيبي عثمان في المركز الثاني وحل سميث بتفراح في المركز الثالث.
وفي فئة السيدات توجت جريبا هوت كادون باللقب وجاءت لوسيا كيماني في المركز الثاني وحلت سيتانت في المركز الثالث، وتم منح الفائزة بالمركز الأول 10 آلاف دولار و5 آلاف دولار لصاحبه المركز الثاني.
بدر عباس أول الكراسي المتحركة
أما سباق المعاقين لفئة (الكراسي المتحركة) لمسافة 6 كم فقد أستطاع بدر عباس شقيق نجمي الأهلي علي وصلاح عباس الأنظار بتحقيقه المركز الأول وحل إبراهيم سالم الحمادي ثانياً، ومحمد عبد الله القايد ثالثاً.
ولدى السيدات حلت أولى فاطمة راشد الكعبي وثانية سهام سعود الراشدي وثالثة ليلى إسماعيل الحوسني وجاءت جوائز هذه الفئة بواقع 10 آلاف و8 آلاف و6 آلاف درهم لأصحاب المراكز الأولى على التوالي للرجال ومثلها للسيدات.
وكانت أجواء السباق مثالية في كل الجوانب، حيث كان الطقس صحواً كما أن الفقرات المصاحبة كانت غاية في الروعة والجمال، حيث استمتع الحضور بأنغام الفرقة الأميركية وفرقة المزيودة والمطربين اليازية وأريام ومحمد المازم وكانت الفقرة الأبرز أوبريت "في حب زايد" الذي وجد تجاوباً كبيراً من الجمهور الكبير الذي تابع فعاليات الحدث عبر وجوده في منطقة الرأس الأخضر خلف فندق قصر الإمارات، بجانب الحضور الجماهيري الكثيف الذي انتشر على جنبات شارع الكورنيش من مركز المارينا مول التجاري ومروراً بشارع الكورنيش حتى منطقة سوق الخضراوات بالميناء ثم حوالي فندق قصر الإمارات.




بطلة السيدات: المنافسة قوية وحققت ما أردت
أبوظبي (الاتحاد) - قالت الكينية ميري كاتياني بطلة سباق نصف ماراثون زايد 2010 بعد تحقيقها اللقب: “انطلاقتي كانت بطئية في أول 9 دقائق، لكنني انطلقت بعدها بكامل قوتي وزدت من سرعتي حتى لا أفقد التواجد في مقدمة السباق، وبالفعل فقد نجحت في حسم المركز الأول في الأمتار الأخيرة التي اشتدت فيها المنافسة بيني وبين انجوري وديري”.
وأضافت: “أنا سعيدة جداً بهذا الفوز ونيل لقب سباق زايد الذي كان ممتعاً في كل فتراته، حيث استمتعت شخصياً بالسباق كما أن الأجواء كانت صحوة والتنظيم رائعاً في كل تفاصيله”.
وأكدت أنها تحرص على التواجد في أبوظبي في جميع السباقات التي تنظم فيها بعد الأيام الجميلة التي عاشتها فيها وتوجتها بهذا الإنجاز الذي يعد إضافة مهمة في مسيرتها.


الدوسري: الماراثون كرنفال رياضي سنوي

أبوظبي (الاتحاد) – أكد عبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أن سباق نصف ماراثون زايد الدولي يعتبر كرنفالاً رياضياً يقام على أعلى المستويات، وأن الكرنفال ناجح بكل المقاييس، سواء من النواحي التنظيمية أو الفنية، وكان التنافس في الماراثون شرساً، حيث أن النتائج كانت متقاربة، سواءً في سباق الأطفال، والسباق الجماهيري، وسباق ذوي الاحتياجات الخاصة، وسباق نصف الماراثون. ووجه الدوسري الشكر للقائمين على تنظيم هذا الماراثون السنوي والذي يقام لإحياء ذكرى الراحل الكبير المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
وقال الدوسري إن مشاركة المسؤولين بالاتحاد الدولي وحضورهم الماراثون، يعتبر شهادة اعتراف رسمية بالماراثون، حيث إن مشاركة أسماء عالمية ذات الصيت والسمعة في الماراثون نجاح له، خاصةً بعد أن حقق هؤلاء النتائج المذهلة على المستوى العالمي.
وأشار إلى أن مشاركة طلاب المدارس في هذا الماراثون ولمسافة 3 كلم تعتبر بادرة طيبة ورائعة من مجلس أبوظبي للتعليم، والذي يحرص على غرس حب الماراثون لدى الصغار منذ نعومة أضافرهم.
كما أشاد الدوسري بمشاركة الفنانين محمد المازم وأريام واليازية في الماراثون، ووجه الشكر لهم، متمنياً أن يستمر هذا الكرنفال سنوياً، والذي عودنا أن نرى ما هو رائع في كل عام.

محمد الظاهري: سعداء لإسهامنا في نجاح الحدث

أبوظبي (الاتحاد) – أكد محمد سالم الظاهري مدير مجلس أبوظبي للتعليم عن سعادته بمشاركة مجلس أبوظبي للتعليم وإسهامه بقوة في إنجاح الماراثون الدولي، من خلال مشاركة 30 ألفا من الطلاب والطالبات من المناطق التعليمية في أبوظبي والعين والغربية.
وأشار الظاهري إلى أن الرقم الذي سبق أن أعلنا عنه سابقاً هو مشاركة 20 ألفاً من المناطق التعليمية الثلاث، ولكن بمجرد الإعلان عن فتح باب التسجيل وبلوغ عدد المشاركين إلى 30 ألفاً وهو أمر في غاية الروعة.
وأوضح إلى أنه تم الإشراف جيداً من مجلس أبوظبي للتعليم لإنجاح الحدث، حيث تم التنسيق التام من أجل توفير الرعاية التام للطلاب من خلال المواصلات والوجبات لهم، وأضاف أنه تم التشديد على ضرورة توفير من أربعة إلى خمسة مشرفين من كل مدرسة مشاركة في هذا الماراثون، خاصةً بعد أن فاق عدد الطلاب كل التوقعات.


الكتبي: الإمارات ستظل وفية لزايد

أبوظبي (الاتحاد) - أكد اللواء عبيد الحيري سالم الكتبي، نائب قائد عام شرطة أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي أن مشاركة كافة إدارات وأقسام شرطة أبوظبي في تنظيم ماراثون زايد تأتي رداً للجميل حيث تظل إمارات الوفاء وفية لزايد الخير. وأكد عقب مشاركته الإيجابية في سباق 6 كلم أن رعاية وحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، أعطت الحدث العالمي زخماً، تخليداً لفقيد البلاد والأمتين العربية والإسلامية. ورحب الكتبي بدعوة الفريق الركن (م) محمد هلال سرور الكعبي بالمشاركة في رئاسة وفد سباق نيويورك الخيري وفاء لزايد الخير والعطاء رحمه الله.


الكمالي: اسم زايد منح السباق النجاح

أبوظبي (الاتحاد) - قال المستشار أحمد الكمالي رئيس اتحاد ألعاب القوى أن سباق نصف ماراثون زايد الدولي 2010 حمل كل أسباب النجاح قبل أن يبدأ، لأنه يحمل اسما غالياً وعزيزاً على قلوبنا كإماراتيين ألا وهو اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لذلك فإن النجاح هو عنوانه.
واضاف: “تواجد نخبة نجوم العالم في سباقات نصف الماراثون كان أمرا مميزاً ومنح السباق الزخم المطلوب وهذه الناحية الإيجابية ستساهم في تطوير ألعاب القوى في الدولة ونشرها كما تتيح للاعبي المنتخب الوطني الاستفادة من خبرات أبطال العالم المشاركين في السباق”.
وتابع: “اتحاد العاب القوى يشجع دائما جميع الأحداث داخل الدولة، خصوصاً أن هدف الجميع هو الارتقاء باللعبة ونشرها والعمل على تطويرها بالشكل المطلوب وصولاً لتحقيق انجازات في هذا المجال”

اقرأ أيضا

قمة "الترويكا" تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا