الاتحاد

الإمارات

30 % نسبة وفيات المواطنين في حوادث السير بدبي


دبي-محمد المنجي:
بلغ إجمالي عدد المركبات التي تمت مخالفتها من قبل فرق الضبط المروري المنتشرة في خمسة مواقع بدبي خلال حملة حماية مستخدمي الطريق والتي انطلقت في 19 فبراير وتستمر حتى التاسع من الشهر الجاري 3594 مركبة مخالفة·
وقال المقدم عبدالله الغيثي نائب مدير الإدارة العامة للمرور بدبي بالوكالة، ان مخالفات عدم الالتزام بخط السير الالزامي سجلت أعلى نسبة في عدد المخالفات وبلغت 2401 مركبة لم يلتزم سائقوالمركبات بخط السير الإجباري، وارجع ذلك إلى الزحام الشديد في بعض الشوارع نتيجة وجود أعناق الزجاجة في بعض الجسور والانفاق، كما ان بعض السائقين المتأخرين عن دوامهم يحاولون تجاوز الاخرين بسلك مسارات مخالفة، الأمر الذي يؤدي في الكثير من الأحيان إلى ارتكاب مخالفة أخرى وهي تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، مشيراً إلى ان مخالفة عدم الالتزام بخط السير تشمل غرامة 100 درهم وتعهد السائق بعدم تكرار المخالفة، وفي حالة تكرارها يتم حجز المركبة لمدة شهر·
وأضاف بلغت مخالفات تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء 501 مركبة ، و228 وعرقلة حركة السير (الصندوق الأصفر)، و170 لعدم ترك مسافة كافية، و30 مخالفة إدخال إضافات على المركبة من دون علم السلطات، و39 مخالفة للقيادة بطيش وتهور، و23 مخالفة للانحراف المفاجئ، و19 مخالفة للتجاوز بصورة خطرة، مشيراً إلى إن الفترة الماضية شهدت انخفاض مخالفات التجاوز من كتف الطريق لتصل إلى 183 مخالفة، وعزاء هذا الانخفاض إلى تشديد عقوبة هذه المخالفة لما يمثله من خطر على سائق المركبة ومستخدمي الطريق، وتصل المخالفة إلى 400 درهم وحجز المركبة لمدة شهر وإضافة 6 نقاط سوداء على رخصة القيادة في المخالفة الأولى، وفي حالة تكرارها يتم سحب رخصة القيادة·
وأكد الغيثي ان حملة (معاً من أجل حماية مستخدمي الطريق) والتي اطلقتها الإدارة العامة للمرور بدبي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الخاصة، ستستمر لنشر الثقافة المرورية وصولاً إلى تخفيف أعداد الحوادث التي تقع على الطرقات سنوياً وتؤدي إلى إزهاق الكثير من الأرواح البريئة·
وعبر نائب مدير الإدارة العامة للمرور عن أسفه لوقوع 57 حالة وفاة خلال العام الماضي من المواطنين في دبي، من مجموع 188 متوفى بسبب حوادث السير من مختلف الجنسيات، مقابل 297 مصاباً مواطناً من مختلف الفئات من أصل 1501 مصاب، أي بما يساوي نسبة 30 بالمئة من العدد الإجمالي للمتوفين، و19 من العدد الإجمالي للمصابين، وهو ما يؤشر إلى أن إصابات المواطنين كانت أكثر خطورة من غيرهم مما أدى إلى ارتفاع نسبة وفياتهم من المجموع العام على نسبة إصاباتهم، داعياً السائقين إلى الإلتزام بضوابط السلامة المرورية ولو أخطأ الآخرون وأن يتوقعوا خطأ الآخرين دائما· وقال ان الإدارة العامة للمرور كثفت دورياتها وأفرادها في العديد من المواقع، التي تشهد مخالفات دائمة لتشديد عملية الضبط، مشيراً إلى أن مخالفة عدم تقدير مستخدمي الطريق، كانت السبب الأول في وفيات العام الماضي، حيث بلغت نسبتها 37 بالمئة تلتها مخالفة السرعة الزائدة بمعدل 17 بالمئة·
وناشد الشباب خاصة الفئة العمرية من 18 إلى 32 سنة أن يكونوا عونا لأهلهم ومجتمعهم ووطنهم، على وقف هذا النزف الخطير الذي تساهم هذه الفئة في 59 بالمئة من وفياته سنويا، منوهاً إلى أن الحملة اعتمدت جانبي التوعية والضبط، حيث ألقى عدد من الضباط محاضرات توعوية وإرشادية في عدد من المدارس والكليات، ووزعوا منشورات توعويه وإرشادية على السائقين، إضافة إلى الجانب الضبطي الذي اعتمد على الحجز الفوري للمركبات، التي يرتكب سائقوها مخالفات خطيرة، والاتصال بقائدي المركبات الأخرى، الذين يرتكبون مخالفات أقل خطورة وصولا إلى الاتصال بولي أمور بعض الشباب صغار السن، وكفلاء بعض السائقين لإبلاغهم بما ارتكبه هؤلاء السائقون من مخالفات جسيمة وأخذ تعهدات خطية على بعض السائقين·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني